Web Analytics Made
Easy - StatCounter
فيريرا: المفاجات واردة بدورى الأبطال.. ومدرب باختاكور: نحترم السد

فيريرا: المفاجات واردة بدورى الأبطال.. ومدرب باختاكور: نحترم السد

شدد فيريرا على صعوبة مباراة فريقه في دوري أبطال آسيا والمقررة الإثنين أمام باختاكور الأوزبكي فيما أكد مدرب الأخير على احترامه لبطل قطر

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

أكد البرتغالي جوزفالدو فيريرا، مدرب فريق السد القطري، صعوبة المواجهة التي ستجمع فريقه مع فريق باختاكور الأوزبكي، الإثنين، في الجولة الرابعة بالمجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا.

وقال فيريرا في المؤتمر الصحفي قبيل المباراة: نملك أربع نقاط والمنافس لديه خمس نقاط، وفي ظل تقارب النقاط فهي مواجهة صعبة جدا، وبعد أن فزنا ببطولة الدوري، الآن نريد التركيز على آسيا من أجل إكمال المشوار، ولعبنا قبل أسبوعين أمام باختاكور على أرضه ووسط جماهيره وتعادلنا وكان من الممكن أن نخسر، ودوري أبطال آسيا بطولة تختلف تماما عن المسابقات المحلية لأن في البطولات المحلية كل فريق يعرف طريقة لعب الآخر ولا يوجد مجال للمفاجآت على عكس البطولة الآسيوية التي تكون فيها المفاجآت واردة بكل تأكيد.

وأضاف فيريرا: «نحتاج الفوز لزيادة حظوظنا للتأهل ولكن المكسب لا يعني التأهل فالنقاط الثلاث خطوة مهمة ضمن ثلاث خطوات متبقية في هذه المرحلة، ونحتاج للفوز لزيادة حظوظنا وإذا تحقق فهذا لا يعني التأهل وهي أول خطوة مهمة ولكن كل مباراة تعتبر خطوة للتأهل الذي لن يتم حسمه إلا في آخر مباراة في المجموعة، ورحيلي عن السد نهاية الموسم لا يعني شيئا حاليا، وعلى الفريق اللعب من أجل الفوز في كل المباريات المتبقية هذا الموسم».

تصريحات مدرب باختاكور الأوزبكي

فى المقابل قال الجورجى شوتان أرفلاديز مدرب فريق بختاكور: «نحترم السد، وأتوقعها مباراة جميلة لأن الفريقين سيلعبان للفوز والأكثر جدية سيحصد النقاط الثلاث، ولا توجد غيابات في فريقى وكل اللاعبين جاهزين، وأسعي لاختيار أفضل تشكيل يمكن أن يحقق لنا ما نسعى إليه على ملعب السد وبين جماهيره، وحسم التأهل سيكون في الجولة الأخيرة بالمجموعة وليس على ضوء نتيجة مباراة الغد لأن الفوز لا يضمن شيء لأحد في ظل تقارب النقاط بين الفرق الأربعة في هذه المجموعة، وسنرى ما سيحدث في النهاية، ولهذا يجب أن نقاتل ولا ننتظر أي مفاجآت وكل مباراة لها حساباتها الخاصة سواء كانت على ملعبنا أو خارجها، ولا أتوقع تكرار سيناريو لقاء طشقند أمام السد مرة أخرى، ولكل مباراة ظروفها وحساباتها، والآن نعرف السد أكثر مما كنا نعرفه فى المباراة السابقة.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة