دوري أبطال آسيا.. ودور حيوي لمستشفى «سبيتار» في اكتمال نسخة 2020

لعبت مستشفى الطب الرياضي وجراحة العظام «سبيتار» دورًا محوريًا وساعدت في استكمال منافسات نسخة 2020 من بطولة دوري أبطال آسيا، والمباريات التي أقيمت في العاصمة القطرية.

0
%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A3%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84%20%D8%A2%D8%B3%D9%8A%D8%A7..%20%D9%88%D8%AF%D9%88%D8%B1%20%D8%AD%D9%8A%D9%88%D9%8A%20%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D9%81%D9%89%20%C2%AB%D8%B3%D8%A8%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D8%B1%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%83%D8%AA%D9%85%D8%A7%D9%84%20%D9%86%D8%B3%D8%AE%D8%A9%202020

يسدل الستار يوم السبت المقبل على منافسات بطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم 2020، حيث تقام المباراة النهائية بين فريقي بيرسبوليس الإيراني، ممثل غرب آسيا، وأولسان هيونداي الكوري الجنوبي، ممثل شرق آسيا، على ملعب الجنوب المونديالى، بعدما نجح كل منهما في التأهل إلى النهائي عقب المباريات التي أقيمت في العاصمة القطرية الدوحة منذ شهر سبتمبر الماضي على مستوى أندية غرب وشرق القارة الآسيوية، ولعبت مستشفى الطب الرياضي وجراحة العظام «سبيتار» دور محوريًا في استكمال المنافسات.

وفى ظل الظروف التي شهدها العالم بسبب تفشى فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19»، أخذت قطر على عاتقها مهمة تنظيم دوري أبطال آسيا للاستفادة من الملاعب المونديالية الموجودة لديها، وأيضا الاستفادة من قدرات مستشفى الطب الرياضي وجراحة العظام «سبيتار» والتي تعمل وفق بروتوكول طبي تم اعتماده من قبل الجهات المختصة في قطر، وهذا البروتوكول تم تطبيقه في مباريات دوري أبطال آسيا، ومن قبلها مباريات الدوري القطري، وحقق البروتوكول نجاحا كبيرا بدليل انتهاء مباريات أندية شرق آسيا بدون وجود أي حالة للإصابة بفيروس كورونا سواء بين اللاعبين أو الأجهزة الفنية وكذلك الأجهزة الإدارية المرافقة للأندية.

وفى ظل أن «سبيتار» تعد مرجعًا طبيًا للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وهناك اتفاقية شراكة بين الطرفين تم الإعلان عنها قبل فترة، تقرر اتخاذ مجموعة من الإجراءات خلال دوري أبطال آسيا منذ وصول الأندية إلى الدوحة سواء في الفنادق التي يقيمون بها، أو الملاعب التي يلعبون أو يتدربون عليها، وكذلك في الحافلات التي تقل اللاعبين، وهذا الأمر ساهم في القضاء على أية فرصة للإصابة بالفيروس، كما تواجد طبيب من سبيتار مع كل بعثة لنادى مشارك في البطولة، وأيضا خلال المباريات والتدريبات، وكان هناك التزام كبير من الجميع بهذا البروتوكول، وبالتالي خرج دوري أبطال آسيا بهذا الشكل الناجح في زمن كورونا.

ويعكس ذلك الدور الحيوي الذي قام به سبيتار، كما يعد شهادة نجاح جديدة للمستشفى الذي يطبق أحدث الطرق والأساليب المعمول بها عالميا في علاج الرياضيين، وأيضا يضم مجموعة من المرافق التي تساهم في توفير أكبر قدر من العناية بالرياضيين طوال الوقت.


.