ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.. صدام ناري بين صفوة المدربين

أقيمت بعض مباريات الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي، لكن يتبقى 4 مباريات حيث سيكون هذا الأسبوع مسرحا لصدامات قوية بين صفوة المدربين.

0
اخر تحديث:
%D8%AB%D9%85%D9%86%20%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%A6%D9%8A%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A3%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7..%20%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D9%85%20%D9%86%D8%A7%D8%B1%D9%8A%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%B5%D9%81%D9%88%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D9%86

تكتمل مواجهات ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا الأسبوع الجاري بعد مباريات الأسبوع الماضي التي أظهرت حزم وتألق لاعبين مثل كيليان مبابي وإيرلينج هالاند ليعززوا فرص فرقهم في التأهل للدور المقبل في التشامبيونزليج.

وفي المباريات المرتقبة، سيتم تمثيل أربعة من الدوريات الكبرى في أوروبا عبر ناديين اثنين من كل دوري فيمثل ريال مدريد وأتلتيكو مدريد الليجا الإسبانية، ومانشستر سيتي وتشيلسي البريميرليج، وبايرن ميونخ وبوروسيا مونشنجلادباخ البوندسليجا، فيما يمثل لاتسيو وأتالانتا الدوري الإيطالي.

وإذا كانت مباريات الأسبوع الماضي قد تميزت بتألق اللاعبين أنفسهم فإن القادمة ستكون منافسات بين مدربين من العيار الثقيل مثل هانز فليك مدرب البايرن ودييجو بابلو سيميوني المدير الفني لأتلتيكو مدريد، وبيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي، وزين الدين زيدان قائد كتيبة ريال مدريد، بالإضافة إلى جيان بييرو جاسبريني مدرب أتالانتا.

ومازالت جائحة كورونا تلقي بظلالها على منافسات الكرة وكما حدث الأسبوع الماضي في انطلاقة ثمن النهائي تفتقر جميع المواجهات إلى حضور مشجعين وبعضها للعب على الأرض وتقام على ملاعب محايدة بسبب قيود السفر مما يقلل من فرص وجود فريق أوفر حظا من الثاني ويزيد من التوقعات بشأن المواجهات.

وسيلعب أتلتيكو مدريد وبوروسيا مونشنجلادباخ خارج قواعدهما رغم حقهما في استضافة المباراتين، حيث سيتواجه الأتلتي أمام تشيلسي على ملعب ناشيونال أرينا في بوخارست وسيواجه الفريق الألماني مانشستر سيتي في بوشكاش أرينا بـ بودابست جراء القيود المفروضة على الانتقالات بين بعض البلدان بسبب الجائحة.

وستكون مباراة أتلتيكو مدريد وتشيلسي الثلاثاء من أكثر المواجهات المرتقبة من جانب المتابعين، إذ يعد فريق سيميوني حاليا متميزا بشكل كبير كونه يتصدر ترتيب الليجا، متفوقا على برشلونة وريال مدريد، وسط آمال بالوصول إلى أعلى مستوى له من التتويج هذا الموسم في أوروبا.

ويواجه «الروخيبلانكوس» تشيلسي الذي تحسن تحت إمرة الألماني توماس توخيل الذي حل محل فرانك لامبارد، بعدما تمكن من تعزيز استقرار الفريق، مما انعكس على تطوره على مستوى الأداء وكذلك تعززت خياراته في المنافسات.

وستكون هذه المباراة الأولى في منافسات الأسبوع الثاني من ذهاب ثمن نهائي التشامبيونزليج إلى جانب لقاء لاتسيو والبايرن على ملعب الأولمبيكو الذي يقام أيضا في نفس التوقيت يوم الثلاثاء.

ويسعى بطل ألمانيا إلى مواصلة الدفاع عن لقبه في البطولة القارية بعدما نجح مؤخرا في الفوز بكأس العالم للأندية، وعادل السداسية التي تمكن برشلونة في السابق من حصدها في هذه المنافسة التي تقام بين الأندية الكبرى عالميا.

ويعد متصدر الدوري الألماني مرشحا للفوز أمام لاتسيو في واحدة من أكثر المباريات غير المتكافئة في ثمن النهائي.

وسيلعب بوروسيا مونشنجلادباخ في بودابست أمام مانشستر سيتي، الذي يتصدر البريميرليج بلا منازع ويأمل في الوصول للنهائي واقتناص الكأس ذات الأذنين.

ويواجه جوارديولا بوروسيا مونشنجلادباخ لأول مرة في ثمن نهائي بدوري أبطال أوروبا.

وتكتمل مواجهات ثمن النهائي بمباراة ريال مدريد وأتالانتا، وبالمقارنة اعتمادا على التاريخ فإن الناديين على ما يبدو غير متكافئين، لكن الأمر ليس كذلك على مستوى المعنويات والأداء، خاصة وأن فريق جاسبريني يتميز بالعمل الهجومي ولا يعاني من مشكلات وقد تغلب على أزمات الأسابيع الماضية في الدوري المحلي وتحصن في المراكز المؤهلة للمنافسات الأوروبية في ترتيب الدوري الإيطالي.

في المقابل، يعاني ريال مدريد من إصابة العديد من لاعبيه لكنه قادر على الانتفاضة عندما يضيق الخناق حوله لا سيما وأن دوري الأبطال هو بطولته المفضلة.


.