Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
19:00
الاتحاد السكندري
الزمالك
18:00
الأهلي
إنبـي
19:00
انتهت
مانشستر سيتي
ريال مدريد
14:00
تأجيل
نادي مصر
الإنتاج الحربي
19:00
انتهت
يوفنتوس
أولمبيك ليون
15:00
مصر للمقاصة
أسـوان
16:30
بيراميدز
طنطا
19:00
انتهت
برشلونة
نابولي
13:30
انتهت
الغرافة
الخور
16:30
الوحدة
الرائد
19:00
انتهت
بايرن ميونيخ
تشيلسي
14:00
حرس الحدود
المصري
19:00
مانشستر يونايتد
كوبنهاجن
15:45
انتهت
السد
الدحيل
15:45
انتهت
الشحانية
نادي قطر
16:15
ضمك
الفيصلي
19:00
إنتر ميلان
باير ليفركوزن
13:30
انتهت
أم صلال
الأهلي
17:00
الصفاقسي
البنزرتي
17:00
انتهت
نهضة الزمامرة
حسنية أغادير
18:00
الهلال
الفتح
17:00
انتهت
الرجاء البيضاوي
أولمبيك آسفي
16:00
الاتفاق
الفيحاء
16:20
الحزم
العدالة
18:00
الاتحاد
الأهلي
16:15
أبها
النصر
16:00
النجم الساحلي
اتحاد تطاوين
16:05
الشباب
التعاون
18:00
النادي الإفريقي
نجم المتلوي
16:00
انتهت
حمام الأنف
مستقبل سليمان
14:00
يانج بويز
سيون
16:00
انتهت
الملعب التونسي
شبيبة القيروان
19:00
الوداد البيضاوي
أولمبيك خريبكة
16:00
انتهت
اتحاد بن قردان
الترجي
21:00
الدفاع الحسني الجديدي
الجيش الملكي
16:00
انتهت
هلال الشابة
الاتحاد المنستيري

ساري يعيد كريستيانو رونالدو إلى طريق التألق

النجم البرتغالي يقدم أداء أفضل في مختلف بطولات الموسم الجاري، وهو ما يعكس تحسن أوضاع كريستيانو رونالدو تحت قيادة المدير الفني، ماوريسيو ساري.

ألبرتو سييرا
ألبرتو سييرا
تم النشر

يعيش النجم البرتغالي، كريستيانو رونالدو، مهاجم يوفنتوس الإيطالي، فترة سعادة مع الفريق، تحت قيادة المدير الفني ماوريسيو ساري، بعد الفترة الصعبة التي عاشها الموسم الماضي، الذي فشل خلاله في تخطي حاجز الثلاثين هدفا، لأول مرة منذ 10 مواسم، وهو أمر يسعى «صاروخ ماديرا» لتفاديه الموسم الجاري.

«أنا سعيد للغاية، لدي حرية أكبر في الملعب، تم تغيير المدرب من أجل تحسين الأداء، وتروقني الطريقة التي يريد أن نلعب بها». أطلق رونالدو هذه التصريحات قبل مباراة اليوفي في دوري أبطال أوروبا أمام لوكوموتيف موسكو، ليظهر من خلالها تفضيله لساري وطريقته، على ما كان يقدمه المدير الفني السابق لـ«السيدة العجوز»، ماسيميليانو أليجري.

اقرأ أيضا: دوري أبطال أوروبا| موعد مباراة يوفنتوس ولوكوموتيف والقناة الناقلة

أحرز كريستيانو حتى الآن 4 أهداف في الدوري الإيطالي، وهدفا في دوري أبطال أوروبا، أسكنه شباك باير ليفركوزن الألماني، ليتجنب التأخر في هز الشباك في البطولة القارية، كما حدث الموسم الماضي، وهو ما قد يمكنه من الصراع مبكرا على لقب الحذاء الذهبي، الذي فقده الموسم الماضي لصالح النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

أما الموسم الماضي، تحت قيادة أليجري، أحرز النجم البرتغالي هدفا أقل في نفس عدد المباريات، ولكنه نجح في صناعة أربعة أخرى لزملائه، إلا أن الأمر كان أفضل على صعيد النقاط بالنسبة للفريق، إذ نجح يوفنتوس في تحقيق نقاط أكثر مع ماسيمليانو في نفس الفترة من الموسم، متفوقا على ساري بفارق نقطتين، إلا أن الفريق لم يتذوق طعم الهزيمة حتى الآن في منافسات الموسم الجاري.

.

اخبار ذات صلة