الأمس
اليوم
الغد
مسعود أوزيل يفتح النار على إيمري عقب خسارة أرسنال «اليوروبا ليج»

مسعود أوزيل يفتح النار على إيمري عقب خسارة آرسنال «اليوروبا ليج»

خرج الألماني المعتزل دوليًا مسعود أوزيل عقب مباراة نهائي الدوري الأوروبي الذي جمعت فريقه مع مواطنه تشيلسي ليهاجم مدربه الإسباني أوناي إيمري

محمد عبد السند
محمد عبد السند



فتح الألماني المعتزل دوليا مسعود أوزيل، نجم وسط فريق آرسنال الإنجليزي، النار على الإسباني أوناي إيمري المدير الفني للجانرز بعد استبداله في مباراة فريقه أمام مواطنه تشيلسي في نهائي بطولة الدوري الأوروبي «يوروبا ليج»، وفقا لما ذكرته تقارير صحفية.

وقرر إيمري سحب أوزيل في الدقيقة الـ 78 من المباراة التي خسرها آرسنال بأربعة أهداف مقابل هدف، لينزل بدلا منه اللاعب الشاب جوي ويلوك.

وذكر موقع « فاناتيك» الألماني، أعرب أوزيل وهو من أصول تركية عن شعوره بالإحباط خلال سير اللقاء الذي أقيم في العاصمة الآذرية باكو مساء الأربعاء الماضي، موجها حديثه إليه بقوله: «أقسم بالله أنك لست مدربا».

وتزداد التكهنات حول مستقبل اللاعب صاحب الـ 30 عاما في ملعب «الإمارات»، علما بأنه يرتبط بعقد مع ناديه حتى صيف العام 2021.

وخرج الألماني في مرات كثيرة من التشكيلة الأساسية لمديره الفني في المباريات المهمة، وبالنظر إلى أن أوزيل يحصل على 350 ألف إسترليني في الأسبوع، فإن رحيله عن آرسنال سيقلل كثيرا من التكاليف التي تتكبدها خزانة «الجانرز».

إقرأ أيضا.. أوزيل بجانب أردوغان خلال مأدبة رمضانية في إسطنبول

ورغم أنه قدم بالفعل عروضا قوية ولعب دورا حاسما في الكثير من مباريات آرسنال، لم يكن أوزيل موفقا مع فريقه هذا الموسم، فقد سجل 6 أهداف فقط في 35 مباراة خاضها بقميص آرسنال في كل المسابقات، فيما صنع 3 أهداف فقط، رغم مهاراته الفائقة في خلق الفرص التهديفية لزملائه.

وحسم تشيلسي الديربي اللندني ليحقق لقبه الأوروبي السادس، والأول تحت قيادة المدرب الإيطالي ماوريسيو ساري.

ولن يشارك أرسنال بعد هذه الهزيمة بدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بعد أن فقد المقعد المؤهل للبطولة عن طريق لقب اليوروبا ليج.

وتعرض أوزيل، التركي الأصل، لانتقادات قاسية في مارس الماضي بعد توجهه بدعوة إلى أردوغان من أجل حضور حفل زفافه بملكة جمال تركيا سابقًا والمقرر عقده هذا الصيف.

وأثار لاعب ريال مدريد الإسباني السابق جدلًا أيضا العام الماضي عندما تم تصويره ولاعب مانشستر سيتي الإنجليزي الدولي الألماني إلكاي جوندوجان (من أصول تركية) مع أردوغان في لندن، ما دفع الكثير من الألمان إلى التشكيك في ولائه للمنتخب الوطني.

ثم تفاقم الوضع بعد خروج المنتخب الألماني من الدور الأول لمونديال روسيا 2018، ما دفع أوزيل إلى اتخاذ قرار الاعتزال الدولي، متهمًا الاتحاد الألماني للعبة بالعنصرية.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة