الرابحون والخاسرون من الجولة الخامسة لدوري أبطال أوروبا

بعد نهاية مباريات الجولة الخامسة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، تعرف على أهم الرابحين وأبرز الخاسرين من أحداث الجولة.

0
%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D8%AD%D9%88%D9%86%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D8%B3%D8%B1%D9%88%D9%86%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D9%84%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D9%85%D8%B3%D8%A9%20%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A3%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7

أسدل الستار مساء أمس، الأربعاء، على الجولة الخامسة من دور المجموعات بـدوري أبطال أوروبا لهذا الموسم، بنتائج مفاجئة وظواهر عديدة، ومن المؤكد أن هناك رابحين وخاسرين من أحداث هذه الجولة.


ففي يوم الثلاثاء 1 ديسمبر 2020، تعرض ريال مدريد الإسباني، بطل دوري أبطال أوروبا 13 مرة وصاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة، لهزيمة مفاجئة على يد مضيفه شاختار دونيتسك الأوكراني بهدفين دون رد لحساب المجموعة الثانية، ليتعقد موقف الفريق الملكي في المجموعة.


ونجح إنتر ميلان الإيطالي في الفوز على بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ضمن المجموعة ذاتها، ليحيي آماله في التأهل إلى دور الـ16.


وفي نفس اليوم، تمكن ليفربول من خطف انتصار ثمين على حساب أياكس أمستردام الهولندي بهدف في المجموعة الرابعة، ليضمن التأهل لدور الـ16 قبل الجولة الأخيرة من دور المجموعات.


وفي أبرز نتائج يوم الأربعاء 2 ديسمبر 2020، حقق باريس سان جيرمان الفرنسي انتصارا غاليا على مانشستر يونايتد الإنجليزي في عقر داره بثلاثية مقابل هدف، لتتعقد المجموعة، ويتساوى الفريقان في عدد النقاط مع نظيرهما الألماني لايبزيج، ويتأجل الحسم للجولة الأخيرة.


من جهته، حسم تشيلسي الإنجليزي صدارة المجموعة بانتصاره الساحق على إشبيلية برباعية نظيفة، والمثير أن الفرنسي أوليفيه جيرو تكفل بتسجيل الأهداف الأربعة «سوبر هاتريك».


وفيما يلي نرصد أبرز الرابحين والخاسرين من أحداث الجولة قبل الأخيرة من دور المجموعات بالبطولة الأوروبية الأهم.


الرابحون


أوليفيه جيرو


لا شك أن الفرنسي أوليفيه جيرو، مهاجم تشيلسي الإنجليزي، هو أول الرابحين من هذه الجولة، بعد أن سجل 4 أهداف بمفرده ليقود البلوز للفوز على إشبيلية وصدارة المجموعة برصيد 13 نقطة، مقابل 10 نقاط للفريق الإسباني.


وبات جيرو هو أكبر لاعب يسجل سوبر هاتريك في مباراة واحدة بدوري أبطال أوروبا في شكله الحديث بعمر 34 عاما و63 يوما، وأكبر من يفعلها في كأس أوروبا على مدار تاريخها منذ فيرنيك بوشكاش، أسطورة ريال مدريد، عام 1965 عن عمر 38 عاما و173 يوما ضد فينورد الهولندي.


وخلق جيرو بأهدافه الأربعة مشكلة للإنجليزي فرانك لامبارد، مدرب تشيلسي، الذي سيضطر لإعادة النظر في موقف النجم الفرنسي، ومحاولة إشراكه في مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج»، التي يسيطر عليها الثنائي تامي أبراهام، وتيمو فيرنر في خط الهجوم.


ليفربول


وسط كل المشاكل التي يعاني منها ليفربول منذ بداية الموسم، والمتمثلة في إصابة عدد كبير من نجومه، تمكن فريق الريدز من انتزاع تأهل مثير إلى دور الـ16 من دوري الأبطال.


هذا الإنجاز يأتي في ظل تصدر جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز مناصفة مع توتنهام هوتسبير، ما يبرز حجم المجهود الذي قدمه الألماني يورجن كلوب، مدرب الفريق، ولاعبيه خلال الفترة الماضية، خصوصا أن الكثير توقع أن تتراجع نتائج الفريق بسبب الظروف التي يمر بها.

ويمكن لكلوب الخروج بمكاسب عديدة بخلاف التأهل، من موقعة أياكس، فعلى سبيل المثال اكتسب الشاب كورتيس جونز ثقة كبيرة بعدما أحرز هدف التأهل، نفس الحال بالنسبة للحارس الأيرلندي كايمهين كيلهير، فرغم أنه لم يتعرض لاختبارات حقيقية خلال المباراة، إلا أنه تمكن من الحفاظ على شباكه في أول ظهور له مع الفريق.


روميلو لوكاكو


أصبح لوكاكو هو المنقذ الوحيد لإنتر ميلان هذا الموسم، بعدما أحرز هدفين قاد بهما الفريق لعبور عقبة بوروسيا مونشنجلادباخ، فضلا عن أدائه المميز طوال المباراة، إذ صنع فرصتين خطيرتين لزميله لاوتارو مارتينيز.

روميلو لوكاكو

روميلو لوكاكو

وأحرز لوكاكو 4 أهداف حتى الآن في البطولة، ويعول عليه الإيطالي أنطونيو كونتي في التسجيل في شباك شاختار دونيتسك الأوكراني في الجولة الختامية، من أجل التأهل إلى دور الـ16.


ستيفاني فرابارت


الحكم الفرنسية ستيفان فرابارت أصبحت أول سيدة تتولى تحكيم مباراة في بطولة دوري أبطال أوروبا عبر تاريخها، بعدما أدارت مباراة يوفنتوس الإيطالي ودينامو كييف الأوكراني، والتي انتهت بثلاثية نظيفة للبيانكونيري.


يأتي ذلك بعدما أصبحت فارابارت في وقت سابق أول سيدة تتولى تحكيم مباراة السوبر الأوروبي، حين أدارت مباراة تشيلسي وليفربول في نسخة 2019، وهي أيضا أول سيدة تحكم مباراة في الدوري الفرنسي.


الخاسرون


أولي جونار سولسكاير


أصبح أولي جونار سولسكاير، مدرب مانشستر يونايتد، في مرمى الانتقادات من جديد، بعدما انقاد فريقه إلى الخسارة على يد سان جيرمان، كما أن فريق الشياطين الحمر لم يقدم المطلوب أثناء المباراة.


وتعرض سولسكاير لانتقادات من لاعبين سابقين في إنجلترا أمثال ريو فيرديناند، وبول سكولز، وجاري لينيكر، حول طريقة إدارته للمباراة.

وعاب النقاد على سولسكاير الدفع بالفرنسي أنطوني مارسيال، رغم أدائه الضعيف في المباريات السابقة، كذلك الإبقاء على فريد داخل الملعب بعد حصوله بطاقة صفراء، ليتلقى البطاقة الصفراء الثانية ويتعرض للطرد.


فريد


لا شك أن فريد، لاعب وسط مانشستر يونايتد، هو أحد أبرز الخاسرين في هذه الجولة، بعدما تعرض للطرد أمام باريس سان جيرمان.


فريد نجا من البطاقة الحمراء المباشرة بعد نطحة بالرأس ضد منافسه في الدقيقة 23، واكتفى الحكم بإشهار البطاقة الصفراء، لكن اللاعب البرازيلي تدخل بشكل عنيف مرة أخرى في الدقيقة 70 ليضطر الحكم لطرده.


طرد فريد أثر بشكل سلبي على أداء مانشستر يونايتد، حيث كانت النتيجة تشير وقتها إلى تأخر الفريق الإنجليزي بنتيجة 1-2، لكن اليونايتد لم يتمكن من العودة في النتيجة بعد الطرد، ليتلقى الهدف الثالث، الذي قضى على آمال الإنجليز.


زين الدين زيدان


يعد الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، أحد الخاسرين هو الآخر من هذه الجولة، بعد السقوط المفاجئ على يد شاختار، ما فتح عليه أبواب الانتقادات من جديد.


وبدأ الحديث في الصحافة الإسبانية عن إقالة زيدان والبحث عن مدرب جديد يمكنه انتشال الفريق من دوامة النتائج السلبية التي وقع فيها منذ بداية الموسم.

زيدان

زيدان التائه مع ريال مدريد يفقد رونقة في أوروبا

ويكفي القول إن ريال مدريد تعثر في 8 مباريات بين الخسارة والتعادل، فيما لم يفز سوى في 7 مباريات في كل البطولات.


ورفض زيدان خلال المؤتمر الصحفي فكرة تقدمه باستقالته من منصبه، مشددا على قدرة الفريق في العودة إلى طريق الانتصارات.


وستكون العيون كلها موجهة إلى زيدان مع ريال مدريد في الجولة الأخيرة والحاسمة من دور المجموعات، إذ سيلتقي بوروسيا مونشنجلادباخ، وفي حال التعثر ربما يجد الفريق الملكي نفسه خارج المنافسات الأوروبية كلها، إذ لن يستطيع حتى اللعب في الدوري الأوروبي، ما سيعزز من إمكانية إقالة زيزو، حسب التقارير الصحفية الإسبانية.


بايرن ميونخ


رغم أن بايرن ميونخ الألماني حسم تأهله إلى دور الـ16 من الجولة الماضية، إلا أنه بتعادله مع أتلتيكو مدريد في هذه الجولة يعتبر من الخاسرين.


بايرن ميونخ، الذي خاض مباراة أتلتيكو مدريد بملعب «واندا ميتروبوليتانو» بتشكيلة من الاحتياطيين، توقفت سلسلته الذهبية بالانتصارات المتتالية خارج الديار في دوري أبطال أوروبا عند 15 مباراة.

.