فيروس كورونا في آسيا.. بطولات تأجلت وأخرى مهددة بالإلغاء

بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في أنحاء الصين القاريّة قرابة 42 ألفا و600 شخص، توفي منهم ما لا يقلّ عن 1016 شخصا، ما جعل الاتحاد الآسيوي يراجع نفسه في العديد من البطولات.

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A2%D8%B3%D9%8A%D8%A7..%20%D8%A8%D8%B7%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%AA%20%D8%AA%D8%A3%D8%AC%D9%84%D8%AA%20%D9%88%D8%A3%D8%AE%D8%B1%D9%89%20%D9%85%D9%87%D8%AF%D8%AF%D8%A9%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%84%D8%BA%D8%A7%D8%A1

تواصلت التأجيلات في البطولات التي تقام في قارة آسيا، وذلك بسبب التهديد الذي يمثله فيروس كورونا المستجد، وذلك بعدما انضمت مباريات كأس الاتحاد الآسيوي التي تقام في شرق القارة الصفراء، إلى المؤجلات.

فيروس كورونا أخطر من سارس

بلغ عدد المصابين بالفيروس في أنحاء الصين القاريّة قرابة 42 ألفا و600 شخص، توفي منهم ما لا يقلّ عن 1016 شخصا.

معظم الوفيات سجلت في هوباي، بؤرة الوباء وهي مقاطعة واقعة في وسط البلاد وعاصمتها مدينة ووهان.

وهذا العدد أكبر من الوفيات التي سجلت عند انتشار فيروس الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) وبلغ حوالى 650 في الصين القارية وهونج كونج في 2002-2003.

خارج الصين القارية، قتل الفيروس شخصين الأول في الفلبين والثاني في هونج كونج وتمّ تأكيد إصابة أكثر من 400 شخص في حوالى ثلاثين دولة.

تأجيل لقاءات كأس الاتحاد الآسيوي الشرقية

وأعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الثلاثاء عن تأجيل مباريات أندية الشرق في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي حتى أبريل المقبل.

وقام الاتحاد الآسيوي بنشر بيان جاء فيه «أخذ الاتحاد الآسيوي لكرة القدم علمًا بخصوص قرارات حظر السفر التي أصدرتها الحكومات في عدة اتحادات وطنية، وذلك بسبب انتشار فيروس كورونا، مما تسبب في تأجيل مباراتي الدور التمهيدي في كأس الاتحاد الآسيوي 2020 بين أولان باتار المنغولي وتاي باور من الصين تايبيه واللتين كانتا مقررتين يومي 5 و12 فبراير 2020».

وتابع البيان: «بعد الأخذ بعين الاعتبار الترتيبات اللوجستية واستعدادات الأندية في منطقة شرق آسيا، فقد قرر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بالاعتماد على المادة 7.3 من تعليمات البطولة، تأجيل مباريات الأدوار التمهيدية ودور المجموعات لتنطلق يوم 7 أبريل 2020».

ومن المتأثرين بالتأجيل القاري أيضًا أندية هونج كونج وماكاو.

يمكنك أيضًا قراءة: ديلي آلي في ورطة بعد السخرية من فيروس كورونا

كورونا يؤثر على دوري أبطال آسيا

وانضمت تلك المباريات إلى العديد من المؤجلات الأخرى في شرق قارة آسيا، حيث أعلن الأسبوع الماضي إرجاء مباريات دوري أبطال آسيا التي تأخذ الأندية الصينية طرفًا فيها إلى شهري أبريل ومايو المقبلين، بعد أن فرضت أستراليا قيودًا على السفر على خلفية تفشي فيروس كورونا المستجد.

هل يتسبب كورونا في إلغاء بطولة دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي؟

المعضلة الأساسية التي تواجه المسئولين في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، إذا زاد عدد المصابين بهذا الفيروس، واستمرار الدول في حظر السفر إلى الدول المتفشي فيها الفيروس، أو انتشاره في دول أخرى، ما قد يجعل بعض الحكومات تفرض قرارات صارمة حول ذلك الوضع.

ولن يجد الاتحاد الآسيوي حلًا أمامه سوى بحث إمكانية نقل مباريات الأندية الشرقية لخارج البلاد، لاستكمال البطولة، أو قد يكون حل إلغائها هذا الموسم هو الأخير أمامهم.

كورونا ييسطير على بطولات آسيا الشرقية

واضطر الاتحاد إلى إرجاء كاس آسيا لكرة القدم داخل الصالات «فوتسال» إلى موعد يحدد لاحقا، بعد أن كانت مقررة في عشق أباد عاصمة تركمانستان بين 26 فبراير الجاري والثامن من مارس المقبل.

هذا واعتبر الاتحاد القاري الثلاثاء أن نادي آهال التركماني منسحب من كأس الاتحاد الآسيوي «وذلك نتيجة إخفاقه في السفر لخوض مباراة الدور التمهيدي الثاني لمنطقة وسط آسيا أمام نيفتشي القرغيزي يوم 5 فبراير 2020»، وبالتالي تأهل نيفتشي لملاقاة خوجاند الطاجكستاني في الدور التمهيدي الحاسم يومي 19 و26 فبراير، لتحديد الفريق المتأهل إلى دور المجموعات.

بطولات مهددة بالإلغاء

من البطولات المهددة بجانب كأس آسيا لكرة القدم داخل الصالات، ودوري أبطال آسيا وأيضًا بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، تأتي البطولة الأهم والأكبر في القارة بل والعالم، أولمبياد طوكيو 2020.

تعد البطولة مهددة رغم تأكيدات المسئولين في اليابان على سيطرتهم على الوضع، وأن فيروس كورونا لن يؤثر على إقامتها، ورغم ذلك إذا ازداد الخطر من قبل الفيروس فقد يؤدي إلى إلغائها.

يشهد شهر مارس أيضًا التصفيات الأولمبية للسيدات، الملحق والذي من المنتظر أن يقام في 6 إلى 11 مارس.

في نفس الشهر وبين 26 و31 مارس ستقام التصفيات الآسيوية لكأس العالم وكأس آسيا، وهي من المباريات المهددة بالإلغاء أيضًا.

.