الدوري الأوروبي | إنتر ميلان وشاختار.. تاريخ المواجهات وأهم الأسلحة ومشوار التأهل

إنتر ميلان الإيطالي يواجه شاختاد دونيتسك الأوكراني، اليوم الاثنين، على ملعب (أسبرت أرينا) بمدينة دوسلدورف الألمانية بنصف نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم.

0
%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%8A%20%7C%20%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%B1%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D9%88%D8%B4%D8%A7%D8%AE%D8%AA%D8%A7%D8%B1..%20%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%AA%20%D9%88%D8%A3%D9%87%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D9%84%D8%AD%D8%A9%20%D9%88%D9%85%D8%B4%D9%88%D8%A7%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A3%D9%87%D9%84

مواجهة نارية ستجمع بين فريقي إنتر ميلان الإيطالي وشاختاد دونيتسك الأوكراني، اليوم الاثنين، على ملعب (أسبرت أرينا) بمدينة دوسلدورف الألمانية بنصف نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم.

مشوار وأسلحة إنتر ميلان

وفي طريقه إلى المربع الذهبي، أطاح وصيف الدوري الإيطالي في ثمن النهائي بخيتافي الإسباني بثنائية نظيفة، ثم في دور الثمانية أقصى صاحب الدار باير ليفركوزن الألماني بصعوبة بنتيجة (2-1).

ويتسلح النيراتزوري في مباراة الاثنين بأسلحته الهجومية الفتاكة تحت قيادة الدبابة البلجيكي روميلو لوكاكو الذي يقدم موسما ولا أروع وضعه على عرش هدافي الفريق برصيد 31 هدفا هذا الموسم، ولعب دورا بارزا في وصول فريقه إلى هذه المحطة بهدفه في شباك الفريق الألماني، والذي دخل به تاريخ البطولة من الباب الكبير بزيارة شباك المنافسين على مدار 9 مباريات متتالية، ليحطم الرقم الذي صل صامدا منذ 2005 باسم الأسطورة الإنجليزي السابق آلان شيرر.

ولكن ليس لوكاكو بمفرده هو من يحمل على عاتقه مسؤولية هجوم الفريق الإيطالي، ولكن إلى جواره لاعب يتنبأ له الكثيرون بمستقبل واعد وحجز في وقت قصير مكانة أساسية له في تشكيل الفريق وهو الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز.

اقرأ أيضًا: تصريحات المغربي ياسين بونو بعد تأهل إشبيلية إلى نهائي الدوري الأوروبي

اسم آخر يعول عليه المدير الفني للفريق المخضرم أنطونيو كونتي وهو السلوفيني سمير هاندانوفيتش القائد وحامي العرين، ومن أمامه خط دفاعي قوي يقوده الأوروجوائي الدولي دييجو جودين، مع الهولندي ستيفان دي فري والإيطالي أليساندرو باستوني.

خط الوسط أيضا في الفريق يمنحه قوة كبيرة بوجود روبرتو جاليارديني، و"العقل المفكر" الكرواتي مارسيلو بروزوفيتش.

ويسعى فريق المدرب أنطونيو كونتي لتخطي عقبة شاختار لقطع خطوة كبيرة نحو استعادة الأمجاد الأوروبية للفريق والعودة لمنصات التتويج الغائبة منذ 2010 الذي شهد تتويجه بدوري الأبطال مع البرتغالي جوزيه مورينيو.

بينما على صعيد هذه البطولة، لم يسبق لإنتر الفوز بها في حلتها الجديدة، إلا أنه يحمل 3 ألقاب منها بمسماها القديم (كأس الاتحاد الأوروبي) أعوام 91 و94 و98.

مشوار وأسلحة شاختار

ولكن لن تكون مهمة إنتر سهلة، حيث سيواجه في المقابل خصما قويا زار شباك منافسيه 7 مرات في آخر مباراتين له بالبطولة بثلاثية نظيفة أمام فولفسبورج الألماني في دور الـ16، ثم برباعية في شباك بازل السويسري في الدور الماضي.

ويعود بطل أوكرانيا للظهور من جديد ضمن الأربعة الكبار للمرة الأولى منذ 4 سنوات وتحديدا نسخة (2015-16) حيث سقط في تلك المرحلة على يد إشبيلية الذي أكمل طريقه فيما بعد نحو اللقب.

ولم يتذوق الفريق صاحب النكهة البرازيلية، نظرا لوجود عدد كبير من اللاعبين البرازيليين ضمن صفوفه، طعم الخسارة منذ مارس الماضي، ويتسلح بورقة رابحة هي نجمه جونيور مورايس الذي سجل هدفين في مباراة فولفسبورج، وآخر مهد به الطريق للمربع الذهبي في شباك بازل.

ولا تكمن الخطورة في المهاجم صاحب الـ33 عاما، ولكن أيضا هناك مواطنه الجناح المخضرم مارلوس الذي سجل 13 هدفا هذا الموسم، وصنع 8 آخرين.

وكعادته في جميع المواجهات السابقة، سيدخل المدرب البرتغالي لويس كاسترو اللقاء متسلحا بخمسة أو ستة لاعبين برازيليين في التشكيل الأساسي، وغالبيتهم في مركزي الوسط والهجوم.

وكما استطاع الهيمنة على المشهد محليا داخل أوكرانيا على مدار السنوات الأربع الأخيرة، يأمل شاختار في وضع قدما على منصات التتويج من أجل لقبا أوروبيا ثانيا في تاريخه وفي هذه البطولة أيضا بعد ذاك الذي دشن به سجله القاري في على حساب فيردر بريمن.

المواجهات السابقة بين إنتر ميلان وشاختار دونيتسك

واجه إنتر ميلان نظيره شاختار دونيتسك مرتين من قبل على صعيد المواجهات الأوروبية، وكان ذلك في التصفيات المؤهلة لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم موسم 2005-2006.

المباراة الأولى بين إنتر ميلان وشاختار أقيمت في أوكرانيا، لكن النتيجة لم تكن في صالح أصحاب الأرض، حيث تمكن الفريق الإيطالي من الفوز بهدفين دون رد، وسجلهما أوبافيمي مارتينز وأدريانو.

أما مباراة الإياب التي أقيمت في إيطاليا فانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، وسجل ألفار ريكوبا للنيراتزوري ولصالح الفريق الأوكراني سجل اللاعب إيلانو بلومر.

.