أبطال أوروبا| ليفربول يترنح.. برشلونة وريال مدريد مقلقان.. بايرن ميونخ يتألق

شهدت كرة القدم الأوروبية نتائج متغيرة لفرقها الكبيرة، على مدار شهر كامل، فها هو ليفربول يخسر 3 مباريات، بينما يواصل ريال مدريد وبرشلونة التذبذب، أما بايرن ميونخ فيؤكد تالقه محليًا وأوروبيًا

0
%D8%A3%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7%7C%20%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%84%20%D9%8A%D8%AA%D8%B1%D9%86%D8%AD..%20%D8%A8%D8%B1%D8%B4%D9%84%D9%88%D9%86%D8%A9%20%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF%20%D9%85%D9%82%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%86..%20%D8%A8%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D9%86%20%D9%85%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%AE%20%D9%8A%D8%AA%D8%A3%D9%84%D9%82

شهد الشهر الماضي إعصارًا في كرة القدم الأوروبية، ليفربولخسر 3 مباريات في ثلاث بطولات مختلفة، وريال مدريد وبرشلونة أداؤهما غير متزن، أما العملاق البافاري فيواصل التألق ويؤكد صدارته للدوري الألماني.

ونستعرض في السطور التالية أبرز مع قدمه الرباعي خلال الفترة الماضية، وقبل خوضهم مباريات إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

ليفربول

تعرض فريق ليفربول لثالث خسارة في ثلاث بطولات مختلفة، وهذه المرة أمام تشيلسي في كأس الاتحاد الإنجليزي، وكان ليفربول قد خسر أمام أتلتيكو مدريد الإسباني بهدف وحيد في ذهاب الدور 16 لبطولة دوري أبطال أوروبا.

ويتوجب على حامل لقب دوري أبطال أوروبا تعويض خسارته أمام أتلتيكو مدريد في الإياب على ملعب أنفيلد في الحادي عشر من الجاري.

كما تعرض الريدز لخسارة قاسية أمام واتفورد بثلاثية في الدوري الإنجليزي، وهي الخسارة الأولى له هذا الموسم في البطولة.

ولكن الثلاث هزائم لا تؤثر على أي حال على مسيرة الريدز سواء محليًا أو أوروبيًا، فعلى الصعيد المحلي، يؤكد ليفربول صدارته لترتيب جدول الدوري الإنجليزي برصيد 82 نقطة وبفارق 25 نقطة عن فريق مانشستر سيتي صاحب الوصافة برصيد 57 ويتبقى له مباراة مؤجلة.

أما على الصعيد الأوروبي، فالهزيمة أمام الروخيبلانكوس 1-0 في الذهاب، نتيجة غير مقلقة بالمرة، فيستطيع كلوب ورفاقه الفوز في ملعب أنفيلد إذا ركزوا في اللقاء منذ الدقيقة الأولى، مستغلين عامل الأرض والجمهور.

اقرأ أيضًا: 5 أسباب وراء تذبذب مستوى ريال مدريد تحت قيادة زيدان

ريال مدريد وبرشلونة

ومن إنجلترا إلى إسبانيا، ننتقل إلى فريقي ريال مدريد وبرشلونة، حيث يسير الفريقان بمستوى متذبذب، فبعد أن يخسر إحداهما في الدوري، على أمل أن يستغلها الفريق الآخر ويواصل الفوز لتأكيد صدارته لليجا، يتلقى هو الآخر هزيمة غير متوقعة ليبقى الأمور كما هي.

فبعد فوزه على برشلونة 2-0 على ملعب سانتياجو برنابيو، وتصدره لجدول الدوري الإسباني، فاجأ ريال مدريد الجميع وخسر من ريال بيتيس في المباراة التالية بنتيجة 2-1.

ومن ريال مدريد إلى برشلونة لم يختلف الأمر كثيرًا، فبعد فوزه على ليفانتي في الأسبوع الثاني والعشرين وتصدره لليجا، فاجأ البارسا الجميع وخسر في المباراة التالية من أتلتيك بيلباو في كأس ملك إسبانيا ليودع البطولة من الدور ربع النهائي، ثم خسر في الأسبوع السادس والعشرين لليجا من ريال مدريد ليتخلى عن الصدارة لصالح المرينجي قبل أن يستعيدها بعد الفوز على ريال سوسيداد وهزيمة الأبيض من ريال بيتيس.

على أي حال، فإن نتائج الفريقين سواء في الدوري المحلي أو في بطولة دوري أبطال أوروبا، لا تعطي فرصة للتكهن أو توقع نتيجة مباراتيهما القادمتين في أي بطولة، حيث من السهل أن يحقق أحدهما أو كلاهما الفوز أو الهزيمة مخالفاً كل التوقعات والمؤشرات.

أما أوروبيًا، فقد خسر المرينجي أمام مانشستر سيتي في ذهاب ثمن نهائي الشامبيونزليج على ملعب سانتياجو برنابيو بنتيجة 2-1، ليصعب بذلك مباراة العودة في إنجلترا، بينما تعادل برشلونة بالكاد مع نابولي في إيطاليا بنتيجة 1-1، لتصبح مهمة الفريق الكتالوني أسهل نوعًا ما عن غريمه التقليدي، لكن نظرًا لما يقدمه الفريق موخرًا فالتأهل غير مضمون.

بايرن ميونخ

أما بالنسبة للعملاق البافاري، فبعد البداية المخيبة للآمال في بداية الموسم الجاري، واحتلاله للمركز الرابع في ترتيب جدول البوندسليجا في الدور الأول، إلا أن بايرن ميونخاستطاع أن يصحح أخطاءه ويواصل الانتصارات في الدور الثاني مستغلاً تذبذب أداء منافسيه، حتى احتل صدارة ترتيب جدول الدوري الألماني برصيد 55 نقطة وبفارق 4 نقاط عن أقرب منافسيه فريق بوروسيا دورتموند صاحب الوصافة برصيد 51 نقطة.

أما في بطولة دوري أبطال أوروبا، فقد أكد العملاق البافاري أحقيته بعبور دور الـ 16، بعد فوزه على تشيلسي على ملعب الأخير ووسط جمهوره بنتيجة 3-0 في مباراة الذهاب، ليجعل مباراة العودة شبه محسومة.

اقرأ أيضًا: ليفربول قد يتوج بلقب الدوري الإنجليزي قبل خوض أي مباراة أخرى

على أي حال، ستكشف الأيام القليلة القادمة مصير الريدز في البريميرليج، حيث أصبح قاب قوسين أو أدنى من حسمه، كما أن مباراة العودة أمام أتلتيكو مدريد ليست بالمقلقة لكلوب ورفاقه إذا استعدوا لها بشكل قوي.

كما سيحتدم الصراع بين قطبي الكرة الإسبانية حتى آخر جولات الليجا لمعرفة من هو بطل المسابقة، أما بالنسبة للعملاق البافاري، تعتبر بطولة الدوري الألماني هي المحببة والأقرب للبايرن صاحب أعلى نسبة تتويج بالبوندسليجا على الأندية الألمانية مجتمعة، كما أن مسيرته في الشامبيونزليج تعتبر مبشرة بشكل كبير.

.