أزمة شائكة تهدد مستقبل باريس سان جيرمان.. رابيو أحد أسبابها

الألماني توماس توخيل يكشف عن خلافاته مع البرتغالي أنتيرو هنريكي المدير الرياضي لباريس سان جيرمان والأخير قد يرحل عن النادي في الفترة المقبلة

0
%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9%20%D8%B4%D8%A7%D8%A6%D9%83%D8%A9%20%D8%AA%D9%87%D8%AF%D8%AF%20%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B3%20%D8%B3%D8%A7%D9%86%20%D8%AC%D9%8A%D8%B1%D9%85%D8%A7%D9%86..%20%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D9%88%20%D8%A3%D8%AD%D8%AF%20%D8%A3%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%87%D8%A7

يعيش الألماني توماس توخيل، المدير الفني لفريق باريس سان جيرمان الفرنسي، حالة من الانشقاق والانقسام تكاد تصل إلى حد النزاع مع البرتغالي أنتيرو هنريكي، المدير الرياضي للنادي الباريسي، وهو ما أكده توخيل نفسه في أحد تصريحاته، إذ قال: «أنا لديّ آرائي وهو لديه آراؤه».

وكانت قد أشارت بعض وسائل الإعلام الفرنسية منذ عدة أيام أن هناك نزاعًا بين كليهما، وهو الأمر الذي أكده توخيل بنفسه، إذ يعيش حالة من عدم الرضا بسبب عمل هنريكي المتعلق بإبرام صفقات تنضم إلى قائمة الفريق الباريسي.

وبعد مرور ما يقرب من ثمانية شهور من العمل معًا، يبدو أن الأمر ساء في الآونة الأخيرة بين توخيل وهنريكي، لا سيما بعد العمل الذي أبرمه في سوق الانتقالات الشتوية المنصرمة، والذي شهدت تعاقد باريس سان جيرمان مع الأرجنتيني لياندرو باريديس مقابل 45 مليون يورو.

ويبدو أن تلك الصفقة لم تسد حاجة توخيل، إذ يرى أن الأرجنتيني صاحب الـ 24 عامًا لا يتمتع بقوة دفاعية كبيرة تساعده على استخلاص الكرات، وهو ما كان يرغب به الألماني، إذ يطلب من إدارة النادي منذ سوق الانتقالات الصيفية الماضية التعاقد مع بديل لتياجو موتا الذي أعلن اعتزاله كرة القدم.

رابيو يهدد مشروع النادي

وتُشير التقارير الصحفية إلى أن هناك قضية أخرى شائكة تتعارض مع مشروع باريس سان جيرمان، ألا وهي الإخفاق في تجديد عقد أدريان رابيو وإقصائه عن المشاركة في التدريبات رفقة الفريق الأول منذ أن رفض تجديد تعاقده في شهر نوفمبر الماضي.

وأضافت التقارير أن أنتيرو، وبتصديق من رئيس النادي ناصر الخليفي، كان المحرك الأساسي في إصدار تلك العقوبة القاسية على لاعب الوسط الفرنسي البالغ من العمر 23 عامًا، والذي يرغب برشلونة في التعاقد معه.

ووفقًا لبعض الأنباء الصحفية، فإن توخيل يتطلع إلى إعادة دمج رابيو في الفريق الأول رغبة منه في الاعتماد على القدرات التي يتمتع بها اللاعب في الفترة المقبلة، لا سيما مع اقتراب عودة منافسات ربع نهائي دوري أبطال أوروبا الأسبوع المقبل، وأمام تلك الأنباء خرج توماس في أحد المؤتمرات الصحفية ونفى هذا الأمر تمامًا، وفي هذا السياق قال: «ما زال الوضع كما هو عليه منذ شهر نوفمبر، لقد طلب النادي إيقاف أدريان، وكما قولت، أنا أتفهم النادي وأتقبل قراره، لم يتغير أي شيء».

وأمام حالة النزاع التي يعيشها الثنائي، يرى الكثيرون أن تلك الخلافات ستنتهي برحيل أحدهما عن النادي، وأن الأقرب إلى الرحيل هو المدير الرياضي بسبب النتائج الكبيرة التي يقدمها توخيل منذ أن تولى مهمة قيادة الفريق، لا سيما على الصعيد المحلي.

وعلى الرغم من الأهمية التي يتمتع بها إنريكي، لا سيما بعد مشاركته بشكلٍ كبير في إتمام أمر التعاقد مع البرازيلي نيمار دا سيلفا قادمًا من برشلونة مقابل 222 مليون يورو، إلا أن طريقته المتهورة، كما هو الحال في أمر تجديد تعاقد رابيو، لم ترق للكثيرين، وهو ما قد يُعجل بالإطاحة به من منصبه.

.