تحدي ميسي ومولر صناع الأهداف في أوروبا.. لمن الغلبة؟

مواجهة قوية بين برشلونة وبايرن ميونيخ في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا وصراع بين أفضل صناعي الأهداف في أوروبا: ليونيل ميسي وتوماس مولر.

0
%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%8A%20%D9%85%D9%8A%D8%B3%D9%8A%20%D9%88%D9%85%D9%88%D9%84%D8%B1%20%D8%B5%D9%86%D8%A7%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%81%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7..%20%D9%84%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%BA%D9%84%D8%A8%D8%A9%D8%9F

ينتظر عشاق الساحرة المستديرة المعركة الكروية بين برشلونة وبايرن ميونيخ في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بعدما تأهل فريق كيكي سيتين إثر الفوز على نابولي في إياب ثمن النهائي، وخسارة لقب الدوري الإسباني، بينما يصل البافاري متوجًا بالبوندزليجا ويعتبر واحدًا من أقوى الفرق القارة الأوروبية.

وحقق فريق هانسي فليك، 18 انتصارًا متتاليًا في جميع المسابقات، والهزيمة الأخيرة له كانت في 7 ديسمبر من العام الماضي، لهذا في الظروف العادية ستكون الأفضلية له، ولكن النادي البافاري سيواجه برشلونة بقيادة ليونيل ميسي، الباحث عن رفع لقب التشامبيونزليج بعد 5 سنوات، وبشكل أدق عاد البرغوث ليكون الحص القوي للبارسا، ومستمر في كسر الأرقام القياسية.

وستشهد مباراة برشلونة وبايرن منافسة قوية بين ليونيل ميسي وتوماس مولر، صاحب أعلى معدل صناعة الأهداف في جميع الدوريات الكبرى خلال الموسم الحالي، ويتقاسم النجمين 21 تمريرة حاسمة في الدوري، ولكن الأرجنتيني تفوق على الألماني بكرة واحدة في جميع المسابقات (26 مقابل 25 كرة).

أفضل صناعي الأهداف في أوروبا وجهًا لوجه

على الرغم من تعرض ليونيل ميسي لمشكلة بدنية في الموسم، إلا أنه يصل للمباراة في لحظة جيدة، وسجل 6 أهداف وصنع 10 أهداف منذ استئناف المسابقات في الكرة الإسبانية، ودائمًا برز البرغوث كلاعب لدية القدرة على فعل أي شيء داخل المستطيل الأخضر، ولكن شهدت السنوات الأخيرة انخفاضًا في معدل صناعته للأهداف.

اقرأ أيضًا: لشبونة تنتظر ميسي «الكائن الفضائي» في دوري أبطال أوروبا

وخلال هذا العام، واجه برشلونة مشاكل في إعداد الهجمات، ليأخذ ميسي بزمام الأمور وأنهى موسمه في الليجا بـ 25 هدفًا و21 كرة حاسمة، وفي دوري أبطال أوروبا، حتى الآن لديه 3 أهداف وصنع 4 أهداف، وفي المباراة الأخيرة أمام نابولي، سجل هدفًا وصنع الآخر، وتسبب في الحصول على ضربة جزاء، سجلها الأوروجوياني لويس سواريز.

ومن الناحية الأخرى، يعيش توماس مولر أفضل لحظات شبابه على الرغم من بلوغه سن 31 عامًا في سبتمبر المقبل، ولكن في الأشهر الأخيرة أظهر مستوى عالٍ خلال مسيرته الكروية، ومنذ عودة المسابقات، صنع الألماني 6 كرات خلال 8 مباريات، وبشكل عام في الموسم سجل 12 هدفًا وصنع 25 هدفًا.



ودوره كمهاجم صريح يعتبر أساسيًا في تشكيلة فليك، وأضاف في الخط الأمامي قوة هجومية بفضل صناعة للأهداف في الأمتار الأخيرة المكان الذي يؤدي فيه براحة تامة، وتطور أسلوبه مع طريقة لعب فليك جعلته مهمًا خلال 11 موسمًا في القائمة الاولي للفريق الألماني المطالب بالمنافسة على جميع الألقاب.

وكان مولر هو المسؤول عن تهدئة النشوة بين لاعبي البافاري بكلمات جميلة عن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، قائلاً: «ميسي في حالة كاملة ولن يستطيع ديفيس الدفاع واحده ضده، وخبرتي نظرًا لأنني لعبت ضده تقولي لي بضرورة لعب جميع الفريق، لهذا علينا اللعب ضد الجودة التي يمتلكها ميسي».

على أي حال، نحن على موعد لمشاهدة مواجهة بين ميسي ومولر أو مولر وميسي، أفضل صناعي الأهداف في أوروبا، داخل ملعب «النور» في لشبونة البرتغالية، فلمن ستكون الغلبة في النهاية؟

.