تفاصيل المشادة بين ناجلزمان وسيميوني خلال مباراة أتلتيكو مدريد ولايبزيج

يوليان ناجلزمان مدرب لايبزيج يؤكد حدوث مشادة بسيطة مع دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد خلال مباراة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، التي جمعت الفريقين مساء الخميس.

0
%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B5%D9%8A%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D9%86%D8%A7%D8%AC%D9%84%D8%B2%D9%85%D8%A7%D9%86%20%D9%88%D8%B3%D9%8A%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%20%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A9%20%D8%A3%D8%AA%D9%84%D8%AA%D9%8A%D9%83%D9%88%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%88%D9%84%D8%A7%D9%8A%D8%A8%D8%B2%D9%8A%D8%AC

اعترف يوليان ناجلزمان، المدير الفني لنادي لايبزيج الألماني، بحدوث مشادة بسيطة مع الأرجنتيني دييجو سيميوني نظيره في نادي أتلتيكو مدريد، خلال مباراة الفريقين في الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا، والتي انتهت بفوز تاريخي للنادي الألماني مساء الخميس.

ومع تأسيسه في عام 2009، وجد لايبزيج نفسه الآن في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه، بفضل الفوز القاتل على أتلتيكو مدريد بنتيجة 2-1 في المباراة التي أقيمت على ملعب «خوسيه الفالادي» في العاصمة البرتغالية، لشبونة.

وبعمر 33 عامًا، أصبح يوليان ناجلزمان أصغر مدير فني في تاريخ دوري أبطال أوروبا يقود فريقه إلى الدور نصف النهائي لأعرق كؤوس الأندية القارية، وتمكن في طريقه لتحقيق ذلك من إقصاء اثنين من بين أكثر المدربين خبرة على الساحة الأوروبية، جوزيه مورينيو مع توتنهام هوتسبير في دور الستة عشر، وسيميوني في ربع النهائي.

وضرب لايبزيج موعدًا مع نادي باريس سان جيرمان الفرنسي في الدور نصف النهائي، ويقول ناجلزمان إنه على الرغم من أن سيميوني هنأه وفريقه بعد المباراة، إلا أن الأمور كانت معقدة قليلًا في البداية، حيث اعترف بوجود مشاجرة مع المدرب الأرجنتيني.

اقرأ أيضًا: سيميوني عقب الخسارة من لايبزيج: فعلنا كل ما بوسعنا.. وعلينا رفع رؤوسنا

وقال ناجلزمان في تصريحات لوسائل الإعلام: «في الشوط الأول، تشاجرنا مشاجرة بسيطة، لكن لم يكن الأمر خطيرًا للغاية، هو مجرد شخص يحب الفوز، ويريد الفوز في طريقه إلى غرفة الملابس».

ومع إصرار المراسلين على معرفة التفاصيل لما حدث، وعما إذا كان سيميوني قد قام بأي حركات غير أخلاقية، قال ناجلزمان: «لن أخبركم الآن بالتفاصيل، لكن كانت هناك كاميرات، لكنني لم أكن لأفعل ما قام به».

وأضاف المدرب الألماني الشاب في ختام تصريحاته: «لكن هذا ليس سيئًا، أريد في الواقع أن أشير إلى أنني أعتقد أن شخصيته كمدرب رائعة، لذا، كل الأمور الآن على ما يرام».

.