الدوري الأوروبي| آرسنال يبحث عن العودة منتصرا من رحلة طويلة

طريق صعب للجانرز نحو التتويج بالبطولة التي تمنعت العام الماضي.

0
%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%8A%7C%20%D8%A2%D8%B1%D8%B3%D9%86%D8%A7%D9%84%20%D9%8A%D8%A8%D8%AD%D8%AB%20%D8%B9%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%88%D8%AF%D8%A9%20%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%B5%D8%B1%D8%A7%20%D9%85%D9%86%20%D8%B1%D8%AD%D9%84%D8%A9%20%D8%B7%D9%88%D9%8A%D9%84%D8%A9

يبحث آرسنال الإنجليزي عن مواصلة انتصاراته عندما يخوض أطول رحلة له في مسابقة رسمية، بحلوله ضيفا الخميس على قره باخ الأذربيجاني ضمن الجولة الثانية من دور المجموعات للدوري الأوروبي «يوروبا ليج» في كرة القدم.

وبعدما استهل منافسات المجموعة الخامسة على أرضه بالفوز على فورسكلا بولتافا الأوكراني 4-2 في أول مباراة قارية بقيادة الإسباني أوناي إيمري المتخصص بمسابقة الدوري الأوروبي كونه أحرزها ثلاث مرات متتالية مع إشبيلية، يحل أرسنال ضيفا على الملعب الأولمبي في باكو بعد قطعه مسافة 4 آلاف كيلو متر.

ووضع أرسنال بدايته الصعبة بقيادة إيمري الذي خسر مباراتيه الأوليين في الدوري الممتاز ضد مانشستر سيتي حامل اللقب وتشلسي، وحقق من بعدها 7 انتصارات متتالية في جميع المسابقات، وفي حال فوزه الخميس في باكو سيحقق أطول سلسلة انتصارات له منذ ربيع 2015.

ومن المتوقع أن يريح إيمري بعضا من لاعبيه الأساسيين في مباراة باكو التي تستضيف المباراة النهائية للمسابقة القارية في مايو المقبل.

ومن المتوقع أن ينضم الأرميني هنريك مخيتاريان إلى الحارس التشيكي المصاب بيتر تشيك لكن ليس للإصابة بل لأسباب سياسية تتعلق بالتوتر التاريخي بين بلاده وأذربيجان.

وسبق لمخيتاريان أن غاب عن زيارة لفريقه السابق بوروسيا دورتموند الألماني الى أذربيجان في أكتوبر 2015 لأسباب «تتعلق بالسلامة» بحسب ما أعلن فريقه في حينها.

وعلى غرار آرسنال، سيحاول سبورتينج البرتغالي أن يضيف فوزا ثانيا في هذه المجموعة على حساب مضيفه فورسكلا بولتافا، بعد أن استهل مشواره بالفوز على ضيفه قره باج 2-صفر.

وفي المجموعة الثانية عشرة، يبدو الفريق اللندني الآخر تشلسي مرشحا لتحقيق فوزه الثاني أيضا عندما يستضيف مول فيدي المجري الذي انتقل إلى «يوروبا ليج» بعد خسارته في الدور التمهيدي الفاصل لدوري أبطال أوروبا أمام أيك أثينا اليوناني.

وبدأ تشلسي مشواره القاري بقيادة مدربه الجديد الإيطالي ماوريسيو ساري بفوز صعب خارج ملعبه على باوك سالونيكي اليوناني بهدف سجله البرازيلي ويليان. وفي ظل المستوى الرائع الذي يقدمه الفريق في الدوري الممتاز حيث يتخلف بفارق نقطتين عن ثنائي الصدارة مانشستر سيتي وليفربول، سيكون من الصعب على مول فيدي تحقيق المفاجأة في «ستامفورد بريدج».. لاسيما أنه خسر مباراته الأولى بين جماهيره أمام باتي بوريسوف البيلاروسي الذي يستضيف باوك.

ويأمل إشبيلية الإسباني، صاحب الرقم القياسي بعدد الألقاب في هذه المسابقة «5».. أن يواصل عروضه الرائعة في الآونة الأخيرة والتي تضمنت فوزا كاسحا على ريال مدريد «3-صفر» في الدوري المحلي، وتحقيق فوزه الثاني في المجموعة العاشرة عندما يحل ضيفا على كراسنودار الروسي.

ويقدم النادي الأندلسي عروضا هجومية رائعة إن كان محليا أو قاريا إذ سجل 17 هدفا في مبارياته الأربع الأخيرة، إحداها بنتيجة 5-1 على ستاندر لياج البلجيكي في الجولة الأولى، لكن مهمته في روسيا لن تكون سهلة ضد فريق يبحث أيضًا عن فوزه الثاني تواليا بعد أن تغلب في الافتتاح على مضيفه إكهيسار سبور التركي «1-صفر».

وفي المجموعة السادسة، يخوض ميلان الإيطالي مباراته مع ضيفه أولمبياكوس اليوناني بمعنويات مرتفعة بعدما خرج من دوامة التعادلات (3 على التوالي) في الدوري المحلي، بفوزه الكبير على مضيفه ساسوولو 1-4.

ويتصدر فريق المدرب جينارو جاتوزو المجموعة بعد فوزه في الجولة الأولى على مضيفه المتواضع دوديلانج اللوكسمبورجي 1-صفر سجله الأرجنتيني جونزالو هيجواين، فيما تعادل أولمبياكوس على أرضه مع ريال بيتيس الإسباني دون أهداف.

وبعد فوزهما في الجولة الأولى على مارسيليا الفرنسي وصيف البطل وأبولون ليماسول القبرصي تواليا وبنتيجة واحدة 2-1، يتواجه أينتراخت فرانكفورت الألماني ولاتسيو الإيطالي ضمن المجموعة الثامنة في أقوى مباريات هذه الجولة.

.