حصيلة متواضعة للأندية القطرية بثاني جولات دوري أبطال آسيا

لم تقدم الأندية القطرية المطلوب منها في الجولة الثانية من بطولة دوري أبطال آسيا التي يشارك فيها في الموسم الجاري من قطر: السد والدحيل والريان.

0
%D8%AD%D8%B5%D9%8A%D9%84%D8%A9%20%D9%85%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B6%D8%B9%D8%A9%20%D9%84%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D8%A8%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%D8%AC%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%AA%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A3%D8%A8%D8%B7%D8%A7%D9%84%20%D8%A2%D8%B3%D9%8A%D8%A7%0A

3 مباريات لثلاثة أندية، والنتيجة النهائية الحصول على نقطة واحدة من تعادل وخسارتين، هذه حصيلة الأندية القطرية الثلاثة الدحيل والسد والريان في الجولة الثانية من دوري أبطال آسيا التي تقام منافساته حالياً، وبلا شك فان هذه الحصيلة المتواضعة وضعت الأندية الثلاثة تحت الضغط بشكل أكبر في بقية مشوار دور المجموعات، وهناك حالة من عدم الرضا عن النتائج من جانب الشارع الكروي في قطر، خاصة وأن الأندية الثلاثة تتصدر المراكز الثلاثة الأولي بالدوري منذ أكثر من موسم، ومن فإن تفوقها يقتصر على الجانب المحلى فقط، ولكن في البطولة القارية تظهر عيوب الأندية الثلاثة ويتوالى الخروج من البطولة عاما بعد الآخر.

إذا كان الدحيل صاحب أفضل حصيلة بالنسبة للأندية القطرية حتى الآن من جمع 4 نقاط في أول مباراتين له بالمجموعة الثالثة، ولكن تعادله مساء الأحد مع فريق أهلي جدة لم يكن مرضيا، خاصة وأن الفريق كان متقدما في النتيجة حتى الوقت المحتسب بدل من الضائع من المباراة وفشل في الحفاظ على تقدمه ليسجل الأهلي هدف التعادل.

وفى المجموعة الرابعة نجد السد جمع نقطة واحدة في أول مباراتين من التعادل مع فولاذ الإيراني والخسارة أمام النصر السعودي ، وبالتالي أصبح الفريق مهدد بوداع المسابقة مما ساهم في زيادة الضغط أكثر من أي وقت مضى على مدربه الأسباني تشافي هيرنانديز ، ووجود السد في المركز الأخير بالمجموعة لا يليق بكل تأكيد ببطل الدوري القطري هذا الموسم والفريق الفائز بجميع البطولات المحلية والذي لم يخسر أي مباراة بالدوري على مدار 22 جولة.

وفى المجموعة الخامسة فان الريان ليس أفضل حالا من السد، حيث يحتل هو الآخر المركز الأخير في مجموعته برصيد نقطة واحدة مع التعادل مع فريق جوا الهندي والخسارة أمام بيرسبوليس الإيراني (وصيف نسخة العام الماضي) بنفس نتيجة خسارة السد أمام النصر (1-3)، ويعانى الريان على مدار أكثر من نسخة بدوري أبطال آسيا، وفى كل مرة يفشل في التأهل إلى الدور التالي لمرحلة المجموعات، مما جعل الجماهير تفقد الأمل في قدرة الفريق الحالي على تخطى المجموعات هذا العام لاسيما وأن الفرنسي لوران بلان مدرب الريان حديث العهد بالمسابقات الأسيوية، وكذلك فإنه لا يملك الزاد البشرى الذي يساعده على تحقيق نتائج أفضل في بقية مشوار الفريق بالبطولة.


.