الثلاثي القطري في آسيا.. بين النجاح ومداواة الجراح

الأندية القطرية المشاركة في دوري أبطال آسيا تواجه تحديات صعبة في الأسبوع المقبل حيث يلعب الريان أمام لوكومتيف طشقند الأوزبكي، ويواجه الدحيل الهلال السعودي ويستضيف السد بيرسبوليس.

0
%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%84%D8%A7%D8%AB%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B7%D8%B1%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A2%D8%B3%D9%8A%D8%A7..%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%AD%20%D9%88%D9%85%D8%AF%D8%A7%D9%88%D8%A7%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B1%D8%A7%D8%AD

تدخل الأندية القطرية الثلاثة المشاركة في دوري أبطال آسيا تحديات صعبة في الأسبوع المقبل عندما تخوض الجولة الثانية من دور المجموعات بالبطولة حيث يلعب الريان يوم الإثنين المقبل أمام لوكومتيف طشقند الأوزبكي، ويواجه الدحيل فريق الهلال السعودي يوم الثلاثاء، وفى نفس اليوم يستضيف السد فريق بيرسبوليس الإيراني.

مهمة الثلاثة لن تكون سهلة في ظل أهمية كل مباراة بعد نتائج كل منهم في الجولة الأولى مما يجعلهم يلعبون إما من أجل مواصلة النجاح كما هو الحال بالنسبة للدحيل، أو من أجل مداواة الجراح كما هو الموقف في الريان والسد.

الدحيل يدرك جيدا أن مواجهة الزعيم السعودي على ملعبه وبين جماهير ربما تعد الاختبار الأول للمدرب البرتغالي روي فاريا ولمجموعة اللاعبين بقيادة المغربي مهدى بن عطية ومواطنه يوسف العربي، وساهم فوز الدحيل في الجولة الأولى على الاستقلال الإيراني 3-0 في تأكيد رغبة الفريق بالسير بعيدا في هذه النسخة.

وبالنسبة للريان، فإنه وبعد الخسارة بخماسية أمام اتحاد جدة مما أدى إلى إقالة التركى بولنت من تدريب الفريق وتعيين البرازيلي دي سوزا مدربا للفريق، فإن المباراة القادمة تمثل أهمية كبيرة للتخلص من شبح الهزائم الذي يطارد الفريق في الآونة الأخيرة.

أما السد، فإن خسارته أمام الأهلي السعودي لم تكن متوقعة خاصة وأنه يعد أحد أبرز المرشحين للفوز باللقب القاري هذا العام، وبالتالي فإن مباراته أمام بيرسبوليس تحمل أكثر من تحد للفريق سواء للبقاء في دائرة المنافسة على التأهل عن المجموعة، أو للثأر من الفريق الذي أبعده عن التأهل إلى النهائي في نسخة العام الماضي.

.