كرة عالمية

الثأر من شعباني.. العنوان الأبرز للسوبر الإفريقي لدى كارتيرون

المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون يدخل مباراة السوبر الإفريقي بين الترجي التونسي والرجاء المغربي وعينه على شيء واحد فقط: الثأر من معين شعباني.

0
%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A3%D8%B1%20%D9%85%D9%86%20%D8%B4%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A..%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D9%88%D8%A7%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D8%B2%20%D9%84%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%A8%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%81%D8%B1%D9%8A%D9%82%D9%8A%20%D9%84%D8%AF%D9%89%20%D9%83%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D9%8A%D8%B1%D9%88%D9%86

ستكون مواجهة الترجي الرياضي التونسي والرجاء البيضاوي المغربي في كأس السوبر الإفريقي مسرحًا لمواجهة مرتقبة أخرى ومتكررة بين المدربين، الفرنسي باتريس كارتيرون، والتونسي معين شعباني.


اقرأ أيضًا: موعد مباراة الترجي والرجاء في كأس السوبر الإفريقي والقناة الناقلة

سر الترقب كامن في أن شعباني كان القشة التي قصمت ظهر بعير كارتيرون في النادي الأهلي المصري، أكثر الفرق تتويجًا بدوري أبطال إفريقيا عبر التاريخ، إذ تسبب في إقالته نتيجة الخسارة من الترجي الرياضي التونسي، الذي كان شعباني لتوه ممسكًا بتدريبه في تلك الأثناء.

خسارة كارتيرون من شعباني، كانت بطريقة تفوق فيها شعباني على كارتيرون بكل الطرق، فبعد مباراة مشحونة في مصر، دانت الغلبة للترجي في ملعب رادس بطريقة واضحة أسفرت عن فوز فريق الذهب والدم بثلاثة أهداف نظيفة على الخصم الذي كان عقبة كؤودًا دائمًا أمام الفرق التونسية في المسابقات الإفريقية، والترجي في طليعة تلك الفرق.

وعلى الرغم من تفوق الأهلي ذهابًا 3-1، وندرة أن يقع الأهلي في فخ كهذا في النهائيات نظرًا للخبرة العريضة التي يتمتع بها لاعبوه، إلا أن المدرب كارتيرون فشل في السيطرة على مهاجمي شعباني، وبالتحديد في الشوط الثاني، الذي سجل فيه الترجي التونسي هدفين.

خسارة الأهلي من الترجي التونسي، وخروجه أمام الوصل الإماراتي في البطولة العربية، والنتائج المتذبذبة في الدوري المصري، كل تلك عوامل أدت إلى إقالة كارتيرون، لكن خسارة الترجي بالتأكيد كانت أهم شوكة، تلك الشوكة التي غرسها شعباني نفسه.

مصالحة وثأر

ورغم الانتقادات التي يتلقاها كارتيرون حول المستوى الفني لفريق الرجاء منذ وقع تحت إدارته، إلا أن تلك المباراة ستكون كفيلة بمصالحته على الجماهير الرجاوية تمامًا، إن نجح في إحراز لقب إفريقي ثانٍ للفريق الأبيض والأخضر ذي الجماهيرية الواسعة في المغرب.

وكذلك فتحقيق الفوز في المباراة على شعباني سيكون بمثابة الثأر الذي سيدفع كارتيرون قدمًا فيما تبقى من مشواره، الذي اتسم طيلته بأنه ضليع في المنافسات الإفريقية، قبل أن يصفعه شعباني بقوة في نهائي دوري الأبطال.

.