Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
الإقالة من تدريب بالميراس.. فصل جديد في إخفاقات سكولاري

الإقالة من تدريب بالميراس.. فصل جديد في إخفاقات سكولاري

سكولاري بطل العالم رفقة منتخب البرازيل في 2002، أقيل من تدريب بالميراس بعد الخروج من بطولة كوبا أمريكا أمام جريميو، والخسارة القاسية أمام فلامينجو في الدوري البرازيلي

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

أعلن نادي بالميراس البرازيلي عن رحيل مدرب لويز فيليبي سكولاري، عقب الخسارة أمام نادي فلامينجو في الجولة السابعة عشرة من منافسات الدوري البرازيلي بثلاثة أهداف دون رد.

وعلى الرغم من تحقيقه لقب الدوري البرازيلي في موسم 2018، إلا أن تراجع أداء بالميراس في الآونة الأخيرة، قاد إدارة النادي لقرار إقالة سكولاري، لينضم إلى فصل جديد من فصول الرحيل المثيرة للجدل التي كان بطلها البرازيلي المخضرم.

بداية الرحلة مع سكولاري جاءت حين قرر عدم الاستمرار في مهمة قيادة المنتخب البرازيلي، أثناء بطولة كأس العالم 2002، التي أقيمت في كوريا الجنوبية واليابان، حيث أعلن «فيليبو» قبل المباراة النهائية أمام منتخب ألمانيا أنه لن يستمر في تدريب «السيليساو»، وأوفي بوعده بعد التتويج باللقب.

بعد ذلك، بدأ سكولاري مسيرته في تدريب منتخب البرتغال، حيث خاض بطولة كأس العالم 2006، بالإضافة إلى بطولتي أمم أوروبا، وأعلن سكولاري حين كان منتخب البرتغال ينافس في أمم أوروبا 2008 أنه سيرحل عن تدريب الفريق من أجل قيادة نادي تشيلسي الإنجليزي، لكنه أقيل من تدريب «البلوز» بعد 8 أشهر فقط من بداية المهمة.

اقرأ أيضًا: سكولاري: قطر على الطريق الصحيح نحو مونديال 2022

محطة سكولاري التالية كانت الإشراف على تدريب نادي بونيودكور الأوزبكي، لكنه أيضًا لم يكمل الموسم الأول في أوزبكستان، لكن هذه المرة بالتراضي مع إدارة النادي، بعدما فشل في التأهل إلى المرحلة الثانية من بطولة دوري أبطال آسيا، وعاد سكولاري بعدها إلى بالميراس، لكنه رحل سريعًا بالتراضي بسبب سوء النتائج.

وبعد عشر سنوات، عاد سكولاري لتدريب منتخب البرازيل، وهدفه هو تحقيق كأس العالم 2014 التي استضافتها بلاده، لكن الفشل كان مدويًا، بعد الخروج من نصف النهائي عقب الخسارة أمام منتخب ألمانيا في نصف النهائي بنتيجة 7-1، ثم الخسارة أمام منتخب هولندا في مباراة تحديد المركز الثالث، ليقدم سكولاري استقالته بعد نهاية البطولة، والتي قبلها الاتحاد البرازيلي لكرة القدم.

وفي مغامرة جديدة، بدأ سكولاري بعدها مهمة تدريب جريميو، والتي انتهت أيضًا قبل نهاية الموسم بسبب سوء النتائج، ليتوجه بعدها للمرة الثالثة لتدريب بالميراس، وتمكن من تحقيق لقب الدوري البرازيلي في 2018.

لكن إقالته هذه المرة جاءت بعد الخروج من ربع نهائي بطولة كوبا ليبرتادوريس أمام نادي جريميو، ثم الخسارة أمام فلامينجو في الجولة 17 من الدوري البرازيلي بثلاثة أهداف نظيفة.

اخبار ذات صلة