فيروس كورونا

لوكاكو: هل كان يجب أن يصاب لاعب من يوفنتوس حتى نعلق المسابقات؟

علق اللاعب البلجيكي، روميلو لوكاكو، مهاجم فريق إنتر ميلان الإيطالي على قرار تعليق المسابقات الكروية، وأبدى اندهاشه إلى تأخرهم في اتخاذ هذا القرار.

0
%D9%84%D9%88%D9%83%D8%A7%D9%83%D9%88%3A%20%D9%87%D9%84%20%D9%83%D8%A7%D9%86%20%D9%8A%D8%AC%D8%A8%20%D8%A3%D9%86%20%D9%8A%D8%B5%D8%A7%D8%A8%20%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%20%D9%85%D9%86%20%D9%8A%D9%88%D9%81%D9%86%D8%AA%D9%88%D8%B3%20%D8%AD%D8%AA%D9%89%20%D9%86%D8%B9%D9%84%D9%82%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D9%82%D8%A7%D8%AA%D8%9F

علق اللاعب روميلو لوكاكو، مهاجم فريق إنتر ميلان الإيطالي عبر حسابه على موقع التواصل الإجتماعي، إنستجرام، خلال بث مباشر بثته ونظمته شركة بوما، على الجدل الحالي حول توقف النشاط الرياضي بالكامل وحالة الطوارئ المفروضة على الجميع بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد حول العالم، والذي أفضى بحياة آلاف البشر في الفترة الأخيرة.

اقرأ أيضًا: بفضل شبابه.. ريال مدريد الأقل تضررًا من فيروس كورونا في الليجا

وعلق لوكاكو:"من غير المنطقي أن نواصل اللعب عندما تكون حياة الناس في خطر في العالم".

وواصل:"ينقسم السيري آ إلى قسمين، هناك فرق ترغب في استئناف المسابقات في أقرب وقت ممكن، مثل: نابولي ولاتسيو، وأخرى تفضل إنهاء المسابقة، مثل: إنتر ميلان وبريشيا وسامبدوريا وجنوة".

كما ندد مهاجم النيراتزوري بأن الأمر استغرق وقتًا طويلاً لإيقاف المسابقات:"هل كان من الضروري أن يصاب لاعب من يوفنتوس لكي تتوقف كرة القدم؟ هل كل هذا طبيعي؟ لا، ليس كذلك".

واعترف لوكاكو أنه يفتقد بالفعل كرة القدم، ولكنه أيضًا في الوقت الحالي هو وضع استثنائي:"أفتقد المباريات والمنافسة، وشعور الملاعب ممتلئة، الآن أمضي هذا الوقت لتحليل ما فعلته حتى يمكنني تحسين وتطوير نفسي".

وحول حياته المهنية، قال مهاجم فريق مانشستر يونايتد السابق:"أعيش لأحرز الأهداف، ولكن يجب أن أكون مستعدًا أيضًا لمساعدة زملائي في الفريق".

واستطرد:"إن الإحصائيات الفردية ليست ذات أهمية تذكر بالنسبة لي على أي حال".

واختتم لوكاكو حديثه:"أحببت اللاعب أدريانو، الذي فعل أشياء رائعة بقميص الإنتر، وذكرياتي الأولى في كرة القدم تعود إلى كأس العالم 1998، عندما أثبت رونالدو أنه من فئة مختلفة، وفي وقت لاحق، أعجبت بتيري هنري وديديه دروجبا".

جدير بالذكر أن فيروس كورونا المستجد قد ضرب أغلب دول العالم في الفترة الأخيرة، ولاسيما إيطاليا، ومازال يفضي بأرواح المئات من البشر حتى كتابة هذه السطور، مما أدى إلى توقف النشاط الكروي في إيطاليا.

.