الأمس
اليوم
الغد
19:45
رومانيا
السويد
16:00
موزمبيق
رواندا
14:00
شباب بلوزداد
جمعية عين مليلة
14:00
اتحاد بسكرة
اتحاد الجزائر
14:00
نادي بارادو
وفاق سطيف
14:00
نجم مقرة
أهلي برج بوعريريج
14:00
اتحاد بلعباس
النادي الرياضي القسنطيني
17:00
فنلندا
ليختنشتاين
16:59
أرمينيا
اليونان
16:30
النصر
الجزيرة
16:00
تنزانيا
غينيا الاستوائية
16:00
توجو
جزر القمر
17:00
تركيا
ايسلندا
14:00
نصر حسين داي
مولودية وهران
19:00
مالي
غينيا
19:00
الكونغو الديمقراطية
الجابون
19:00
غانا
جنوب إفريقيا
16:00
زيمبابوي
بوتسوانا
19:45
ألبانيا
أندورا
15:10
السد
الشحانية
19:45
صربيا
لوكسمبورج
19:45
التشيك
كوسوفو
13:00
الوكرة
أم صلال
14:00
عجمان
الوحدة
15:10
الريان
الأهلي
14:00
أولمبي الشلف
مولودية الجزائر
14:00
شبيبة القبائل
شبيبة الساورة‎‎
11:00
تركمنستان
كوريا الشمالية
19:45
سويسرا
جورجيا
17:45
انتهت
مولودية الجزائر
شبيبة القبائل
19:45
البوسنة و الهرسك
إيطاليا
19:45
الدنمارك
جبل طارق
17:00
النرويج
جزر الفارو
10:30
ميانمار
طاجيكستان
11:00
جزر المالديف
الفلبين
14:15
اتحاد كلباء
شباب الأهلي دبي
11:15
قيرغيزستان
اليابان
12:45
ماليزيا
تايلاند
14:00
أفغانستان
الهند
16:00
مصر
كينيا
16:00
انتهت
نيجيريا
بنين
17:00
البرازيل
الأرجنتين
16:00
انتهت
الكاميرون
كاب فيردي
12:00
أوزبكستان
السعودية
19:00
انتهت
السنغال
الكونغو
19:00
انتهت
بوركينا فاسو
أوغندا
13:00
فيتنام
الإمارات
19:00
تونس
ليبيا
19:00
المغرب
موريتانيا
13:00
انتهت
أفريقيا الوسطى
بوروندي
19:45
فرنسا
مولدوفا
19:45
إسبانيا
مالطا
19:00
الجزائر
زامبيا
16:00
انتهت
غينيا بيساو
إي سواتيني
16:00
الأردن
أستراليا
16:00
انتهت
سيراليون
ليسوتو
19:00
انتهت
أنجولا
جامبيا
19:45
إنجلترا
مونتنجرو
16:00
الكويت
تايوان
13:00
انتهت
مالاوى
جنوب السودان
15:00
اليمن
فلسطين
16:00
انتهت
ناميبيا
تشاد
12:00
هونغ كونغ
البحرين
19:00
انتهت
السودان
ساو تومي وبرينسيبي
14:00
سوريا
الصين
12:30
انتهت
طبرجل
الشباب
13:00
لبنان
كوريا الجنوبية
14:00
العراق
إيران
15:00
عمان
بنجلاديش
19:45
البرتغال
ليتوانيا
سفينة تشافي تقترب من الغرق في قطر.. وقارب نجاة وحيد

سفينة تشافي تقترب من الغرق في قطر.. وقارب نجاة وحيد

أسئلة عديدة تبحث عن إجابة في ظل الحالة التي يمر بها فريق السد القطري تحت قيادة مدربه الإسباني تشافي هيرنانديز في الآونة الأخيرة وبالتحديد بعد رباعية الهلال.

آس آرابيا
آس آرابيا

ما الذى يحدث لتشافي في قطر حاليا؟.. سؤال يبحث عن إجابة في ظل الحالة التي يمر بها فريق السد القطري تحت قيادة مدربه الإسباني تشافي هيرنانديز والذي وجد نفسه في وضعية لم يتوقعها لا هو، ولا كل المتابعين للكرة القطرية حيث توالت الهزائم على الفريق بصورة أشبه بالصدمة، ولكم يتوقف الأمر عند حد الخسارة أمام الهلال السعودي في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال آسيا 1-4 ولا عند الخسارة بعدها بـ 5 أيام فقط أمام الريان بالجولة السادسة بالدوري 2-4، ولكن امتد الأمر إلى خسارة جديدة وهذه المرة بكأس أوريدو التي تقام خلال كل توقف للدوري على مدار الموسم، حيث خسر السد 1-5 أمام الوكرة في الجولة الأولى من البطولة بالمجموعة الثانية ، ورغم عدم أهمية البطولة في ظل مشاركة أغلب الأندية بلاعبي الصف الثاني، إلا أن مجرد الخسارة بهذا الشكل وأمام أعين تشافي الذي قاد الفريق فنيا ولم يسند المهمة إلى أحد مساعديه مما يعبر عن الحالة العامة التي يمر بها الفريق حاليا.


اقرأ أيضًا: سقوط مذل جديد لتشافي رفقة السد القطري

ولعب تشافي بأكثر من عنصر أساسي في المباراة أمثال حامد إسماعيل وياسر أبو بكر وعلي أسد، إلا أن الخسارة حدثت وبخماسية موجعة تعكس حالة الهشاشة التي يمر بها السد تحت قيادة تشافي في الوقت الراهن مما يعرض سفينته إلى الغرق إذا استمر الوضع على ما هو عليه حاليا!.

ويؤخذ على تشافي عدم نجاحه في علاج السلبيات التي ظهرت على أداء الفريق، وكذلك فإنه يعاني من عدم القدرة على السيطرة على الفريق وإخراج اللاعبين من الحالة التي يمر بها فنيا ومعنويا، وربما يكون العذر الوحيد لتشافي في خسارته الأخيرة أمام الوكرة أنه يدرب الفريق بدون 16 لاعبا أساسيا سواء للانضمام إلى المنتخبات بسبب الارتباطات الدولية أمثال الجزائري بغداد بونجاح، والكوريان نام تيهى وجونج وكذلك العدد الكبير من لاعبي منتخب قطر الأول وأبرزهم الحارس سعد الشيب والمهاجم أكرم عفيف وكذلك بوعلام وطارق سلمان وعبد الكريم حسن وغيرهم، إلى جانب غياب أكثر من لاعب مع المنتخب الأولمبي، ولكن هذا العذر ليس كافيا لتقبل خسارة بهذا الشكل أمام الوكرة .

وكان يمكن لتشافي طالما أن فريقه يعاني بهذا الشكل ولا يجد العدد الكافي من اللاعبين للمشاركة في مباريات كأس أوريدو أن يقوم بتكرار الأمر الذي فعله البرتغالي جوزفالدو فيريرا مدرب الفريق في الموسم الماضي عندما ترك مهمة تدريب الفريق في بطولة الكاس خلال توقف الدوري إلى مدرب فريق الرديف وابتعد عن قيادة المباريات خاصة وأن الخسارة كانت مؤكدة .

وربما يرى رأي آخر أن تشافي يرفض الهروب من المسئولية ويريد أن يقف عن قرب على حقيقة مستوى أكثر من لاعب صاعد بالفريق على أمل الاستفادة من جهودهم في المباريات بقية الموسم .

وبشكل عام فإن تشافي يعانى هذه الأيام، وسفينته بالسد تقترب من الغرق بالفعل، لاسيما وأن الفريق مقبل على مباراة الإياب بدوري أبطال آسيا أمام الهلال في الرياض يوم 22 اكتوبر الجاري، والمهمة نعم صعبة في العودة من هناك ببطاقة التأهل إلى المباراة النهائية بعد الخسارة برباعية في لقاء الذهاب بالدوحة، ولكن تشافي مطالب أكثر من أي وقت مضى بالدفاع عن كبرياء السد والعمل على تجاوز عقبة الهلال حتى ولو بالفوز عليه على أرضه وبين جماهيره بصرف النظر عن التأهل إلى النهائي من عدمه، وستساعد الظروف تشافي في أن الفريق تأجلت مباراته أمام الخور في الجولة السابعة من الدوري والتي كانت مقررا إقامتها يوم الجمعة المقبل.

اخبار ذات صلة