دوري أبطال أوروبا| ليون يدخل مغامرة جديدة.. وبايرن ميونخ عينه على اللقب

يسعى بايرن ميونخ الألماني لمواصلة زحفه نحو لقب دوري أبطال أوروبا عندما يلاقي الأربعاء في لشبونة ليون الفرنسي الطامح إلى تحقيق مفاجأة جديدة

0
%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A3%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7%7C%20%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%86%20%D9%8A%D8%AF%D8%AE%D9%84%20%D9%85%D8%BA%D8%A7%D9%85%D8%B1%D8%A9%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9..%20%D9%88%D8%A8%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D9%86%20%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%AE%20%D8%B9%D9%8A%D9%86%D9%87%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%82%D8%A8

يسعى بايرن ميونخ الألماني لمواصلة زحفه نحو لقب دوري أبطال أوروبا عندما يلاقي الأربعاء في لشبونة ليون الفرنسي الطامح إلى تحقيق مفاجأة جديدة بعد إطاحته بيوفنتوس الإيطالي ومانشستر سيتي الإنجليزي.

ويدخل الفريقان المباراة بمعنويات عاليا جدا بعدما أقصى كل منهما فريقين كانا مرشحين بقوة للمنافسة على اللقب، فالنادي البافاري استأنف منافسات المسابقة القارية العريقة التي تقام حاليا في العاصمة البرتغالية لشبونة بفوز كبير على تشلسي الإنجليزي 4-1 في إياب دور الـ 16، قبل أن يلحق خسارة تاريخية مذلة ببرشلونة الإسباني 8-2 في ربع النهائي.

أما ليون، ففجر مفاجأتين من العيار الثقيل عندما أطاح بيوفنتوس من دور الـ16 رغم خسارته أمامه 1-2 إيابا (فاز 1-صفر ذهابا في ليون)، قبل أن يحقق فوزا غاليا على مانشستر سيتي 3-1 في ربع النهائي.

وهي المرة الثانية التي يلتقي فيها الفريقان الألماني والفرنسي في دور الأربعة للمسابقة القارية العريقة بعد الأولى عام 2010 عندما خرج الفريق البافاري فائزا 1-صفر ذهابا في ميونيخ و3-صفر ايابا في ليون، قبل أن يخسر المباراة النهائية أمام إنتر ميلان الإيطالي صفر-2.

اقرأ أيضًا: مفاجآت مدوية بدوري أبطال أوروبا.. ونصف نهائي غير مسبوق

وإذا كان بايرن ميونخ يطمح إلى بلوغ النهائي الحادي عشر في تاريخه بالمسابقة والمرصع بخمسة ألقاب 1974 و1975 و1976 و2001 و2013، فإن ليون يتطلع إلى المباراة النهائية الأولى في تاريخه ليصبح خامس فريق فرنسي يصل إلى مباراة القمة بعد مرسيليا المتوج الوحيد باللقب في بلاده (1993) ورينس (1956 و1959) وسانت إتيان (1976) وموناكو (2004)، علما بأن باريس سان جرمان بإمكانه أن يسبق ليون لتحقيق هذا الانجاز في حال فوزه على لايبزيج الألماني في مباراة نصف النهائي الأولى مساء الثلاثاء.

ويدرك ليون جيدا صعوبة مهمته أمام العملاق البافاري وهو ما أكده مدربه رودي جارسيا عقب الفوز على رجال المدرب الإسباني بيب جوارديولا حيث قال إن تجاوز بايرن ميونيخ في المربع الذهبي سيتطلب عملا بطوليا.

ويمني ليون النفس بالظفر باللقب لضمان مشاركته في المسابقة القارية العريقة الموسم المقبل وتفادي الغياب عن المسابقات القارية للمرة الأولى بعد 23 موسما متتاليا، وذلك بعدما قرر الاتحاد الفرنسي إيقاف الدوري نهائيا بسبب فيروس كوفيد-19 واعتماد ترتيب كان فيه ليون سابعا وبالتالي خارج المنافسات القارية.

مجرد مباراة فقط

وسيحتاج ليون إلى عمل بطولي للإطاحة بالعملاق البافاري الذي قلب شؤون النادي الكاتالوني رأسا على عقب ودفع إدارته الإثنين إلى إقالة المدرب كيكي سيتيين في أول قرار يتم اتخاذه بخصوص إعادة الهيكلة الواسعة للفريق والتي ستتم باتفاق مع الإدارة الفنية الحالية والمدرب الجديد الذي سيتم الكشف عن اسمه في الأيام القليلة المقبلة.

صانع الإنجاز البافاري مدربه هانز فليك رفض الإفراط في الاحتفال بالفوز التاريخي على برشلونة مذكرا بأن الأمر يتعلق بخطوة إضافية نحو اللقب الذي خسره بايرن ميونيخ خمس مرات أعوام 1982 و1987 و1999 و2010 و2012.

ويملك بايرن ميونخ الكثير من الأسلحة الفتاكة ذات الخبرة على غرار المهاجمين توماس مولر، الوحيد إلى جانب النمساوي دافيد ألابا واجها ليون في نصف نهائي 2010، والبولندي روبرت ليفاندوفسكي وسيرجي جنابري والكرواتي إيفان بيريسيتش والبرازيلي فيليبي كوتينيو، فيما يعول ليون على خط دفاعه وأمامه ثلاثي خط الوسط الواعد بقيادة الجزائري الأصل حسام عوار (22 عاما) وماكسينس كاكريه (20 عاما) والبرازيلي برونو جيمارايش (22 عاما) والمهاجم موسى ديمبيلي صاحب ثنائية في مرمى سيتي والدوري الهولندي ممفيس ديباي.

.