إيكاردي وفيسينو.. سيناريو «ولا في الأحلام»

إيكاردي وفيسينو صاحبا الفضل في الفوز الذي حققه إنتر في الجولة الأخيرة من الـ«سيري آ»

0
%D8%A5%D9%8A%D9%83%D8%A7%D8%B1%D8%AF%D9%8A%20%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D9%86%D9%88..%20%D8%B3%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D9%88%20%C2%AB%D9%88%D9%84%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AD%D9%84%D8%A7%D9%85%C2%BB

لعب الأرجنتيني ماورو إيكاردي والأوروجواياني ماتياس فيسينو، أمس الثلاثاء، لأول مرة في مسيرتهما ببطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وعاشا ليلة «ولا في الأحلام» بتسجيل هدفي فوز فريقهما إنتر ميلان على توتنهام بنتيجة 2-1.

عانى فريق «الأفاعي» كثيرًا في المباراة بسبب خبرة توتنهام الذي تقدم في النتيجة بهدف نظيف، لكنهم أدركوا التعادل في الدقيقة 86 بهدف من خارج المنطقة بتوقيع إيكاردي، واقتنصوا الفوز في الدقيقة 91، بلدغة رأسية من فيسينو.

ست سنوات مرت على ملعب سان سيرو، دون أن يحتضن مباراة في دوري الأبطال، لهذا كان للاعب الأرجنتيني والأوروجواياني نصيب الأسد من تحيات 65 ألف مشجع ملأوا جنباته أمس بعد أن جلبا لهم الفوز.

للصدفة أيضًا كان إيكاردي وفيسينو صاحبي الفضل في الفوز الذي حققه إنتر في الجولة الأخيرة من الـ«سيري آ» بالموسم الماضي على لاتسيو لقلب النتيجة وانتزاع المركز الرابع، وبالتالي تذكرة التأهل لدوري الأبطال.

حينها سجل إيكاردي هدف التعادل في الدقيقة 78 من ركلة جزاء قبل أن يضع فيسينو هدف الفوز ق90 ليقودا الـ«نيراتسوري» نحو عودة ملحمية، في سيناريو مشابه جدا لما حدث بالأمس أمام توتنهام، كأن كل شيء قد أعده القدر بشكل مسبق لصالح سير الأمور بهذه الطريقة.

قطع إيكاردي مشوارا طويلا ليصل للحظة تذوق طعم التسجيل في دوري الأبطال، فقد تأهل في قطاع الناشئين ببرشلونة، ثم انتقل للإنتر في 2013 عقب فترة قضاها في سامبدوريا سجل خلالها 10 أهداف بقميصه.

اضطر اللاعب الأرجنتيني للانتظار لمدة خمس سنوات ليلعب في دوري الأبطال ويسجل فيه أول أهدافه، وخلال هذه الفترة تمكن من هز الشباك 100 مرة في الـ«سيري آ» وتوج بلقب هداف البطولة مرتين، الأولى موسم 2014-2015 بـ22 هدفًا والثانية في 2017-2018 بـ29 هدفًا.

بدأ ثقل إيكاردي في الفريق يتنامي خلال تلك الفترة حتى بات يحمل شارة قيادة إنتر وأحد العناصر التي لا يمكن الاستغناء عنها في الآلية الهجومية للفريق الذي يقوده حاليا لوتشيانو سباليتي.

كان للهدف الذي سجله اللاعب أمس بتسديدة ولا أروع من خارج المنطقة تأثير السحر وبعد خمس دقائق فقط استغل فيسينو الأمر وارتباك توتنهام ليضيف الهدف الثاني.

ويعد هذا الهدف بمثابة تتويج على المدى القصير لحلم اللعب الأوروبي لفيسينو صاحب الـ26 عامًا والمسيرة الطويلة في الدوري الإيطالي، الذي بدأ فيه مسيرته بالوصول لفيورنتينا وعمره 22 عامًا قادمًا من ناسيونال الأوروجواياني.

أعير فيسينو بعدها مرتين، الأولى إلى إمبولي والثانية إلى كالياري قبل أن يثبت أقدامه كأحد أهم لاعبي فريق مدينة فلورنسا، ولهذا لفت أنظار إنتر ميلان الذي لم يتوان عن سداد 24 مليون يورو لضمه الموسم الماضي ليصبح أحد قيادات خط وسط الفريق حتى جاءت اللحظة الحلم.

ربما هو المجهود أو الالتزام والتفاني مع الرغبة والانتظار أو خليط من هذا كله ما جعل إيكاردي وفيسينو، يحصلان على مكافآتهما في أول مشاركة لهما في البطولة الأوروبية.

.