مارسيليا يراهن على «نقاط قوته» لانتزاع اللقب الأوروبي من أتلتيكو مدريد

يتميز مارسيليا بامتلاكه العديد من العناصر الخبرة والشابة القوية التي قد تمكنه من حصد لقب الدوري الأوروبي على حساب أتلتيكو مدريد

0
%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%B3%D9%8A%D9%84%D9%8A%D8%A7%20%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%86%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%C2%AB%D9%86%D9%82%D8%A7%D8%B7%20%D9%82%D9%88%D8%AA%D9%87%C2%BB%20%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%B2%D8%A7%D8%B9%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%82%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%8A%20%D9%85%D9%86%20%D8%A3%D8%AA%D9%84%D8%AA%D9%8A%D9%83%D9%88%20%D9%85%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%AF

يسعى فريق أولمبيك مارسيليا الفرنسي في خطف لقب الدوري الأوروبي من فريف أتلتيكو مدريد خلال اللقاء الذي يجمع كليهما اليوم في ليون، ويعد الفريق الفرنسي خصم قوي إذ يمتلك العديد من العناصر الخبرة والشابة التي تمتع بموهبة كبيرة كـ ماكسيم لوبيز وفلوريان توفين وديمتري باييت.

مانداندا

يعد الفرنسي ستيف مانداندا، حارس مرمى أولمبيك مارسيليا، أحد نقاط القوة في الفريق، إذ يتمتع الحارس بالرشاقة والخفة التي تمكنه من التصدي للكرات المرتفعة والأرضية، وقد عانى اللاعب من إصابة عضلية في مباراة فريقه أمام فريق ديجون أبعدته عن الملاعب في العديد من مباريات فريقه الأخيرة.

بيلي

يعد يوهان بيلي، حارس مرمى الفريق، أحد العناصر الخبرة والقوية في الفريق ومن المنتظر مشاركته في مباراة اليوم، إذ تم تتويجه موسم 2016-2017 كأفضل حارس في الدوريات الكبرى كونه الأقل تلقياً للأهداف.

ساكاي

أصبح الياباني هيروكي ساكاي أحد العناصر الهامة والأساسية في الفريق الفرنسي إذ يتمتع بقوة دفاعية وهجومية كبيرة بفضل السرعة الكبيرة التي يتمتع بها تمكنه من الوصول إلى مرمى الخصم.

جوستافو

يمتلك البرازيلي، لويس جوستافو، مدافع الفريق، القدرة على التمركز بشكل جيداً في المباريات وهو ما دفع الإدارة الفنية للفريق إلى الاعتماد على اللاعب كأساسي في الفريق.

رامي

يتميز الفرنسي عادل رامي، مدافع الفريق، بقوته في الكرات الهوائية، وهو ما دفع الإدارة الفنية للفريق إلى الاعتماد عليه بشكل أساسي على الرغم من افتقاده للسرعة.

كامارا

يعد الفرنسي أبو بكر كامارا، مدافع أولمبيك مارسيليا، أحد اللاعبين الواعدين في فرنسا، إذ يمتلك شخصية قوية داخل أرض الملعب على الرغم من حداثة سنه، إذ يبلغ من العمر 18 عاماً فقط، ويمكنه أيضاً اللعب كخط وسط، ويستطيع الوقوف على الركة والتقدم للأمام بفضل سرعته الكبيرة.

رولاندو

على الرغم من احراز هدف تأهل فريقه إلى نهائي الدوري الأوروبي، إلا أنه من المتوقع ألا يشارك البرتغالي رولاندو دا فونسيكا، مدافع الفريق، كأساسي في مباراة اليوم نظراً لافتقاده لعنصر السرعة، فضلاً عن خلقه لفجوات في الخط الدفاعي للفريق.

أمافي

يتميز الفرنسي جوردان أمافي، ظهير أيسر الفريق والمعار من أستون فيلا الإنجليزي، بالسرعة والقوة الدفاعية الكبيرة.

لوبيز

يعتبر رودي جارسيا، المدير الفني لأولمبيك مارسيليا، أن الفرنسي ماكسيم لوبيز، خط وسط الفريق، أحد أفضل العناصر التي لديه لما يتمتع به اللاعب من دقة وكفاءة تكتيكية ورؤية داخل الملعب، بالإضافة إلى تمرير وتوزيع الكرة بشكل جيد.

أوكامبوس

يعد الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس، خط وسط الفريق، أحد أهم مفاتيح الجهة اليسرى الهجومية للفريق ، وقد أظهر اللاعب أنه يمتلك من القوة ما تجعله يلعب كجناح أيسر في التشكيلة الأساسية للفريق.

أنغوسيا

يعد الكاميروني أندريه فرانك انجوسيا أفضل خط وسط مدافع في صفوف الفريق بجانب لويس جوساتفو، نظراً لم يتمتع به من قوة بدينة كبيرة.

توفين

يعد الفرنسي فلوران توفين، خط وسط الفريق، أحد المفاتيح الهامة التي يعتمد عليها رودي جارسيا، إذ تمكن من تسجيل 22 هدفاً في الدوري الفرنسي على الرغم من كونه لاعب خط وسط وليس مهاجم.

ساسون

يتميز الفرنسي مورجان سوسان، خط وسط الفريق، بقدرته في الضغط على لاعبي الفريق الخصم والتمركز بشكل جيد في المباريات.

باييت

يتميز الفرنسي ديميتري باييت خط وسط الفريق، بقوة ساقه اليمنى، ويمنحه رودي جارسيا حرية الحركة خلف أسفل مهاجمي فريقه، فضلاً عن تواجده بمناطق الخطورة الخاصة بالفريق المنافس.

جيرمان

على الرغم من افتقاد الفرنسي فاليري جيرمان، مهاجم الفريق، للمهارة، إلا انه يتميز بالتحرك جيداً في الخط الأمامي، ويعد الموسم الحالي الأول له قادماً من موناكو الفرنسي وتمكن من تسجيل تسعة أهداف مع فريقه الحالي في بطولة الدوري.

ميتروجلو

على الرغم من تعرض اليوناني كونستانتينوس ميتروجلو، مهاجم الفريق، إلى إصابة في شهر إبريل الماضي أبعدته عن الملاعب منذ ذلك الحين، إلا أنه يعد مهاجم متكامل في الفريق، إذ يتمتع بالقوة الهجومية وقدرته على التحرك بسهولة خلف الخطوط الدفاعية للمنافسين.

نجي

يتميز الكاميروني كلينتون موا نجي، مهاجم الفريق، بالمهارة والسرعة وهو ما يسبب الإرهاق لمدافعي الفرق المنافسة، وهذا ما قد يدفع المدير الفني للفريق إلى الاعتماد على اللاعب في مباراة اليوم.

.