Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
19:00
الجيش الملكي
الوداد البيضاوي
19:00
نهضة الزمامرة
الفتح الرباطي
17:00
رجاء بني ملال
الدفاع الحسني الجديدي
00:30
انتهت
دالاس
ناشفيل
21:00
أولمبيك خريبكة
اتحاد طنجة
19:00
الإنتاج الحربي
الأهلي
18:00
الزمالك
مصر للمقاصة
19:00
انتهت
أتالانتا
باريس سان جيرمان
16:30
انتهت
سموحة
المقاولون العرب
16:30
المصري
الإسماعيلي
19:00
مانشستر سيتي
أولمبيك ليون
16:00
انتهت
البنزرتي
النجم الساحلي
14:00
انتهت
أسـوان
نادي مصر
19:00
انتهت
لايبزج
أتليتكو مدريد
15:55
العدالة
الهلال
16:00
انتهت
شبيبة القيروان
النادي الإفريقي
19:00
برشلونة
بايرن ميونيخ
14:00
الجونة
الاتحاد السكندري
16:10
الفيصلي
الأهلي
13:00
انتهت
السيلية
العربي
16:00
انتهت
نجم المتلوي
هلال الشابة
16:30
انتهت
نادي قطر
السد
16:30
وادي دجلة
حرس الحدود
16:00
انتهت
اتحاد تطاوين
الملعب التونسي
16:15
التعاون
ضمك
17:50
النصر
الوحدة
16:30
الشحانية
الريان
16:30
انتهت
الأهلي
الوكرة
18:10
انتهت
الترجي
الصفاقسي
17:50
الاتحاد
الاتفاق
15:55
الفتح
أبها
16:15
الرائد
الحزم
16:10
الفيحاء
الشباب
17:00
الرجاء البيضاوي
سريع وادي زم
13:00
أم صلال
الغرافة
19:00
أولمبيك آسفي
يوسفية برشيد
16:30
الدحيل
الخور
19:00
المغرب التطواني
حسنية أغادير
21:00
نهضة بركان
مولودية وجدة
بيب جوارديولا.. الباحث عن كسر نتائجه السلبية في دوري الأبطال

جوارديولا.. الباحث عن إنهاء نتائجه السلبية في دوري الأبطال

مدرب مانشستر سيتي جوارديولا لم ينجح في لعب أي نهائي منذ حصد لقب دوري الأبطال 2011 مع برشلونة عندما فاز على مانشستر يونايتد بنتيجة 3-1 في ويمبلي.

محمود عادل
أوجستين مارتين - ترجمة: محمود عادل
تم النشر

ينتظر عشاق الساحرة المستديرة مباراة مانشستر سيتي بقيادة بيب جوارديولا وريال مدريد بقيادة الفرنسي زين الدين زيدان، ضمن منافسات ذهاب دور ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا على ملعب «سانتياجو برنابيو».

جوارديولا يخوض هذه المباراة وسط طموحات كثيرة، أبرزها التأهل على حساب المرينجي، الذي حقق مع زيزو ثلاثية متتالية في التشامبيونزليج.

مدرب السيتي لم ينجح في لعب أي نهائي منذ حصد لقب دوري الأبطال 2011 أثناء قيادته لبرشلونة عندما فاز البلوجرانا على مانشستر يونايتد بنتيجة 3-1 في ملعب ويمبلي، وبعدها درب بايرن ميونيخ، وحقق معهم العديد من البطولات المحلية، حتى انتقل في 2016 إلى مانشستر سيتي وتوج معهم بالبريميرليج ولكنه أخفق في إحداث صدى عالٍ في أوروبا.

وحتى هذه اللحظة، خاض بيب 52 مباراة في الجولات النهائية من دوري الأبطال بين منافسات في ثمن وربع ونصف النهائي، واستطاع الفوز في 27 مباراة بنسبة 51.93% وتعادل في 13 مباراة بنسبة 25% وخسر 12 لقاء بنسبة 23.07%.

على الجانب الأخر، رصيد بيب في مباريات التصفيات تشهد خسارة في 8 مواجهات فقط بين 26 مباراة، أي بنسبة 30.77%.

ومنذ رحيل جوارديولا عن برشلونة، لم ينجح الإسباني في التألق، فنرى أنه خسر مع برشلونة 3 مباريات خلال 24 مباراة (13 فوزا و8 تعادلات) ولكن أرقامه مع السيتي والبايرن أسوأ بكثير، فمع البافاري خسر 5 مباريات من بين 18 مباراة بينها مباراتان أمام مدريد أثناء قيادة كارلو أنشيلوتي وزيدان مدرب مساعد، أيضًا خسر بيب أمام النادي الكتالوني وأتلتيكو مدريد.

اقرأ أيضًا: مانشستر سيتي.. 776 مليون يورو من أجل 7 ألقاب

بيب تأهل إلى الدور ربع النهائي مع السيتي في مناسبتين فقط، أولها عندما خسر أمام ليفربول في موسم 2017-2018 (الريدز حينها خسر النهائي أمام المرينيجي في كييف)، والمباراة الثانية كانت في الموسم الماضي أمام توتنهام.

وفي الموسم الأول لجوارديولا مع السيتيزن في 2016-2017، خسر مع موناكو عندما كان يلعب مبابي وفالكاو حينها في الفريق الفرنسي خلال منافسات دور ثمن النهائي.

وفاز جوارديولا بست مباريات من ضمن 10 مباريات لعبها في الأدوار الإقصائية، وخسر 4 مباراة ولم يتعادل أي مباراة، وعلق بيب صراحة عن عدم رغبته في الفوز بدوري الأبطال مع السيتي قبل مواجهة توتنهام في عودة ربع النهائي، قائلاً: «لم آتِ إلى هنا من أجل الفوز بالتشامبيونزليج، وفي الحقيقة جئت لكي ألعب مثلما أريد أن يلعب فريقي، مثلما لعبت في آخر 20 شهرًا».

على أي حال، بيب جوارديولا مع السيتي سيبحث عن كسر هذه السلسلة السيئة في الأدوار النهائية لاستعادة ذكرياته مع البلوجرانا وتحقيق الألقاب.

اخبار ذات صلة