الـ«فار» يقترب من دوري أبطال أوروبا

التقنية التي بدأت في الانتشار في جميع الدوريات الأوروبية لم تعرف طريقها بعد إلى البطولات القارية

0
%D8%A7%D9%84%D9%80%C2%AB%D9%81%D8%A7%D8%B1%C2%BB%20%D9%8A%D9%82%D8%AA%D8%B1%D8%A8%20%D9%85%D9%86%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A3%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7

أشارت تقارير إعلامية وصحفية إلى أن تقنية الفيديو المعرفة باسم الـ«فار» والتي بدأ تطبيقها في الدوريات المختلفة أثارت إعجاب مسئولي الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، «ويفا»، وأنهم بدأوا في التفكير في إدراجها ضمن قوانين بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم التنظيمية.

التقنية أثارت الكثير من الجدل عند بدء استخدامها في بعض البطولات، لكنها بعد ذلك بدأت في الانتشار في جميع أنحاء أوروبا، ليصل بها الأمر إلى استخدامها في نهائيات كأس العالم 2018 التي أقيمت في روسيا من منتصف شهر يونيو وحتى منتصف شهر يوليو الماضي، ولاقت استحساناً كبيراً عند أغلب المتابعين.

وعلى الرغم من تأكد ألكسندر كيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي في السابق إلى عدم جدوى استخدام هذه التقنية في البطولات الأوروبية، إلا أن مجلس إدارة الاتحاد بدأ في وضع الأمر في اعتباره بشكل جاد، على أن يتم استخدامها في الأدوار الإقصائية الأخيرة فقط كبداية، بداية من ربع النهائي مروراً بنصف النهائي، وأخيراً في نهائي البطولة.

ومن المقرر أن يتم الإعلان عن القرار النهائي في هذا الأمر بنهاية شهر سبتمبر المقبل، بعد أن يتم عقد اجتماع موسع بين جميع إدارات الاتحاد خلال الأسبوع المقبل لبحث جدوى استخدامها.

كانت الكثير من حالات الجدل قد أثيرت في النسخة الماضية من دوري الأبطال، بعد مطالبات أنيللي رئيس يوفنتوس الإيطالي باستخدام التقنية في البطولة عقب ركلة الجزاء التي احتسبت عليه في نصف نهائي البطولة لصالح ريال مدريد في الدقيقة الاخيرة من عمر المباراة ومنحت التاهل للميرينجي، والتي أعقبها الواقعة الشهيرة التي حدثت في المباراة النهائية بين سيرجيو راموس والمصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي والتي تسببت في إصابة المصري وغيابه عن الملاعب فترة طويلة، وهي اللقطة التي طالب الكثير من المتابعين أن يتم تطبيق الـ«فار» بسببها بعدما رأوا أنها كانت تستحق البطاقة الحمراء لمدافع الفريق الملكي.

.