ثورة جديدة في أوروبا.. «يويفا» يناقش تغيير قاعدة الأهداف خارج الأرض

الاتحاد القاري يبذل جهودًا مختلفة لتطوير اللعبة.

0
%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7..%20%C2%AB%D9%8A%D9%88%D9%8A%D9%81%D8%A7%C2%BB%20%D9%8A%D9%86%D8%A7%D9%82%D8%B4%20%D8%AA%D8%BA%D9%8A%D9%8A%D8%B1%20%D9%82%D8%A7%D8%B9%D8%AF%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%81%20%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D8%AC%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%B6

يعتزم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» إعادة النظر في قواعد احتساب الأهداف خارج الأرض في المنافسات القارية، بعدما أبدى مدربون عديدون الحاجة للتغيير فيما يتعلق بهذا الأمر.

أهداف خارج الديار قد تصبح من الماضي

جيورجيو ماركيتي، مدير المسابقات بالاتحاد الأوروبي لكرة القدم، أكد أنه «سيفتح نقاش» في المستقبل حول القواعد التي تستفيد منها الفرق من الأهداف خارج الديار ويتضرر البعض الآخر وذلك على مستوى بطولتي الدوري الأوروبي ودوري أبطال أوروبا.

وقال ماركيتي للصحفيين: «المدربون يعتقدون أن تسجيل الأهداف خارج الأرض لم يعد صعبًا كما كان في الماضي».. مضيفًا: «إنهم يرون أن القاعدة لابد أن تخضع للتفكير وهذا ما سوف نفعله».

وأردف: «إنهم يعتبرون الوضع في كرة القدم قد تغير، ووزن الأهداف خارج الأرض لم يعد كما كان منذ سنوات عديدة حينما تم تقديم القاعدة».

والقاعدة استخدمت للمرة الأولى في بطولة كأس الكؤوس الأوروبية 1965، وذلك لاختيار وسيلة أكثر إنصافًا في المراحل النهائية لتحديد الرابحين، وتجنب الاعتماد على اتخاذ القرار بواسطة رمي العملات، أو إعادة المباريات في أراض محايدة، وقد كان هذا تحديًا لوجستيًا كبيرًا، أكثر من الآن.

ماركيتي تحدث عقب مؤتمر «إيليت كلاب كوتشيس» في مدينة نيون، وهو المؤتمر الذي يعتمد عليه «يويفا» في استحداث أفكار التطوير على اللعبة والعلو بمستوى المسابقات القارية.

تحسين كرة القدم في الاعتبار

جنبًا إلى جنب مع قاعدة الأهداف خارج الديار، سوف يكون استخدام «الفار» والمسائل التقنية المتعلقة به محل نقاش أيضًا.

كما أبدى عدد من المدربين ضيقهم هذا العام من المواعيد المتغيرة لإغلاق مواسم الانتقالات بين كل بلد وآخر.

وعن هذا، قال ماركيتي: «ناقشنا هذا الصيف موسم الانتقالات، المدربون يرون أنه لابد من اعتبار موحد لنافذة الانتقالات، ميعاد واحد، وكذلك ألا يدخل موسم الانتقالات في فترة بدء المسابقات».

مدرب مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو، وكذلك مدرب ريال مدريد جولين لوبيتيجي، وتوماس توخيل مدرب باريس سان جيرمان، كانوا من بين حاضري هذا المؤتمر، إلى جانب مدرب آرسنال السابق، آرسين فينجر.

باقي القائمة تضمنت أيضًا كارلو آنشيلوتي مدرب نابولي، ودييجو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد، ورافا بينيتيز مدرب نيوكاسل يونايتد، وسيرجيو كونسيساو مدرب بورتو البرتغالي، وباولو فونسيكا مدرب شاختار دونيتسك، ورودي جارسيا مدرب مارسيليا، وسينول جونيز مدرب بشكتاش التركي.

.