نجم «آس آرابيا» في مباراة مانشستر يونايتد وإشبيلية | ياسين بونو.. كيف يذود أسد الأطلس عن عرينه؟

مباراة مذهلة تلك التي قدمها ياسين بونو حارس إشبيلية أمام مانشستر يونايتد في نصف نهائي الدوري الأوروبي، كان بلا شك فيها أهم مفاتيح تأهل الفريق الأندلسي إلى النهائي.

0
%D9%86%D8%AC%D9%85%20%C2%AB%D8%A2%D8%B3%20%D8%A2%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A9%20%D9%85%D8%A7%D9%86%D8%B4%D8%B3%D8%AA%D8%B1%20%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%AA%D8%AF%20%D9%88%D8%A5%D8%B4%D8%A8%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A9%20%7C%20%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%86%20%D8%A8%D9%88%D9%86%D9%88..%20%D9%83%D9%8A%D9%81%20%D9%8A%D8%B0%D9%88%D8%AF%20%D8%A3%D8%B3%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B7%D9%84%D8%B3%20%D8%B9%D9%86%20%D8%B9%D8%B1%D9%8A%D9%86%D9%87%D8%9F

مباراة مذهلة تلك التي قدمها المغربي ياسين بونو حارس إشبيلية أمام مانشستر يونايتد في نصف نهائي الدوري الأوروبي، كان بلا شك فيها أهم مفاتيح تأهل الفريق الأندلسي إلى النهائي بتصدياته المذهلة.

فقد بلغ إشبيلية نهائي الدوري الأوروبي (يوروبا ليج) لكرة القدم بفوزه على مانشستر يونايتد الإنجليزي 2-1 الأحد في كولونيا الألمانية بالدور نصف النهائي.

وسجل سوسو (26) والهولندي لوك دي يونج (78) هدفي اشبيلية، والبرتغالي برونو فرنانديش (9 من ركلة جزاء) هدف ينايتد.

ويلتقي إشبيلية في النهائي في 21 الحالي مع الفائز من مباراة انترميلان الايطالي وشاختار دانييتسك الاوكراني الاثنين.

استقبل بونو هدفًا باكرًا من ركلة جزاء في الدقيقة التاسعة، ومن بعدها كان له الفضل في الحفاظ على الشباك الأندلسية نظيفة رغم تعدد هجمات مانشستر يونايتد.

اقرأ أيضًا: مانشستر يونايتد 1-2 إشبيلية في الدوري الأوروبي | الأندلسيون إلى النهائي

فحينما كانت النتيجة تشير إلى التعادل 1-1، فرض يونايتد أكثر من فرصة هجومية سانحة، أولها كان حينما احتسب الحكم ركلة حرة مباشرة ليونايتد من 35 مترا انبرى لها راشفورد وأبطل مفعولها بونو ببراعة في الدقيقة 38.

وتدخل الحارس المغربي مرة جديدة للتصدي لكرة سددها فيرنانديز على الطائر من حدود منطقة الجزاء قبل الدخول إلى غرفة خلع الملابس بين الشوطين، وقاد إشبيلية إلى دخول الحصة الثانية والكفة متساوية.

وبدأ مانشستر يونايتد الشوط الثاني كالاول ومرر فيرنانديز كرة أمامية متقنة باتجاه مايسون جرينوود الذي سدد كرة فتدخل بونو مجددا منقذا فريقه من هدف أكيد في الدقيقة 47، مع مطلع الشوط الثاني أبقى بونو النتيجة على حاله مجددًا.

ثم كان التجلي الأكبر لتألق بونو، حين أبقى فريقه في المباراة بتصديه ببراعة لثلاث محاولات لمارسيال وحده في مدى 3 دقائق (49 و51 و52).

بعد كل تلك المحاولات التي وقف بونو لها بالمرصاد، هدأ إيقاع اللعب مع افضلية لمانشستر لكن إشبيلية نجح في التقدم بواسطة البديل الهولندي لوك دي يونج الذي سدد كرة راسية من مسافة قريبة داخل الشباك (78) وحاول مانشستر ادراك التعادل في ما تبقى من الوقت لكن جميع محاولاته باءت بالفشل أمام دفاع إشبيلية القوي وحارسه العتيد الذي استحق الحضن الذي احتضنه به جولين لوبيتيجي عقب المباراة، إذ كان يعلم أنه لولا المغربي المتألق لما وصل إشبيلية إلى النهائي.

أرقام ياسين بونو أمام مانشستر يونايتد

لعب: 90.

تصديات: 6.

تصديات داخل المنطقة: 3.

لمسات: 38.

فوز بثنائيات أرضية: 1.

دقة التمرير: 55%.

.