Web Analytics Made
Easy - StatCounter
ماذا وراء المعجزة الألمانية في مواجهة فيروس كورونا؟

ماذا وراء المعجزة الألمانية في مواجهة فيروس كورونا؟

تقدم ألمانيا نموذجًا متميزًا في مكافحة فيروس كورونا المستجد، خاصة في ظل قلة عدد الوفيات بالنسبة للحالات المصابة، وهو المثال الذي تسعى العديد من الدول لتقليده.

نورهان شوقي
نورهان شوقي
تم النشر

تحدث فرناندو سيمون، مدير مركز الطوارئ الصحية في إسبانيا، حول ما يعرف بالمعجزة الألمانية من حيث أعداد الوفيات المنخفضة جدا التي تم تسجيلها حتى الآن جراء التعرض لعدوى فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19» والتي أصبحت نموذجًا يطمح إليه الجميع ويريد تقليده.

وأوضح فيرناندو سيمون، الذي فسر الفارق الكبير بين أعداد الوفيات في ألمانيا عن غيرها من دول أوروبا: «لقد فات الأوان، لقد بدأت بالفعل الزيادة في الحالات منذ وقت سابق»، إذ أرجع سيمون وجود فارق في إجمالي الوفيات بين البلدين إلى اختلاف متوسط عمر الفرد في ألمانيا عن إسبانيا حيث تفشي فيروس «كوفيد – 19» في دور رعاية المسنين حيث المرضى الأكثر عرضة لخطورة الوفاة.

ومع الأخذ في الاعتبار تصريحات المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم قبل بضعة أيام أنه «من الضروري إجراء اختبارات لفيروس كوفيد 19 لوقف انتشار الوباء» وحذر من أنه «لا يمكنك مكافحة حريق بينما تكون معصوب العينين كذلك لا يمكننا إيقاف هذا الوباء إذا لم نكن نعرف من أصيب بالعدوى».

وبالتالي، فإن ما يسمى بـ «المعجزة» الألمانية يرجع تفسيرها إلى إجراء الاختبارات في مرحلة مبكرة من الوباء وانخفاض متوسط عمر المرضى المصابين، وهما عاملان محتملان لانخفاض معدل الوفيات في ألمانيا بسبب فيروس كورونا.

اقرأ أيضًا: فيروس كورونا حول العالم| ماذا لو تأخرت الصين في تدابير الحجر الصحي؟

وقال لوتار فيلير رئيس معهد روبرت كوخ: «غالبًا ما يتم سؤالي عن سبب انخفاض معدل الوفيات في ألمانيا مقارنة بالدول الأخرى، نحن لا نعرف حقًا سبب هذه الحالة ولكننا نعتقد أن هناك عوامل يمكن أن تفسر ذلك، مثل تحديد الحالات الخفيفة في مرحلة مبكرة وأن العديد من المصابين هم من الشباب الذين هم فئات أقل في معدل الوفيات».

وأكد أن متوسط عمر المصابين في ألمانيا 54 سنة، في حين أن متوسط عمر المتوفين 81 سنة ومن هنا يثبت أن العدد المنخفض نسبيًا للوفيات نتيجة لفيروس كورونا لا يرجع إلى حقيقة أنه لا يتم حساب جميع الحالات المحددة ومع ذلك حذر عالم الفيروسات كما أشار فرناندو سيمون، من أن الوباء لا يزال في مرحلة مبكرة وأن عدد الوفيات في ألمانيا قد يرتفع.

يذكر أنه وفقًا لأحدث أرقام روبرت كوخ في ألمانيا فإن هناك 31554 حالة مؤكدة، وهو ما يمثل زيادة قدرها 4118 مقارنة باليوم السابق وهو ما يعادل 38 إصابة لكل 100.000 نسمة، على الرغم من وجود العديد من الاختلافات الإقليمية فيما بلغت حصيلة الوفيات 149 حالة.

اخبار ذات صلة