الدوري الأوروبي| أستانا يُسقط شباب يونايتد.. وخيتافي يتمسك بالأمل

مانشستر يونايتد وتشكيلته الشابة تسقط أمام أستانا الكازاخستاني في الجولة الخامسة من دور المجموعات في بطولة الدوري الأوروبي، وخيتافي يحتفظ بحظوظ التأهل

0
%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%8A%7C%20%D8%A3%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86%D8%A7%20%D9%8A%D9%8F%D8%B3%D9%82%D8%B7%20%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%AA%D8%AF..%20%D9%88%D8%AE%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%81%D9%8A%20%D9%8A%D8%AA%D9%85%D8%B3%D9%83%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%84

تمكن نادي أستانا الكازاخستاني من تحقيق فوز هام في مسيرته ببطولة الدوري الأوروبي، بعدما تمكن من إسقاط نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي بهدفين مقابل هدف، ضمن الجولة الخامسة من منافسات المجموعة الثانية في دور المجموعات بالـ «يوروبا ليج».

مانشستر يونايتد، والذي ضمن التأهل في الجولة الماضية، دخل المباراة بتشكيلة من اللاعبين الشباب، حيث قرر النرويجي أولي جونار سولسكاير المدير الفني لـ «الشياطين الحمر» إراحة عدد كبير من لاعبيه الأساسيين.

ولا يزال مانشستر يونايتد على صدارة المجموعة برصيد 10 نقاط جمعها من الفوز في 3 مباريات مقابل تعادل وهزيمة، إلا أنه بات مهددًا بخسارة المركز الأول لصالح وصيفه نادي ألكمار الهولندي، والذي يبتعد عن النادي الإنجليزي بفارق نقطتين فقط، وبإمكانه أن يضمن التأهل إلى الدور الثاني في حالة فوزه على نادي بارتيزان بلجراد الصربي.

واعتمد سولسكاير أمام بطل الدوري الكازاخستاني في الأعوام الستة الماضية على تشكيلة أساسية شابة بلغ معدل أعمارها 21.6 عامًا، فأقحم تسعة لاعبين من أكاديمية النادي، فيما جلس المدافع الشاب ماكس تايلور على مقاعد البدلاء بعد عودته إلى الملاعب إثر صراع مع مرض السرطان.

افتتح «الشياطين الحمر» التسجيل بعد مرور 10 دقائق فقط، إثر تمريرة من لوك شو إلى جيسي لينجارد الذي حمل شارة القيادة للمرة الأولى، فسدد الأخير كرة أرضية من خارج المنطقة فشل إريتش حارس مرمى أصحاب الأرض في التصدي لها.

وعرف لينجارد طريق الشباك للمرة الأولى منذ 28 مباراة، وتحديداً منذ يناير الماضي في مختلف المسابقات.

وظهر أستانا في الشوط الثاني بصورة أفضل فبدأ ضاغطا وكاد ديميتري شومكو أن يدرك التعادل لكن كرته مرت بجانب المرمى في الدقيقة الأولى من الشوط الثاني، قبل أن يهدر بعدها لاعب وسط يونايتد الهولندي تاهيث تشونج بطريقة غريبة فرصة أمام باب المرمى بعد تمريرة عرضية داخل المنطقة من شو، ليدفع يونايتد غاليًا ثمن إهداره هذه الفرصة بعدها مباشرة حيث أدرك الفريق الضيف التعادل من تسديدة أرضية من شومكو استقرت في الزاوية الأرضية في الدقيقة 55، لتهتز شباك النادي الإنجليزي قاريًا للمرة الأولى هذا الموسم منذ 510 دقائق.

وضاعف أستانا تقدمه بفضل النيران الصديقة بعدما حول ديشون برنارد عرضية المدافع الصربي أنتونيو روكافينا إلى شباك فريقه عن طريق الخطأ في الدقيقة 62.

ووقف حارس استانا إريتش سدا منيعا أمام محاولات يونايتد، بداية مع ركلة حرة مباشرة من أديلسون جوميز في الدقيقة 77، وبعدها بدقيقة واحدة تسديدة من جرينوود، فيما تبادل الفريقان الهجمات في الوقت المتبقي بدون أن تتبدل النتيجة.

خيتافي يحتفظ بآمال التأهل

في المجموعة الثالثة، حافظ ناديا خيتافي الإسباني وكراسنودار الروسي على آمالهما بالتأهل إلى دور الـ 32، بعد فوز الأول على مضيفه طرابزون سبور التركي بهدف دون رد، سجله خايمي ماتا في الدقيقة 50، فيما ألحق كراسنودار الخسارة الأولى بضيفه بازل السويسري بالنتيجة ذاتها بفضل البرازيلي آري عبر ركلة جزاء في الدقيقة 72، قبل أن يطرد في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني.

وتجمد رصيد بازل السويسري الذي ضمن تأهله في المرحلة السابقة في صدارة المجموعة عند 10 نقاط، متأخرًا بفارق نقطة وحيدة عن خيتافي وكراسنودار اللذين سيلتقيان في المرحلة الأخيرة لحسم البطاقة الأخيرة، حيث يمتلك كل منهما 9 نقاط، فيما يحتل طرابزون سبور قاع الترتيب بنقطة وحيدة.

.