رد صادم من كلوب على أنباء توليه القيادة الفنية لنادي يوفنتوس

نفى الألماني يورجن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي الأنباء التي تشير إلى رحيله عن صفوف الريدز ليتولى القيادة الفنية لفريق يوفنتوس الإيطالي خلفا لـ أليجري.

0
%D8%B1%D8%AF%20%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%85%20%D9%85%D9%86%20%D9%83%D9%84%D9%88%D8%A8%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A3%D9%86%D8%A8%D8%A7%D8%A1%20%D8%AA%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86%D9%8A%D8%A9%20%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%AF%D9%8A%20%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3

وصف الألمانييورجن كلوبالمدير الفني لفريق ليفربولالإنجليزي الأنباء التي تربط بينه وبين تدريب فريق يوفنتوس الإيطالي بأنها لا تعدو كونها «هراء»، مؤكدا أنه لا يخطط للرحيل عن قلعة «أنفيلد».

ويبحث المسؤولون في « السيدة العجوز» عن مدير فني جديد لخلافة الإيطالي ماسيمليانو أليجري الذي تقرر أن يرحل عن الفريق نهاية الموسم الحالي، وفقا لما أكده بيان رسمي صادر عن النادي في الآونة الأخيرة.

سيميوني إنزاجي المدير الفني لفريق لاتسيو الإيطالي وأيضا ماوريسيو ساري المدير الفتي لفريق تشيلسي الإنجليزي، انضما إلى مواطنهما أنطونيو كونتي مدرب «البلوز» السابق، ليكونوا المرشحين لتسلم الراية في ملعب «أليانز ستاديوم».

وترى إدارة يوفنتوس كلا من كلوب والإسباني بيب جوارديولا المدير الفني لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي هما البديلان المثاليان لـ أليجري، وإن كانا خيارين أقل واقعية، لكن الألماني أزال كل الشكوك التي قد تحيط بمستقبله مع ليفربول، حيث أكد أنه يركز بصورة كاملة على نهائي دوري أبطال أوروبا «تشامبيونزليج» الذي سيجمعه مع توتنهام الإنجليزي في الأول من يونيو المقبل.

اقرأ أيضا.. أنباء سارة لليفربول وأخرى سيئة قبل نهائي دوري الأبطال



وقال كلوب في تصريحات لشبكة «سكاي سبورت إيطاليا»: «بالطبع الدوري الإنجليزي هو ما يروق لي، وإيطاليا بلد جميل، لكن تلك الشائعات التي تقول إنني سأتولى تدريب يوفنتوس ما هي سوى هراء».

وأكد كلوب: «هذا الكلام عار تماما من الصحة، لن أرحل عن ليفربول».

وأضاف الألماني: «أعرف الدوري الإيطالي جيدا، وأتابعه، وأنا أحبه أيضا، لكنني سأستمر مع ليفربول».

وستصطدم كتيبة كلوب مع توتنهام في نهائي «تشامبيونزليج» في المباراة التي من المقرر إقامتها في العاصمة الإسبانية مدريد في الأول من يونيو المقبل.

وسبق وأن خسر كلوب نهائي دوري الأبطال على ملعب «ويمبلي» العريق حينما كان مديرا فنيا لفريق بروسيا دورتموند الألماني في العام 2013، قبل أن يخسر اللقب ذاته في الموسم الماضي أمام ريال مدريد الإسباني في العاصمة الأوكرانية كييف.

ووصل كل من ليفربول وتوتنهام إلى نهائي دوري الأبطال في ظروف دراماتيكية، حيث نجح الأول في قلب نتيجة مباراة الذهاب التي خسرها أمام برشلونة الإسباني في سانتياجو برنابيو بثلاثية نظيفة إلى فوز بنتيجة 4-0 في لقاء الإياب، فيما تغلب السبيرز على أياكس أمستردام في مباراة العودة على في العاصمة الهولندية بهدف في الدقيقة الأخيرة من المباراة، علما بأن نتيجة لقاء الذهاب كانت قد انتهت بفوز أياكس بهدف نظيف.

.