كرة عالمية

«فوتبول ليكس».. بلاتر يدعو لجنة أخلاقيات «الفيفا» للتحقيق مع إنفانتينو

تسريبات «فوتبول ليكس» كشفت عن وجود «صداقة مريبة» بين إنفانتينو والمدعى العام السويسري

0
%C2%AB%D9%81%D9%88%D8%AA%D8%A8%D9%88%D9%84%20%D9%84%D9%8A%D9%83%D8%B3%C2%BB..%20%D8%A8%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%B1%20%D9%8A%D8%AF%D8%B9%D9%88%20%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%A9%20%D8%A3%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AA%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D9%81%D8%A7%C2%BB%20%D9%84%D9%84%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%20%D9%85%D8%B9%20%D8%A5%D9%86%D9%81%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%8A%D9%86%D9%88

دعا الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جوزيف بلاتر لجنة الأخلاقيات في الاتحاد، إلى التحقيق بشأن الرئيس الحالي جاني إنفانتينو على خلفية تسريبات «فوتبول ليكس».

وقال بلاتر: «على لجنة الأخلاقيات في الفيفا، مثلها مثل لجنة الامتثال، أن تقوم بأمر ما وتفتح تحقيقا بشأن إنفانتينو».

أضاف «أين هي الشفافية التي وعد بها إنفانتينو عند انتخابه؟ عليه أن يطلب بنفسه من لجنة الأخلاقيات (أن تحقق) ليظهر أنه شفاف».

وكانت تسريبات «فوتبول ليكس» التي بدأت بنشرها مجموعة من وسائل الإعلام الأوروبية مطلع نوفمبر، قد كشفت وجود «صداقة مريبة» تجمع بين إنفانتينو والمدعي العام لمنطقة هو-فاليه السويسرية رينالدو أرنولد.

كما أشارت التسريبات إلى أن رئيس الاتحاد الدولي عقد اجتماعين غير رسميين مع المدعي العام ميكايل لاوبر في ربيع 2016.

وانتخب إنفانتينو على رأس الفيفا مطلع العام 2016، في أعقاب تكشف فضائح فساد كبرى أطاحت برؤوس كبيرة يتقدمها بلاتر، الموقوف منذ 2015 لمدة ستة أعوام عن مزاولة أي نشاط متعلق بكرة القدم، على خلفية دفعة مالية للرئيس السابق للاتحاد الأوروبي الفرنسي ميشال بلاتيني، الموقوف بدوره لأربعة أعوام بسبب القضية نفسها.

وقال بلاتر لوكالة فرانس برس اليوم الأربعاء: «السيد إنفانتينو التقى السيد لاوبر أكثر من مرة، في حين أنني، ومنذ فتح الإجراء بحقي في سبتمبر 2015، استجوبت مرة واحدة فقط».

ودافع لاوبر في مؤتمر صحفي اليوم عن اجتماعيه بإنفانتينو، رافضا في الوقت ذاته أي انتقادات للادعاء العام السويسري بخصوص بطء عمليات التحقيق في قضايا الفساد في الفيفا، والتي يصل عددها إلى 25.

وأشار المدعي العام إلى أن بعض هذه القضايا قد تختم في 2019.

.

الأكثر قراءة