دوري أبطال أوروبا.. فرصة جديدة لبرشلونة لنسيان كابوس لشبونة

ستكون عودة مباريات دوري أبطال أوروبا فرصة كبيرة لبرشلونة نسيان كابوس العام الماضي بعد الخسارة المذلة أمام بايرن ميونخ 8-2 في ربع النهائي بلشبونة

0
%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A3%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7..%20%D9%81%D8%B1%D8%B5%D8%A9%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%84%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D9%86%20%D9%83%D8%A7%D8%A8%D9%88%D8%B3%20%D9%84%D8%B4%D8%A8%D9%88%D9%86%D8%A9

قبل 65 يوما، دعا قلب الدفاع جيرار بيكيه إلى تغييرات جذرية من أسفل الهرم إلى قمته في برشلونة الإسباني، لكن لم يتغير الكثير منذ السقوط الكارثي أمام بايرن ميونيخ الألماني 2-8 في ربع نهائي النسخة الأخيرة من بطولة دوري أبطال أوروبا.

بقي ثمانية لاعبين من التشكيلة التي تعرضت لإذلال كبير في موقعة لشبونة، برغم قول بيكيه إن لا خيمة فوق رأس أحد.

بقي أيضا الرئيس جوزيب ماريا بارتوميو، برغم عريضة وقعها 16 ألف شخص للتخلص من إدارته وحملة عنيفة عليه من قائد الفريق الأرجنتيني ليونيل ميسي.

شهدت التشكيلة بعض التغييرات مع قدوم المدرب الهولندي رونالد كومان بدلا من كيكي سيتيين الذي سار على خطى سلفه إرنستو فالفيردي بالإقالة.

تخلى كومان، قلب دفاع برشلونة السابق، عن صديق ميسي المهاجم الأوروجوياني لويس سواريز، بالإضافة إلى المخضرمين الآخرين لاعبي الوسط الكرواتي إيفان راكيتيتش والتشيلي أرتورو فيدال.

لكن التغييرات التي أجراها كومان، وخصوصا طريقة التخلي عن سواريز بمحادثة هاتفية قصيرة، أغضبت ميسي الذي اغتنم الفرصة لإطلاق سهام جديدة على الإدارة.

وقال كومان «من الطبيعي أن يحزن لاعب عندما يرحل أصدقاؤه بعد سنوات سويا، هذه طبيعة كرة القدم».

بدوره، قال ميسي إن برشلونة لم يكن جيدا بما فيه الكفاية لإحراز لقب دوري الأبطال الموسم الماضي. وجهة نظر أُثبتت، لسوء حظ عشاق النادي الكاتالوني، بخسارة دخلت تاريخ المسابقة أمام بايرن الذي توج لاحقا باللقب في بطولة مجمعة في لشبونة.

اقرأ أيضًا: الإعلان عن اللاعبين المرشحين لجائزة أفضل جناح أيمن في التاريخ

يستهل البلوجرانا نسخة جديدة من دوري أبطال أوروبا الثلاثاء أمام فرنتسافورش المجري الذي حمل ألوانه عمالقة الخمسينيات ساندور كوتشيش وزولاتان تسيبور حيث لعبا لاحقا مع برشلونة وفلوريان ألبرت.

بعد تتويجه مرة خامسة وأخيرة في 2015، بلغ برشلونة ربع النهائي ثلاث مرات ونصف النهائي مرة في 2019، لكنه لم يعد بعبع الأندية الأوروبية.

وفي ظل تخليه عن مخضرمين ثلاثة، استقدم لاعب وسط تخطى بدوره الثلاثين هو البوسني ميراليم بيانيتش من يوفنتوس الإيطالي، في صفقة تضمنت رحيل لاعب البرازيلي أرثر غير المرغوب فيه في برشلونة، برغم الآمال الكبيرة المعقودة عليه بعد ضمّه.

تغيير الفريق

كان بيدرو جونساليس لوبيس شرارة اللاعبين الجدد القادمين الى ملعب كامب نو من لاس بالماس، فتألق لاعب الوسط الهجومي مطلع الموسم وفي المباراة الأخيرة التي خسرها أمام خيتافي صفر-1 في الليجا.

لكن بيدري لا يزال يافعا بعمر السابعة عشرة، ولا يتوقع أن ينجح مع الوافد الآخر الشاب البرتغالي فرانسيسكو ترينكاو (20 عاما) في قلب المعادلة في تشكيلة برشلونة.

ويتوقع أيضا أن يظهر أكثر على الرواق الأيمن الأميركي سيرجينيو ديست (19 عاما) القادم من أياكس أمستردام.

لكن لم يكن برشلونة قادرا على تحمل تكلفة استقدام المهاجم الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز من إنتر الإيطالي أو الهولندي ممفيس ديباي من ليون الفرنسي، ما ترك كومان أمام حلول هجومية ضيقة، خصوصا في ظل الإصابات المتلاحقة للفرنسي عثمان ديمبيلي.

اقرأ أيضًا: دوري أبطال أوروبا| رونالدو وميسي وجها لوجه من جديد.. وعين على هالاند

برغم ذلك، يُعوّل عليه لإعادة برشلونة إلى قمة أوروبا وإسبانيا التي اعتلاها غريمه ريال مدريد الموسم الماضي.

وفي غضون ذلك، يخيّم شبح رحيل ميسي الموسم المقبل، بعد كباش رهيب مع إدارته في الآونة الأخيرة، إثر تعبيره صراحة عن نيته بالانتقال امتعاضا من سياسة إدارته.

برغم أزمته الإدارية، حاول ميسي الارتقاء ببرشلونة كعادته، لكنه اكتفى بتسجيل ركلة جزاء يتيمة في أول أربع مباريات لفريقه هذا الموسم.

بعد أكثر من شهرين ونصف على كارثة لشبونة، ستكون انطلاقة دوري أبطال أوروبا فرصة مناسبة لتعويم برشلونة، لكن من دون ضمانات مؤكدة في ظل الأزمات المتلاحقة فنيا وإداريا.

.