Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
دوري أبطال أوروبا| هل يعاقب فيروس كورونا سيميوني بعد الصعود؟

دوري أبطال أوروبا| هل يعاقب فيروس كورونا سيميوني بعد الصعود؟

صعد المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني مع فريقه أتلتيكو مدريد الإسباني للدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا التي يبدو أنها لن تستمر هذا الموسم

أحمد عزالدين
أحمد عزالدين
تم النشر

فجر المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني المدير الفني لفريق أتلتيكو مدريد الإسباني مفاجأة من العيار الثقيل الأربعاء، وذلك بعدما أطاح بنظيره ليفربول الإنجليزي من دوري أبطال أوروبا وحجز مقعدا بالدور ربع النهائي، إذ قرر الفوز الذي حققه بمباراة الذهاب بهدف نظيف، لكن تلك المرة بثلاثية غريبة الأطوار جاءت على عكس سير اللقاء تماما.

تابع أيضًا: بعد نكبة ليفربول.. صحف إنجلترا تقسو على سيميوني

مع العودة لمباراة الذهاب التي جمعتهما على ملعب واندا ميتروبولتيانو بالعاصمة مدريد سنجد أن الفريق العاصمي ومدربه دييجو سيميوني تفوقا تماما بالرغم من تسجيل هدف واحد إلا أن مهاجمي الفريق أضاعوا عدة فرصة كادت تنهي الأمور قبل الذهاب لمدينة ليفربول لكن شاء القدر أن تنتهي الجولة الأولى بهدف نظيف وتفوق إسباني.

​​​​​أهداف لقاء الأمس جاءت في البداية عن طريق جورجينيو فينالدوم الذي أعاد الأمور للتعادل من جديد، ثم ضرب روبيرتو فيرمينو بالثاني ليعلن اقتراب الريدز من العبور وتحقيق الفوز والعودة الرائعة، لكن تغييرات دييجو سيميوني قلبت الطاولة تماما بدخول ماركوس يورينتي الذي سجل هدفين ثم جاء مواطنه البديل أيضًا ألفارو موراتا ليسجل الثالث وسط فرحة عارمة لدى التشولو الذي لم يصدق إلى الآن إمكانية صعوده للدور المقبل.

تابع أيضًا: تعليق يورجن كلوب الأول بعد توديع ليفربول دوري أبطال أوروبا

لكن للأسف لم يعلم دييجو سيميوني أن فرحته قد لا تكتمل بعد انتشار فيروس كورونا القاتل في أرجاء البلاد الأوروبية، بعد أن أعلن نادي يوفنتوس عن إصابة لاعبه دانيلي روجاني بالفيروس، ثم جاءت الصدمة من إصابات في دوري كرة السلة الأمريكية، ثم تعرض لاعب بنادي ريال مدريد لكرة السلة أمريكية الجنسية بالإصابة نفسها، ومنذ قليل وفقا للعديد من الصحف البريطانية فإن هناك إصابة وردت ضمن عائلة اللاعب بينجامين ميندي لاعب مانشستر سيتي الإنجليزي، ليعلن الاتحاد الأوروبي قبل ذلك تأجيل مباراتي ريال مدريد ومانشستر سيتي، يوفنتوس وليون المقرر لهما الأسبوع المقبل، فيما من المتوقع بنسبة تفوق الـ90 تأجيل البطولة أو إيقافها هذا الموسم من دون بطل.

تابع أيضًا: دوري أبطال أوروبا| الرابحون والخاسرون من فيروس كورونا

وشهدت وسائل التواصل الاجتماعي عقب اللقاء، كذلك الصحافة العالمية حالة من السخط على المدرب الإسباني دييجو سيميوني وفريقه بعد الصعود لربع النهائي من دون وجه حق، إذ سيطر ليفربول على اللقاء طولا وعرضا، شكلا ومضمونا، وذلك باعتماده على طرف لعب مختلفة، جمل أكثر اختلافا، تنويع كثيف نتج عنه ما يقرب من 62 عرضية طيلة اللقاء، ما يقرب من 9 أهداف ضائعين تصدى لهم الحارس السلوفيني يان أوبلاك في ظل تسديدة وحيدة للفريق الإسباني جاء منها هدف لورينتي الأول، وأخرى ثانية جاء منها الثاني، كذلك موراتا قبل صافرة الحكم.. كل ذلك أمام غارات بريطانية منذ الدقيقة الأولى حتى قرب نهاية الوقت الأصلي.

تابع أيضًا: 3 أسباب تمنح فيرجيل فان دايك جائزة أفضل لاعب بالدوري الإنجليزي

لذلك إن صح القرار بإلغاء البطولة هذا الموسم أو عدم احتساب بطل لها سيكون هذا اللقاء الذي جمع ليفربول وأتلتيكو مدريد ذكرى سيئة للمدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني، تلك القرارات في حد ذاتها أقوى عقوبة قد يتعرض لها التشولو.

اخبار ذات صلة