أول تعليق من لوكاكو بعد ضياع لقب الدوري الأوروبي: إنتر ميلان لم يمت

سجل النجم البلجيكي هدفي فريقه في النهائي، ولكنهما لم يكفيا لتتويج الفريق بأول لقب قاري بعد غياب 10 سنوات منذ التتويج بلقب دوري الأبطال مع البرتغالي جوزيه مورينيو

0
%D8%A3%D9%88%D9%84%20%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%82%20%D9%85%D9%86%20%D9%84%D9%88%D9%83%D8%A7%D9%83%D9%88%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%B6%D9%8A%D8%A7%D8%B9%20%D9%84%D9%82%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%8A%3A%20%D8%A5%D9%86%D8%AA%D8%B1%20%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D9%86%20%D9%84%D9%85%20%D9%8A%D9%85%D8%AA

كسر البلجيكي روميلو لوكاكو، مهاجم إنتر ميلان الإيطالي، الأحد حاجز الصمت بعد الخسارة أمام إشبيلية الإسباني في نهائي دوري أوروبا الجمعة الماضي (3-2)، برسالة أكد خلالها أن الفريق الإيطالي لم يمت، وأن هذه التجربة ستجعلهم أفضل كفريق.

وسجل النجم البلجيكي هدفي فريقه في النهائي، ولكنهما لم يكفيا لتتويج الفريق بأول لقب قاري بعد غياب 10 سنوات منذ التتويج بلقب دوري الأبطال مع البرتغالي جوزيه مورينيو، بينما أهدر فرصة لا تعوض بانفراد تام أمام المغربي ياسين بونو عندما كانت النتيجة تشير لتعادل الفريقين (2-2).

اقرأ أيضًا: تقارير: ديبالا مفتاح صفقة القرن للجمع بين ميسي ورونالدو في يوفنتوس

وسجل لوكاكو الهدف الثالث بالخطأ في مرمى فريق إنتر ميلان، لتنتهي المباراة لصالح فريق إشبيلية الإسباني، الذي توج باللقب للمرة السادسة في تاريخه.

وأكد لوكاكو في رسالته التي نشرها عبر حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة «ما حدث في النهائي أغضبني، ولكني سأقاتل. كما يعرف الكثير منكم، الأمور لم تكن سهلة بالنسبة لي على مدار حياتي، وهذه التجربة ستجعلنا أقوى».

واعتبر هداف النيراتزوري هذا الموسم برصيد 34 هدفا، أن فريقه يسير في الطريق الصحيح، بينما شكر عائلته على دعمها له، وكذلك الجماهير على دعمها المستمر له. «سنعود. دائما أقول فورزا إنتر!».

وكان إنتر بقيادة مدربه أنطونيو كونتي يمني النفس بإحراز لقبه الأول على الإطلاق في جميع المسابقات منذ الكأس المحلية عام 2011، وإعادة إيطاليا الى منصة التتويج القاري لأول مرة منذ 2010 حين أحرز النيراتزوري بالذات لقب دوري الأبطال.

لكن عملاق ميلانو اصطدم بحنكة إشبيلية في هذه المسابقة وفشل في احراز لقبها للمرة الأولى منذ 1998 حين نالها للمرة الثالثة في تاريخه.

.