فيروس كورونا

منظمة الصحة العالمية: الشباب ليسوا محصنين ضد فيروس كورونا

وجهت منظمة الصحة العالمية رسالة باعثة جدا على القلق إلى شباب العالم بشأن فيروس كورونا المستجد المعروف اصطلاحيا بـ كوفيد-19 والذي يتفشى بوتيرة سريعة جدا في أغلب دول العالم.

0
%D9%85%D9%86%D8%B8%D9%85%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9%3A%20%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D9%84%D9%8A%D8%B3%D9%88%D8%A7%20%D9%85%D8%AD%D8%B5%D9%86%D9%8A%D9%86%20%D8%B6%D8%AF%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7

صغار السن ليسوا محصنين من الإصابة بفيروس كورونا المستجد المعروف اصطلاحيا بـ «كوفيد - 19»، وعليهم أن يتجنبوا المخالطة مع الغير، ونقله إلى كبار السن، الفئة الأكثر عُرضة للإصابة بالوباء القاتل، وفقا لما حذرت منه منظمة الصحة العالمية.

وقال تيدروس أدهانوم جيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إن الخيارات التي يتخذها صغار السن من الممكن أن تكون "الفرق بين الحياة والممات بالنسبة لشخص آخر

ولقي أكثر من 11 ألف شخص حتفهم جراء الإصابة بـ «كوفيد - 19» حول العالم. وأصيب قرابة 250 ألف شخص بالفيروس.

وتجيء تصريحات المدير العام لمنظمة الصحة العالمية في أعقاب تقارير مفادها أن الشباب في الكثير من الدول لا يكترثون نوعا ما بتحذيرات كورونا، بسبب الحساسية الكبيرة لكبار السن للإصابة بالعدوى.

وظهر الفيروس للمرة الأولى في مدينة ووهان الصينية أواخر العام الماضي قبل أن يتفشى في السواد الأعظم من دول العالم، لكن بؤرة تفشي كورونا باتت القارة الأوروبية في الوقت الراهن.

أقرا أيضا: برشلونة يضع منشآته تحت تصرف الحكومة الإسبانية لمجابهة فيروس كورونا

وفي إيطاليا حصد الوباء أرواح أعداد أكبر، حيث ارتفع عدد الوفيات بواقع 627 شخصا أمس الجمعة، ليصل إجمالي عدد المتوفين جراء كورونا إلى 4.032 شخص، ما يجعله اليوم الأكثر حصيلة في عدد المتوفين في بلد واحد منذ ظهور الوباء.

وفي كلمته التي ألقاها في مؤتمر صحفي إلكتروني من مقر منظمة الصحة العالمية في جنيف، قال تيدروس: «رغم أن كبار السن هو الأكثر عُرضة للإصابة بالفيروس، فإن صغار السن ليسوا بمأمن من الوباء» .

وأوضح: «لدي رسالة لصغار السن: لستم محصنين ضد كورونا، فهذا الفيروس قد يضعك طريح الفراش في المستشفى لمدة أسابيع أو حتى يقتلك، وحتى إذا لم تصب به، فإن الخيارات التي تتخذها بشأن المكان الذي تذهب إليه من الممكن أن يكون الفرق بين الحياة والممات بالنسبة لأشخاص آخرين».

ودلت دراسات بحثية أن الأشخاص من كافة الأعمال من الممكن إصابتهم بالعدوي- لكن يظل الأمر خطيرا بالنسبة لكبار السن، وهؤلاء الذين يعانون من أمراض مزمنة

جدير بالذكر أن متوسط أعمار الذين لقوا حتفهم في إيطاليا جراء الإصابة بكورونا يصل إلى 78.5 سنة.

وأقل من 1% من المرضى تحت سن الـ50 ماتوا في الصين، بحسب ما نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية.

.