ريال مدريد.. عودة لعنة ثمن النهائي

عاد ريال مدريد لتوديع مسابقته المفضلة دوري أبطال أوروبا من الدور ثمن النهائي للمرة الثانية تواليا ليعيد للأذهان لعنة الدور ثمن النهائي.

0
%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF..%20%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9%20%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%A9%20%D8%AB%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A

عاد ريال مدريد لتوديع مسابقته المفضلة دوري أبطال أوروبامن الدور ثمن النهائي للمرة الثانية تواليا، ليعيد إلى الأذهان فشله بين 2005 و2010 في اجتياز هذا الدور حتى إنهاء هذه اللعنة قبل عقد، بعد الخسارة ذهابا وإيابا بنفس النتيجة بهدفين لواحد أمام مانشستر سيتي الإنجليزي.

وكان فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان يطمح لقلب النتيجة بعد السقوط ذهابا على أرضه ووسط جماهيره في سانتياجو برنابيو بهدفين لواحد، وكان قريبا من الأمر الليلة في ملعب الاتحاد، بعد أن كان التعادل سائدا في الشوط الأول بهدف لمثله.

لكن تغير الأمر بسبب خطأ متكرر من قلب الدفاع الفرنسي رافائيل فاران، منح البرازيلي جابرييل جيسوس الفرصة لتسجيل الهدف الثاني والقاتل، بعد أن استغل خطأ من نفس المدافع في الشوط الأول ليهدي رحيم سترلينج هدف التقدم، ليقتل أحلام الريال ومهاجمه صاحب الهدف الوحيد له، كريم بنزيما.

وعاد الريال ليودع البطولة ذات الأذنين من الدور ثمن النهائي للموسم الثاني تواليا، هذا الدور الذي كان يمثل «لعنة» للنادي لخمس سنوات متتالية ، قبل أن يتألق بعدها ويتوج باللقب أربع مرات منها ثلاثة متتالية تحت قيادة «زيزو».

واحتاج وقتها الفريق الملكي للبرتغالي جوزيه مورينيو لتجاوز «لعنة الدور ثمن النهائي».

اقرأ أيضًا: هازارد حزين لإقصاء ريال مدريد.. ورودريجو جويس يدافع عن فاران

وانضمت هزيمة الليلة والخروج المؤسف من المسابقة إلى ما حدث الموسم الماضي، حينما ودع الريال البطولة من نفس الدور بشكل مؤسف على أرضه أيضا بالخسارة 1-4 في البرنابيو أمام أياكس أمستردام رغم فوز الفريق الملكي خارج أرضه بهدفين لواحد ذهابا ، ما تسبب في عودة زيدان إلى قيادة الفريق.

ورغم نجاح الملكي هذا الموسم في اقتناص لقب الليجا من براثن برشلونة، إلا أن زيدان سقط وللمرة الأولى في دور إقصائي بدوري الأبطال وجاء أمام بيب جوارديولا مدرب السيتيزنس، والذي نجح للمرة الأولى في إقصاء فريق إسباني من البطولة القارية بعد رحيله عن برشلونة، حيث سبق له السقوط أمام الريال في 2014 وأمام البرسا في 2015 وأتلتيكو في 2016.

وسبق لزيدان تخطي 9 أدوار إقصائية بنجاح «من مباراتي ذهاب وإياب»، قبل أن يخسر الليلة أمام السيتيزنس» للمرة الأولى.

وجاء السقوط المتتالي للريال بعد رحيل نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي ودع هو الآخر البطولة الليلة مع فريقه يوفنتوس على يد ليون الفرنسي، ليودع فريق السيدة العجوز البطولة من نفس الدور، بينما ودع البطولة الموسم الماضي من الدور ربع النهائي.

وبهذا الشكل وبعد أن كان الريال حقق رقما قياسيا في المسابقة بالوصول للدور قبل النهائي 8 مرات متتالية في عام 2018 ، فقد عاد ليسجل أسوأ أرقام له بالخروج من البطولة من دور الـ16 في 2019 وتكرار هذا الأمر مجددا في عام مليء بالصعوبات على مستوى الرياضة جراء جائحة كورونا التي تسببت في تأجيل المسابقة الأوروبية حتى أغسطس/آب وكذلك طريقة إقامة مباريات البطولة.

.