جاسبيريني: عندما تمنح كل هذه الهدايا لريال مدريد تصبح الأمور صعبة

كرر ريال مدريد الإسباني تفوقه على منافسه أتالانتا الإيطالي ليعود بذلك إلى دور الثمانية في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

0
%D8%AC%D8%A7%D8%B3%D8%A8%D9%8A%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%8A%3A%20%D8%B9%D9%86%D8%AF%D9%85%D8%A7%20%D8%AA%D9%85%D9%86%D8%AD%20%D9%83%D9%84%20%D9%87%D8%B0%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D8%A7%20%D9%84%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D8%AA%D8%B5%D8%A8%D8%AD%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%88%D8%B1%20%D8%B5%D8%B9%D8%A8%D8%A9

أكد جيان بييرو جاسبيريني، المدير الفني لفريق أتالانتا الإيطالي، عقب توديع فريقه لدوري أبطال أوروبا من ثمن النهائي بخسارة جديدة أمام ريال مدريد الإسباني اليوم الثلاثاء وهذه المرة (3-1) في الإياب، أن لاعبيه يجب أن يشعروا ببعض الندم على بعض الأهداف التي أهدوها للريال وحالت دون المنافسة على بطاقة التأهل حتى الرمق الأخير.

وأوضح جاسبيريني في تصريحات لشبكة (سكاي سبورتس) الإيطالية: التأخر بهدفين في إجمالي المباراتين جعل الأمور صعبة للتأهل الذي كان بطبيعة الحال صعبا. من الواضح أنه عندما تهدي هذه الأهداف، فالأمور تصبح أكثر صعوبة. أشعر بالأسف، لأن كل الظروف كانت سانحة لتقديم مباراة أفضل.

وتابع المدرب المخضرم تصريحاته: لم نقدم نفس المستوى الفني الذي اعتدنا تقديمه في مباريات سابقة. لعبنا أمام لاعبين أصحاب إمكانيات فنية كبيرة.

وحول البدء بالمهاجم الكولومبي لويس مورييل وحيدا في الأمام، والإبقاء على مواطنه دوفان زاباتا على مقاعد البدلاء، أوضح أنه كان يضع في اعتباره إمكانية امتداد المباراة لشوطين إضافيين في حالة نجاح لاعبيه في تسجيل هدف، ومعادلة نتيجة الذهاب التي خسروها بنفس النتيجة.

ورغم الإقصاء، إلا أن صاحب الـ36 عاما أبدى رضاه عن الخبرة التي اكتسبها فريقه من المشاركة في بطولة بهذه القوة.

وقال في هذا الصدد: اكتسبنا تجارب وخبرات رائعة بكل تأكيد، سواء باسنبة للاعبين، أو لي كمدرب، أو حتى للنادي بشكل عام، لأن ترى ما هو مستوى اللاعبين الدوليين، ويجب أن نكون سعداء بهذا. أقصينا أياكس في وقت سابق، وهذه المرة نشعر بغصة في الحلق، لأن الأمور كان من الممكن أن تنتهي بطريقة مختلفة. 

وكرر ريال مدريد الإسباني تفوقه على منافسه أتالانتا الإيطالي وهذه المرة بنتيجة (3-1) في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال الثلاثاء على ملعب (ألفريدو دي ستيفانو)، ليعود بذلك إلى دور الثمانية بعد غياب آخر نسختين توقفت فيهما مسيرته عند ثمن النهائي.

.