كرة عالمية

الأول من أبريل.. 5 كذبات شهيرة في عالم كرة القدم

في الأول من أبريل حيث يتفنن العالم كله في الكذب هناك 5 كذبات شهيرة في عالم كرة القدم تخص المشاهير داخل الوطن العربي وخارجه المهم أن تعرف أنها ليست حقيقية

0
%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%20%D9%85%D9%86%20%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D9%84..%205%20%D9%83%D8%B0%D8%A8%D8%A7%D8%AA%20%D8%B4%D9%87%D9%8A%D8%B1%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%20%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85

تزامنًا مع الأول من أبريل، الذي ينتشر فيه مصطلح «كذبة أبريل» هناك عدد من الكذبات التي يتناولها مشجعو كرة القدم حول العالم، دون التحقق من صحتها، وهذه بعض من تلك الكذبات.

أحمد شوبير سبب تغيير قانون الفيفا

يشاع في الوطن العربي، وفي مصر على وجه التحديد، أن الحارس أحمد شوبير هو السبب في تطبيق الفيفا لتلك القاعدة وإحداث ذلك التغيير، بعد الأداء السلبي لمنتخب مصر في كأس العالم 1990 وبالتحديد أمام أيرلندا، لكن هناك ما يفيد بعدم صحة تلك الشائعات.

الحقيقة أنه لجأ الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» إلى تغيير بعض اللوائح في لعبة كرة القدم عن طريق منع حارس المرمى من إمساك الكرة بيده إذا ما كانت مرتدة او ممررة من أحد لاعبي فريقه، وذلك لمنع إضاعة الكثير من الوقت، وقد تم تطبيق تلك اللائحة الجديدة في دورة الألعاب الأوليمبية الصيفية عام 1992 التي أقيمت في برشلونة.
اقرأ أيضًا: متى قرر الفيفا منع إمساك الحارس للتمريرات بيده؟ «شوبير» ليس السبب

رونالدينيو توج بالكرة الذهبية مرتين

اللاعب البرازيلي رونالدينيو من أعظم من لمسوا كرة القدم في التاريخ، سطر التاريخ مع برشلونة ومنتخب البرازيل وحصل على كل الألقاب الممكنة له كلاعب كرة القدم على صعيد الأندية والمنتخبات.

ويبدو من المعروف أن رونالدينيو فاز بالكرة الذهبية مرتين، ولكن هذا أمر غير حقيقي، إذ توج بها مرة واحدة فقط كانت عام 2005، بينما توج في 2004 بجائزة أفضل لاعب في العالم الممنوحة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» فيما كانت الكرة الذهبية تمنح بواسطة مجلة «فرانس فوتبول» كما المعتاد، وكانت الجائزتان منفصلتين.

رابح ماجر العربي الوحيد الذي حقق دوري أبطال أوروبا

هذه كذبة أخرى لا أساس لها، والغريب أن الأمر حديث للغاية، إذ أصبح المغربي أشرف حكيمي في 2018 ثاني لاعب عربي يتوج بلقب دوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد.

لكن مساهمة ماجر الاستثنائية وتسجيله هدفًا في نهائي دوري أبطال أوروبا، كل هذا جعل ذكراه مختلفة تمامًا فيما يتعلق بالبطولة الأوروبية الأبرز، ولكنه ليس الوحيد المتوج بها.

مجدي عبد الغني صاحب الهدف الأول لمصر في كأس العالم

هذه كذبة عاش فيها المصريون منذ عام 1990، حين سجل لاعب خط الوسط المصري مجدي عبد الغني هدف التعادل للفراعنة في مرمى هولندا، ثم أصبحت حقيقة أنه سجل أول هدف لمصر في تاريخ مشاركاتها بكأس العالم أمرًا واقعًا حتى أتى محمد صلاح وسجل هدفين في مونديال 2018 أنهيا احتكار مجدي عبد الغني لهذا الوسام.

الحقيقة ليست كذلك، إذ سجل لمنتخب مصر في مونديال 1934 في إيطاليا اللاعب عبد الرحمن فوزي، الذي يعد أول من سجل الأهداف للفراعنة في المونديال فعليًا، بل وسجل هدفين، وليس هدفًا واحدًا.

محمد صلاح لم يحقق لقب الدوري الإنجليزي

يعتقد البعض أن سعي النجم المصري محمد صلاح لتحقيق لقب الدوري الإنجليزي مع ليفربول مرده أن صلاح لم يحقق أي لقب كبير في أوروبا، لكن الحقيقة مختلفة تمامًا.

فصلاح حقق ما يراه البعض أفضل دوري كرة قدم في العالم، الدوري الإنجليزي رفقة تشيلسي، في الموسم الذي قضى نصفه الثاني معارًا إلى فيورنتينا، حصل على اللقب الغالي، بل وأوصل المدرب جوزيه مورينيو ميدالية تتويجه ودعاه إلى إنجلترا للاحتفال مع زملائه.

يد الرب.. كذبة تم التراجع عنها

الكل يتذكر دييجو أرماندو مارادونا، وهدفه الشهير في مرمى إنجلترا باليد في ربع نهائي كأس العالم 1986، سئل اللاعب الأسطوري عقب اللقاء عما إذا كانت الكرة بيده أم برأسه، فأجاب: «بعضها برأسي، والبعض الآخر بيد الرب».. الصور التليفزيونية التي أذيعت للعالم كله، أثبتت أن رأس مارادونا لم تلمس الكرة أبدًا، وأن اليد هي التي سجلت الهدف.

.