كرة عالمية

إيقاف الأمين العام السابق لاتحاد أوقيانوسيا بسبب قضايا فساد

أوقف الاتحاد الدولي لكرة القدم، الأمين العام السابق لاتحاد أوقيانونسيا، تاي نيكولاس ثماني سنوات لاختلاس الأموال والرشوة بحسب ما ذكرت المنظمة الدولية، الخميس

0
%D8%A5%D9%8A%D9%82%D8%A7%D9%81%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%8A%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%20%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF%20%D8%A3%D9%88%D9%82%D9%8A%D8%A7%D9%86%D9%88%D8%B3%D9%8A%D8%A7%20%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8%20%D9%82%D8%B6%D8%A7%D9%8A%D8%A7%20%D9%81%D8%B3%D8%A7%D8%AF

أوقف الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، الأمين العام السابق لاتحاد أوقيانوسيا تاي نيكولاس، ثماني سنوات؛ لاختلاس الأموال والرشوة، بحسب ما ذكرت المنظمة الدولية، الخميس.

ويأتي الإيقاف ضمن سلسلة فضائح في اتحاد أوقيانوسيا الذي أثير جدل حول بناء مقره المترف في أوكلاند.

وجاء في بيان فيفا ان نيكولاس، أحد أعضاء لجان فيفا السابقين أدين بتهمة الاختلاس وتقديم وقبول الهدايا وغيرها من المزايا.

وتم تغريمه 50 ألف فرنك سويسري (نحو 50 ألف دولار أمريكي) وإيقافه عن النشاط الكروي لثماني سنوات لمخالفته أنظمة قانون الأخلاقيات لدى فيفا.

تابع بيان المنظمة الدولية: «يتعلق التحقيق مع السيد نيكولاس باختلاس أموال فيفا المخصصة للاتحاد الأوقيانونسي بين 2014 و2017 فيما يتعلق بمنزل كرة القدم، فضلا عن المزيد من المزايا غير المبررة التي تم قبولها أو تقديمها لعدة مسؤولين كرويين وأفراد آخرين».

واستقال نيكولاس من منصبه في ديسمبر 2017 معللا قراره بأسباب شخصية.

بعدها بأشهر قليلة، جاء دور رئيس الاتحاد القاري ديفيد تشونج الذي أوقف لست سنوات من قبل فيفا. وأصبح تشونج رئيسا للاتحاد الأوقيانونسي في 2011 بعد إيقاف سلفه رينالد تيماري لقضايا فساد.

وفي مارس أوقف فيفا نائب رئيس الاتحاد لي هارمون ثلاثة أشهر، بعد تحقيق حول إعادة بيع تذاكر كأس العالم روسيا 2018.

وكان رئيس فيفا السويسري جاني إنفانتينو قال خلال زيارة إلى أوكلاند هذا العام إن الاتحاد الأوقيانونسي شهد ما يكفي من الفساد وحذره من فرصة أخيرة لتنظيف المسار.

ورحب الرئيس الحالي للاتحاد لامبرت ماتلوك من فانواتو بمعاقبة نيكولاس مشيرا إلى تغير المنظمة منذ توليه مهامه، وقال: انتخبت لإصلاح الاتحاد الأوقيانوسي وهذا ما قمنا بها خلال العام الماضي، استعاد الاتحاد الدعم الكامل لفيفا.

وظهرت فضائح الفساد في فيفا في مايو 2015، عندما أوقفت الشرطة السويسرية في أحد فنادق مدينة زيوريخ الفخمة، سبعة مسؤولين في الاتحاد الدولي الذي كان يستعد لإعادة انتخاب السويسري سيب بلاتر رئيسا، وذلك بناء على طلب أمريكي بعد تحقيق كشف وجود فساد مستشر يمتد لنحو 25 عاما. وأدت الفضائح إلى الإطاحة برؤوس كبيرة في فيفا وفي المقدمة بلاتر الذي تولى رئاسة الاتحاد لمدة 17 عاما، وانتخب السويسري جاني إنفانتينو خلفا له مطلع العام 2016.

.