كرة عالمية

أشهر 5 نجوم كرة ساروا على خُطى آبائهم

يحاول عدد من نجوم الكرة الشباب السير على خُطى آبائهم وحفر أسمائهم بحروف من ذهب في عالم الكرة.

0
%D8%A3%D8%B4%D9%87%D8%B1%205%20%D9%86%D8%AC%D9%88%D9%85%20%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%B3%D8%A7%D8%B1%D9%88%D8%A7%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%AE%D9%8F%D8%B7%D9%89%20%D8%A2%D8%A8%D8%A7%D8%A6%D9%87%D9%85

دائما ما يتعرض صغار السن الذين يحاولون أن يصبحوا لاعبي كرة محترفين لضغوط شديدة، وهذا الضغط يزداد حينما يكون هذا الناشئ ابن لاعب كرة شهير.

وثمة أمثلة كثيرة على أبناء لاعبين كبار لم يتمكنوا من السير على خطى آبائهم، مثل جوردي كرويف، ابن الجناح الطائر الهولندي يوهان كرويف، وريفالدينيو، ابن البرازيلي ريفالدو.

وعلى الجانب الآخر هناك لاعبون أمثال ثياجو ألكانتارا، وأليكس أوكسليد-تشامبرلين، وبيبي رينا، وجونزالو هيجواين ممن وصلوا إلى نجومية فاقت آباءهم، أو حتى على الأقل اقتربوا منها.

وثمة لاعبون عدة شباب يلعبون في الوقت الحالي في كبرى الدوريات الأوروبية وهم أبناء لمشاهير في عالم الكرة، ولا يزال أمامهم مشوار طويل، لكنهم خطوا خطوات كبيرة صوب استنساخ نجومية آبائهم. ويسرد موقع «سبورتس كيدا» الهندي أشهر 5 لاعبين كرة على خطى آبائهم، وهم على النحو التالي:

ليروي ساني «ابن السنغالي سليمان ساني»





سليمان ساني، والد ليروي ساني، ليس أشهر لاعب في تلك القائمة، لكن ابنه هو الأشهر على الإطلاق. لعب سليمان ساني بقمصان أندية ألمانية عديدة خلال مشواره الكروي، كما مثل منتخب السنغال دوليا، وهو متزوج من ريجينا ويبر، البطلة الأولمبية الألمانية.

بدأ ليروي ساني، 22 عاما، مشواره في فريق شالكه الألماني بعدما تألق في مدرسة الناشئين في النادي، وشارك في 57 مباراة، وأحرز 14 هدفا قبل أن ينتقل إلى مانشستر سيتي في 2016.

وفي أول موسم له مع «السيتيزنس»، سجل ساني 9 أهداف وصنع 6 أخرى، وفي الموسم التالي أصبح من أبرز اللاعبين الذين أسهموا في فوز الفريق ببطولة الدوري الإنجليزي.

جاستن كلويفرت «ابن الهولندي باتريك كلويفرت»





جاستن كلويفرت هو ابن النجم الهولندي باتريك كلويفرت الذي لعب لأندية أياكس أمستردام وإيه سي ميلان وبرشلونة، وحصد ألقابا وبطولات عديدة مع أياكس.

ومثل أبيه، جاء جاستن من مدرسة الناشئين في أياكس. ومع ذلك فإنه لم يحقق نفس نجاح أبيه في نادي العاصمة الهولندية، لكنه لعب 56 مباراة بقميص أياكس وأحرز 13 هدفا.

وفي موسم 2016-2017، لعب جاستن، 19 عاما، موسما استثنائيا، وفي نهايته حصل على جائزة موهبة المستقبل في النادي. وانضم جاستن هذا الصيف إلى إيه إس روما برغم أنه كان على رادار العديد من الأندية الأخرى مثل مانشستر يونايتد.

جيوفاني سيميوني «ابن دييجو سيميوني»





جيوفاني سيميوني هو ابن النجم الأرجنتيني السابق، والمدير الفني لفريق أتليتيكو مدريد دييجو سيميوني.

استهل سيميوني مشواره الكروي باللعب لصالح فريق ريفر بلايت الأرجنتيني قبل أن ينتقل إلى جنوى الإيطالي في 2016. وفي أول موسم له مع الفريق في أوروبا، أحرز جيوفاني 13 هدفا في 36 مباراة. وخطف اللاعب الأنظار من خلال أدائه الرائع مع جنوى، لينتقل إلى مواطنه فيورنتينا في موسم 2017-2018.

سجل جيوفاني، 23 عاما، 14 هدفا في 38 مباراة في الدوري الإيطالي في موسم 2017-2018، ليسير بقوة على خطى والده. وأحرز اللاعب هذا الموسم أول أهدافه مع الفريق في أول مباراة بالدوري الإيطالي.

تيموثي وياه «ابن الليبيري جورج وياه»





لا يحتاج جورج وياه إلى التعريف به، فهو اللاعب الإفريقي الوحيد الحاصل على جائزة الكرة الذهبية. ويمتلك جورج وياه تاريخا كرويا حافلا كمهاجم فذ قبل أن يقتحم عالم السياسة ويصبح الرئيس الحالي لـ ليبيريا.

وُلد تيموثي، ابن جورج وياه في الولايات المتحدة وتربى هناك. وعكس والده، لم يمثل تيموثي قميص منتخب ليبيريا، ولكنه دافع عن ألوان قميص المنتخب الأمريكي. وانضم تيموثي لمدرسة الناشئين في باريس سان جيرمان الفرنسي في 2014، وهو نفس النادي الذي لعب له والده لثلاثة مواسم وأحرز 55 هدفا.

سجل تيموثي، 18 عاما، أول أهدافه للفريق الباريسي في مباراته ضد موناكو في بطولة السوبر الفرنسي هذا العام، والتي حسمها الأول برباعية نظيفة. وفي الأسبوع التالي، شارك تيموثي مع فريقه أساسيا في أول مباراة له بالدوري الفرنسي وأحرز هدفا آخر.

وفي 2018 شارك في أول مباراة له مع المنتخب الأمريكي في مباراة ودية أمام بوليفيا وأحرز هدفا، ليصبح رابع أصغر لاعبا يسجل لصالح الفريق.

5- فريدريكو تشيزا (ابن الإيطالي إنريكو تشيزا)

فريدريكو تشيزا «ابن المهاجم الإيطالي السابق إنريكو تشيزا»

لعب إنريكو في أندية سامبدوريا وبارما وفيورنتينو ولاتسيو وسيينا وكريمونيسي في إيطاليا، إضافة إلى منتخب «الأزوري».

وبدأ فريدريكو مشواره مع فريق الناشئين في فيورنتينا، وظهر كلاعب محترف لأول مرة أمام يوفنتوس في أول مباراة بموسم 2016-2017.

ويجيد فريدريكو، 20 عاما، اللعب في مركز الجناح والمهاجم ووسط الملعب المهاجم ـ أو حتى في مركز قلب الوسط.

شارك اللاعب بصفة منتظمة مع فريقه في آخر موسمين، ولعب 73 مباراة وأحرز 11 هدفا، وصنع 8 أخرى. وفي 2018، لعب فريدريكو للمرة الأولى بقميص المنتخب الإيطالي، وشارك معه في 5 مباريات حتى الآن.

.