Web Analytics Made
Easy - StatCounter

حكاية أم برازيلية اختارها «الفيفا» مشجعة العام

حكاية أم برازيلية اختارها «الفيفا» مشجعة العام

اٌختيرت سيدة برازيلية والدة طفل كفيف يدعى نيكولاس في حفل الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» كأفضل مشجعة في موسم 2018-2019

محمد جبر
محمد جبر
تم النشر

ترتدي قميص فريق بالميراس البرازيلي الأخضر، بجوارها نجلها نيكولاس، الذي توشح بألوان ناديه المحبب أيضًا، اعتادت على اصطحابه إلى الملعب وسط 43 ألف متفرج تشرح لطفلها الكفيف أحداث المباراة.

عدسة التليفزيون في إحدى مباريات بالميراس شهر أبريل الماضي التقطت لقطة للأم سيلفيا جريكو تشرح فيها المباراة لنيكولاس عاشق بالميراس، تلك اللقطة انتشرت بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي.

«كل ما أراه وأشعر به أخبره به، حتى عندما أحتاج إلى انتقاد الحكم»، بتلك الكلمات البسيطة عبرت الأم لوكالة «فرانس برس» حينما سئُلت كيف توصل إليه أحداث المباراة.

وأضافت «ما أقوم به جزء من مشاعري، فابني ينهض لأعلى كلما كانت هناك فرصة أو هدف حينما أشرحه له كأنه يرى كل شيء».

إدارة نادي بالميراس قررت دعوة نيكولاس ووالدته لمشاهدة المباريات من داخل الملعب كتقدير لدعمهما لألوان النادي.

أقرأ ايضا: الأفضل في العالم.. كل ما قدمه ليونيل ميسي خلال موسم 2018/ 2019



نيكولاس ولد قبل موعده الطبيعي وكان في حينها يزن نصف كيلو جرام فقط، بسبب بعض المشاكل التي عانت منها الأم أثناء الولادة، لم تتشكل شبكية العين، إلى جانب أنه قد تم تشخيصه من قبل الأطباء بالمعانة من التوحد الخفيف.

في حفل الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» حصلت سيلفيا جريكو على جائزة أفضل جمهور في العالم نظرًا لما قامت به مع نجلها الكفيف.

وأثناء تتويجها بالجائزة قالت «نيكولاس، هنا أناس كثيرون ولاعبون والكثير ممن هم قدوة لك، نحن هنا ممثلون عن نادي بالميراس وجميع الجمهور البرازيلي في العالم وجميع من يعيشون مواقف مشابهة».

وأكملت بعدما أبكت الحاضرين: «أنا أستمتع كثيرًا وأنا أقص أهداف فريقي على مسامع نجلي، كما يتوجب عليّ أيضًا توجيه الشكر إلى ماركوس سوسا، فهو صحفي برازيلي رآنا وأجرى معنا مقابلة وقص حكايتنا للعالم أجمع، لقد دعانا إلى مونديال السيدات واستمتعنا كثيرًا، وأود أن أشكر الفيفا، يجب أن نلقي كل الحواجز جانبًا فالجميع في حاجة إلى فرصة».



ثم قالت تصريحات لموقع الفيفا، «منذ طفولتي أعيش كرة القدم، أنا أعيش في بالميراس، كرة القدم حياتي وحياة ابني وتتغير الحياة، إنه حب التحول للأفضل، حب لفن لعب كرة القدم».

أنا عيون نيكولاس

ثم بدأت في سرد ما قامت به لنجلها «أصف تفاصيل المباراة والبيئة المحيطة وخصائص كل لاعب إذا كان هناك من لديه شعر مصبوغ أو أكمام طويلة ولون الأحذية، أشرح الهدف، هذا أهم شيء في المباراة دون شك».

اقرأ أيضًا.. راموس: لو كنت أبحث عن الجوائز الفردية لاخترت لعب التنس

نيكولاس قادر على تقدير المباريات وعلى مستوى عال من فهم تفاصيل كرة القدم، واستطردت «في الملعب يتمتع بالحرية الكاملة، لقد تحول وأصبح يشعر بالراحة وبالوقوف والهتافات والقفزات، نيكولاس يصبح في الملعب طفلًا آخر، أنا عيون نيكولاس أحاول حقًا نقل ما أشعر به إليه، بمشاعر الأم التي هي مشجعة وراوية».

وقالت «أن أكون أمًا فهذا أفضل شيء في العالم، إنه قلبي وروحي، إنه الحياة وكل شيء».

اخبار ذات صلة