فيروس كورونا

هل تعرف أعراض فيروس كورونا «كوفيد-19» الجلدية؟.. العلماء يرصدون 4 جديدة

في حين تظل الأعراض البارزة لـ كوفيد-19، هى سعال مستمر، وحمى وفقدان حاسة التذوق والشم، إلا أن بعض الأمراض الجلدية، قد تكون مؤشرا للإصابة بالفيروس التاجي.

0
%D9%87%D9%84%20%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%81%20%D8%A3%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%B6%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%84%D8%AF%D9%8A%D8%A9%D8%9F..%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%A1%20%D9%8A%D8%B1%D8%B5%D8%AF%D9%88%D9%86%204%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9

سلطت تقارير جديدة، الضوء على أعراض إضافية لـ فيروس كورونا «كوفيد-19»، يقول الخبراء إنه يجب على الناس أن يكونوا على علم بها.

الأعراض هذه تشمل العديد من الشكاوى، مثل الطفح الجلدي والآفات، ما قد يعني أنك قد أصبت فعلا بالفيروس، وفق ما أشار إليه موقع «ماي لندن».

وفي حين تظل الأعراض البارزة لـ كوفيد-19، هى سعال مستمر، وحمى وفقدان حاسة التذوق والشم، إلا أن بعض الأمراض الجلدية، قد تكون مؤشرا للإصابة بالفيروس التاجي، ووفق دراسات، سجل ما مجموعه 21 % من مرضى كوفيد-19 طفحا جلديا.

ظهور الآفات

الآفات الشبيهة بقرحة الصقيع، هي نتيجة معترف بها لكوفيد 19، ووجد أنها تؤثر على الأصغر سنًا (متوسط العمر 32.5 عامًا في الحالات المنشورة) وغالبًا ما يصيب المرضى بدون أعراض.

إذ يمكن أن يحدث تورم للأصابع عادة كرد فعل للطقس البارد الرطب، في حين أن الآفات الشبيهة بتورم الأصابع تُعزى إلى انسداد الأوعية الدموية الدقيقة الالتهابي أو الصمغي، لذا يجب على من تظهر عليه تلك الآفات، أن يسارع بإجراء اختبار كوفيد-19.

وتُظهر بعض البيانات عن فيروس كورونا، أن الطفح الجلدي الواضح على أصابع اليدين والقدمين، يجب اعتبارهما علامات تشخيصية رئيسية للمرض، مع إمكانية غياب ظهور أعراض أخرى.

في نفس السياق، اكتشف الباحثون أن 8.8 % من الأشخاص الذين أبلغوا عن اختبار مسحة فيروس كورونا إيجابية، قد عانوا من طفح جلدي كجزء من أعراضهم، مقارنة بـ 5.4% من الأشخاص الذين كانت نتيجة اختبارهم سلبية.

وفي دراسة شملت أربعة مستشفيات في الصين وإيطاليا، اشتكى 26٪ من مرضى كوفيد-19 من تغيرات جلدية، وغالبًا ما يكون الطفح الجلدي مثيرًا للحكة ويشعر أحيانًا أنه لاذع أو حارق.

آفات حويصلية

وفقًا لدراسة أجريت في إسبانيا، يبدو أنهم موجودون في المرضى الذين يعانون من المرض الخفيف بعد حوالي 14 يومًا من الإصابة.

فقد وجد الباحثون أن 9 في المائة فقط من المرضى لديهم هذه الحويصلات، لكن الخبراء يشيرون إلى أنها مؤشر أكثر تحديدًا للإصابة بكوفيد 19، من تلك المدرجة بالفعل، وربما تكون أكثر فائدة.

.

الأكثر قراءة