Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
16:55
الأهلي
الوحدة
17:00
انتهت
جالاتا سراي
ألانياسبور
17:00
انتهت
جينتشلاربيرليجي
دينيزلي سبور
15:05
التعاون
النصر
12:40
أبها
الهلال
16:55
انتهت
زينيت
كلوب بروج
19:15
انتهت
بوافيستا
فيتوريا غيمارايش
13:00
انتهت
نادي مصر
طلائع الجيش
16:55
ريال مدريد
شاختار دونتسك
19:00
انتهت
بيراميدز
هوريا
19:00
انتهت
باريس سان جيرمان
مانشستر يونايتد
19:00
أياكس
ليفربول
19:00
انتهت
نهضة بركان
حسنية أغادير
19:00
انتهت
برشلونة
فرينكفاروزي
18:45
انتهت
هيلاس فيرونا
جنوى
19:00
بايرن ميونيخ
أتليتكو مدريد
19:00
انتهت
تشيلسي
إشبيلية
19:00
مانشستر سيتي
بورتو
14:30
انتهت
العربي
أم صلال
19:00
انتهت
لاتسيو
بوروسيا دورتموند
19:00
إنتر ميلان
بوروسيا مونشنجلاتباخ
16:45
انتهت
الريان
الوكرة
19:00
أولمبياكوس
أولمبيك مرسيليا
18:45
تأجيل
ويسلاند بيفرين
أوستيند
16:55
انتهت
دينامو كييف
يوفنتوس
19:00
انتهت
لايبزج
إسطنبول باشاك شهير
19:00
ميتلاند
أتالانتا
19:00
انتهت
ليدز يونايتد
ولفرهامبتون
18:00
الاتحاد السكندري
المقاولون العرب
16:55
باير ليفركوزن
نيس
19:00
انتهت
ستاد رين
كراسنودار
16:30
انتهت
وست بروميتش ألبيون
بيرنلي
16:55
سسكا صوفيا
كلوج
15:45
السد
الدحيل
15:15
أبولون سميرني
باس غيانينا
19:00
فياريال
سيفاس سبور
16:55
سالزبورج
لوكوموتيف موسكو
16:55
دوندالك
مولده
16:55
هابويل بئر السبع
سلافيا براج
19:00
دينامو زغرب
فيينورد
16:55
ليخ بوزنان
بنفيكا
16:55
نابولي
آي زي ألكمار
16:55
باوك سالونيكي
أومونيا
16:55
أيندهوفن
غرناطة
19:00
سبورتينج براجا
آيك أثينا
19:00
سيلتك
ميلان
19:00
سبارتا براج
ليل
19:00
هوفنهايم
ريد ستار بلجراد
16:55
رييكا
ريال سوسيداد
16:55
يانج بويز
روما
19:00
ليستر سيتي
زوريا
19:00
سلوفان ليبريتش
جنت
16:55
ستاندار لييج
جلاسجو رينجرز
16:55
رابيد فيينا
أرسنال
19:00
لودوجوريتس رازجراد
رويال انتويرب
19:00
فولفسبرجر ايه سي
سيسكا موسكو
19:00
توتنام هوتسبر
لاسك لينز
19:00
مكابي تل أبيب
كاراباج اغدام
برشلونة وبايرن ميونخ| سيتين وفليك.. مواجهة النقيضين

برشلونة وبايرن ميونخ| سيتين وفليك.. مواجهة النقيضين

في الوقت الذي يعاني فيه كيكي سيتين من صعوبة إدارة برشلونة، حقق بايرن ميونخ هدفه من إقالة نيكو كوفاتش واستبداله بهانز فليك الذي أضفى على البايرن طفرة واضحة في المستوى

وكالات
وكالات
تم النشر

عندما قرر مجلس إدارة برشلونة إحداث تغيير في شكل وأداء الفريق عن طريق الاستغناء عن خدمات إرنستو فالفيردي واستقدام كيكي سيتين، لم يكن يظن أن الأمور ستسير من سيئ إلى أسوأ، في المقابل حقق بايرن ميونخ هدفه من إقالة نيكو كوفاتش واستبداله بهانز فليك الذي أضفى على البايرن طفرة واضحة في المستوى.

ورغم أن سيتين كشف أنه يستقي أفكاره من الأسطورة الراحل يوهان كرويف، وأعلن ذلك خلال مؤتمر تقديمه مدربا للبارسا، إلا أن الرياح سارت على عكس ما تشتهي سفنه.

وقال سيتين ذلك اليوم: «حين أذهب إلى فريق فإنني أضمن شيئا: اللعب بصورة جيدة»، لكن البلوجرانا لم يفعل هذا. وصل سيتين حين كان برشلونة بطلا لليجا قبل أن يخسرها لصالح الغريم اللدود ريال مدريد، ولم يعد تتبقى سوى دوري الأبطال؛ طوق النجاة الوحيد، إلا أن أحلام المدرب الإسباني يبدو أنها على وشك التحطم على صخرة بايرن.

ورغم محاولته استرداد السيطرة على زمام الأمور، لكن العقد انفرط من بين يديه، لا سيما وأن نفوذه في الفريق متدنٍ للغاية وبالتحديد في غرف الملابس.

اقرأ أيضًا: فأل حسن للفائز من برشلونة وبايرن ميونيخ في المواجهات الأوروبية

لم يترك سيتين طريقة لعب إلا وجربها، حاول بطريقة 4-3-3 التقليدية، ثم اللعب بثلاثة مدافعين 3-5-2، ثم 4-4-2، لكن من المرجح أن يواجه البايرن بخطة 4-3-1-2 كي يحد من خطورة العملاق الألماني.

لكن حتى لو فاز برشلونة بدوري الأبطال، فهناك شكوك حول أن سيتين سيستمر الموسم المقبل مع الفريق الكتالوني رغم أن عقده يمتد حتى يونيو 2022، وحتى الشرط الجزائي ربما يسقط الصيف المقبل بالتزامن مع انتخابات رئاسة النادي.

والحقيقة أن سيتين يواجه مأزقا في برشلونة حيث بدأت الشكوك وعلامات الاستفهام، إن لم تكن التعجب، تطارده في المنعطف الأخير من الموسم، بل وطرحت فكرة إسناد المهمة إلى مدرب الفريق الرديف فرانسيسكو خافيير جارسيا بيميينتا.

النقيض

وعلى النقيض تماما من سيتين، تختلف حالة فليك، وإذا كان الأول يحظى بخبرة 19 عاما في عالم كرة القدم درب خلالها سبعة فرق هي راسينج سانتاندير وبولي إخيدو ولوجرونيوس ولوجو ولاس بالماس وبيتيس وبرشلونة، إضافة إلى مباراة مع منتخب غينيا الاستوائية، فإن فليك يظهر دائما في صورة الرجل الثاني كمساعد مدرب إلا أنه استغل الفرصة التي أتيحت له على أفضل نحو ممكن.

جاءت الفرصة لفليك وعمره 55 عاما، وبعد مواجهة انتهت بنتيجة 5-1 أمام آينتراخت فرانكفورت لتنهي قصة كوفاتش مع البايرن.

كانت ثورة فليك مختلفة عن تلك التي يقوم بها أقرانه من المدربين. فعلى سبيل المثال، أدار لمدة 20 عاما متجرا للمستلزمات الرياضية، ورغم معرفته وثقته في أنه يريد أن يصبح مدربا، لم يقم بأي خطوة تمهيدية.

كما أن فترة تأهيله في الاتحاد الألماني لكرة القدم ساعدته بالتعرف على الكثير من الأشياء، فقد درس فليك كيف تعمل مدارس كرة القدم في برشلونة وريال مدريد، كما حضر كمدعو تدريبات فرق كبرى مثل مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان وآرسنال.

عمل فليك منسقا رياضيا مع مدربين مثل جيوفاني تراباتوني ولوثار ماثيوس في سالزبرج، واستهل مسيرته بقيادة هوفنهايم نحو الفوز بدوري الدرجة الخامسة الألماني.

بعدها تعاقد معه الاتحاد الألماني كي يضع له إستراتيجية المنتخب ويعد أحد العقول التي عملت في الظل من أجل فوز المانشافت بمونديال 2014 حين كان مساعدا للمدرب يواخيم لوف.

ويلخص فليك فلسفته في عبارة: «لم ارتكن أبدا إلى نسخ الأشياء كما هي. لكنني أقدر الأفكار الجديدة. حين كنت لاعبا كان الأهم هو الفوز. الفوز لم يعد كافيا اليوم».

ويمتلك البايرن سجلا خاليا من الهزائم في أوروبا حيث فاز في 26 مباراة وتعادل في واحدة فقط، كما أن ليفاندوفسكي استعاد لياقته ومستواه، وربما يعتبر هذا النبأ هو الأسوأ بالنسبة للبارسا.

اخبار ذات صلة