فيروس كورونا

لا ينقل فيروس كورونا «كوفيد-19».. باحثون: هواء الطائرات «أنظف» من المنازل

الدراسة وجدت أن خطر تشتت الهباء الجوي، حيث ينتقل فيروس كورونا «كوفيد-19» انخفض بنسبة 99.7٪ بفضل معدلات تبادل الهواء المرتفعة، وعوامل أخرى.

0
%D9%84%D8%A7%20%D9%8A%D9%86%D9%82%D9%84%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB..%20%D8%A8%D8%A7%D8%AD%D8%AB%D9%88%D9%86%3A%20%D9%87%D9%88%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D8%A7%D8%AA%20%C2%AB%D8%A3%D9%86%D8%B8%D9%81%C2%BB%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%B2%D9%84

تضيف دراسة جديدة أجريت لصالح وزارة الدفاع الأمريكية، مصداقية إلى الاعتقاد المتزايد بأن ركاب الخطوط الجوية يواجهون الحد الأدنى من مخاطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» أثناء الطيران.

ووجدت الدراسة، التي نشر نتائجها موقع «يو إس توداي» أن خطر تشتت الهباء الجوي (انتقال الفيروس «كوفيد-19» عبر الهواء) انخفض بنسبة 99.7٪ بفضل معدلات تبادل الهواء المرتفعة، وإعادة الدوران المفلترة HEPA والتهوية الهابطة الموجودة في الطائرات الحديثة.

ونظر الباحثونن في تأثير الراكب المصاب بـ «كوفيد-19» على الآخرين الجالسين في نفس الصف، وأولئك القريبين في كبائن بوينج 767 و777، إذ أن هذين النوعين من الطائرات تتسم بهكيل عريض، وتُستخدم عادةً في الرحلات الطويلة، حيث من المتوقع أن ينتشر فيروس كورونا «كوفيد-19» بسهولة أكبر.

اقرأ أيضا: علماء: الإصابة الثانية بـ فيروس كورونا «كوفيد-19» أعراضها «أسوأ وأشد»

ولاختبار مخاطر التعرض للركاب الجالسين بالقرب من شخص مصاب، أطلق الباحثون رشاشات تتبع فلورية تمثل القطرات المنبعثة من الزفير أو السعال، ونظروا في التأثير على «مناطق التنفس» المتعددة في جميع أنحاء الطائرة.

في المجموع، تم إجراء أكثر من 11500 قياس لمقعد منطقة التنفس مع عمليات تحرير من 46 مقعدًا مختلفًا، ما دفع الرئيس التنفيذي لشركة يونايتد سكوت كيربي، للتأكيد على أن النتائج تنطبق على الطائرات التجارية الأخرى أيضًا.

وأجرى الدراسة فريق ضم أعضاء من شركة يونايتد إيرلاينز، وبوينج، والمركز الطبي بجامعة نبراسكا، والمعهد القومي للبحوث الاستراتيجية، إضافة إلى شركات بحثية مستقلة، وقد تم إعدادها لوكالتين عسكريتين لنقل الأفراد والبضائع، وقيادة النقل الأمريكية، وقيادة الحركة الجوية للقوات الجوية.

وتتماشى الدراسة مع الرسالة التي مفادها أن شركات الطيران تحاول إيصال أن فلاتر HEPA ومعدل دوران الهواء المرتفع في كابينة الركاب، يقللان من تعرض الركاب لخطر العدوى بفيروس كورونا «كوفيد-19» .

في الواقع، وجدت الدراسة أن التلوث في الطائرة التي تم فحصها كان أقل مما هو موجود في المساكن الخاصة.

وقال كيربي إنه مع تدفق الهواء من السقف إلى الأرض، «لا يوجد مكان في الداخل يكون قريبًا منه في أي مكان»، وحثت شركات الطيران الأخرى على محاكاة سياسة يونايتد، في التأكد من أن وحدات الطاقة تعمل بطريقة تسمح للركاب بالاستفادة من أنظمة تهوية الطائرات، وهم لا يزالون على البوابة.

اقرأ أيضا: دراسة: فيروس كورونا «كوفيد-19» يظل حيًا 28 يومًا على بعض الأسطح

وشددت الدراسة على ضرورة حث الركاب على التأكد من أن فتحات التهوية العلوية الخاصة بهم مفتوحة بالكامل، أثناء رحلاتهم لزيادة دوران الهواء.

في معظم الطائرات، يكون معدل تبديل الهواء كل ثلاث دقائق تقريبًا و75٪ يأتي من خارج الطائرة، مما يعني أنه يتم إعادة تدوير 25٪ فقط من هواء المقصورة.

وتابعت الدراسة: «أزال كلا الجهازين في طائرتي 767 و777 الجسيمات 15 مرة أسرع من المنزل، و5 إلى 6 مرات أسرع من مواصفات التصميم الموصى بها لتشغيل المستشفيات الحديثة أو غرف عزل المرضى».

وتم إجراء الاختبارات عن طريق وضع أدوات يمكنها قياس الجسيمات بالقرب من محاكاة مسافر مريض، وأخذت الدراسة في الاعتبار الأقنعة، مع التركيز على توقع أن يرتدي الركاب أقنعة جراحية، وهو النوع الذي يرجح أن يتم تسليمه من قبل شركات الطيران في الحالات التي لا يحضر فيها الركاب أقنعة خاصة بهم.

.

الأكثر قراءة