Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
ريال مدريد أمام سان جيرمان.. غياب تام لرجال زيدان

ريال مدريد أمام سان جيرمان.. غياب تام لرجال زيدان

دفع الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، بعدد من اللاعبين الشبان رفقة عدد من المخضرمين أمام باريس سان جيرمان، وأخفق جميعهم في تقديم أي شيء يُذكر

محمد سعد
ماريو كورتيجانا - ترجمة: محمد سعد
تم النشر

احتضن بالأمس ملعب «حديقة الأمراء» أولى مواجهات دور المجموعات من النسخة الحالية لبطولة دوري أبطال أوروبا، التي جمعت بين فريقي باريس سان جيرمان الفرنسي وريال مدريد الإسباني، وانتهى اللقاء بفوز الأول بثلاثية نظيفة.

ومنذ اللحظات الأولى للمباراة غاب لاعبو المدرب الفرنسي زين الدين زيدان عن الأنظار، بينما تألق رجال الألماني توماس توخيل، لا سيما جناحه الأرجنتيني أنخيل دي ماريا.

ودفع المدرب الفرنسي بعدد من اللاعبين الشبان رفقة عدد من الخبرات بالفريق، وفشل جميع اللاعبين في تقديم ما كان متوقعا منهم في أول المواعيد الأوروبية.

المخضرمون

فور أن تعاقدت إدارة ريال مدريد مع الحارس البلجيكي تيبو كورتوا، اعتمد عليه جميع المدربين، الذين قادوا الفريق حتى عودة زيدان، في تشكيلتهم الأساسية، وهو ما قام به الفرنسي أيضًا، وأدى هذا إلى رحيل الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس عن الفريق منذ أسابيع قليلة.

وشارك كورتوا بالأمس منذ البداية وتلقت شباكه ثلاثة أهداف، وهو ما زاد من معدل تلقي شباكه للأهداف ليصل إلى 9 في 5 مباريات شارك فيها هذا الموسم، وكان يمكن للبلجيكي تقديم أكثر مما قدمه في الهدفين الأول والثاني.

ففي الهدف الأول أخفق في غلق زاويته تمامًا، وفي الثاني تأخر في رد فعله على تسديدة دي ماريا الذي كان من الممكن التصدي لها نظرًا لضعفها وبُعد مسافة التسديد.

وأما بالنسبة إلى المدافع الفرنسي رافاييل فاران وزميله الإسباني داني كارفاخال فغابا تمامًا عن اللقاء وتأخر كلاهما في تغطية الهدف الأول والثالث، ليقدم ثنائي المرينجي أسوأ أداء لهما منذ سنوات.

اقرأ أيضًا: رقم سلبي وفأل سيئ لريال مدريد بعد الهزيمة أمام سان جيرمان

وفي وسط الملعب أخفق الألماني توني كروس في تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقه، ولم يتمكن من قيادة دفة منتصف ملعب فريقه، هذا بالرغم من الأداء الجيد الذي ظهر عليه منذ انطلاقة الموسم الجاري.

وبالحديث عن الخط الهجومي فاعتمد زيدان على مواطنه كريم بنزيما نظرًا للمستوى الرائع الذي ظهر عليه اللاعب في الشهور القليلة الماضية، وعلى الرغم من هذا إلا أن تألق المهاجم الفرنسي لم يشفع له بالأمس وأخفق في هز شباك الكوستاريكي.

الشبان

دفع زيدان بالأمس بعدد من اللاعبين الشبان الذين سيشكلون قوة ضاربة في مستقبل الفريق، من بين هؤلاء المدافع الفرنسي إيدير ميلتاو، وعلى الرغم من الأداء المتميز الذي ظهر عليه رفقة فريقه السابق بورتو البرتغالي إلا أنه كان أحد الأسباب الرئيسية في خسارة الفريق بالأمس، إذ لم يقم بمهامه الدفاعية وفتح الباب أمام أجنحة العملاق الباريسي وصولًا إلى مرمى فريقه.

وفي الشوط الثاني أشرك زيدان كلًا من الصربي لوكا يوفيتش والبرازيلي فينيسيوس جونيور، فالأول شارك لمدة 21 دقيقة والثاني لـ12 دقيقة، ولم يتمكن أي منهما من تقديم شيء نظرًا لحالة الشرود التي عانى منها الفريق منذ اللحظات الأولى.

اخبار ذات صلة