فيروس كورونا

كيف سيدمر فيروس كورونا سوق الانتقالات الصيفية؟

10 مليار دولار، هذا الرقم الضخم هو إجمالي الخسائر المتوقعة في حال إلغاء المنافسات في الدوريات الأوروبية الموسم الحالي، بحسب دراسة اقتصادية أجريت على القيم السوقية للاعبين قبل وبعد فيروس كورونا المستجد

0
%D9%83%D9%8A%D9%81%20%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D9%85%D8%B1%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%D8%B3%D9%88%D9%82%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%82%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%8A%D9%81%D9%8A%D8%A9%D8%9F

إذا لم يستكمل الموسم الحالي في مختلف الدوريات الأوروبية، والمتوقفة حالياً بسبب تفشي وباء فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، فسيعني ذلك انهيار القيم السوقية الخاصة باللاعبين ما يقرب من 10 مليار يورو.

وحتى إذا تم استئناف الدوري خلف أبواب مغلقة، أو بدون حضور جماهيري، ستكون هناك خسائر كبيرة أيضاً، لكن من المتوقع أن تتوقف هذه الخسائر عند حدود الـ7 مليار يورو.

سيناريو الدوري الفرنسي الذي أجبر على الانتهاء مبكراً، وإعلان باريس سان جيرمان بطلاً للمسابقة، يلقي الرعب في نفوس كل المسئولين حول أوروبا، خاصة مع الخسائر الكبيرة التي من المتوقع أن يتكبدوها على صعيد إيرادات المباريات وعائدات البث التلفزيوني.

وتجد البطولات الوطنية نفسها في مواجهة وضع غير مسبوق تتعامل كل منها معه بطريقة مغايرة، فدول مثل فرنسا وهولندا أنهت الموسم بشكل مبكر، بينما تأمل ألمانيا في معاودة المنافسات هذا الشهر خلف أبواب موصدة، في حين لا تزال دول مثل إسبانيا وإنجلترا وإيطاليا دون خريطة طريق واضحة.

ووفق دراسة نشرتها شركة «كاي بي أم جي» للمحاسبة سابقاً، فقد توقعت الشركة الشهر الماضي خسارة البطولات الخمس الكبرى في أوروبا «إنجلترا، إسبانيا، إيطاليا، فرنسا وألمانيا» ما يصل الى أربعة مليارات يورو في حال عدم استكمال الموسم.

وفي تقرير جديد اليوم رجحت الشركة المحاسبة انخفاض القيمة الإجمالية للاعبين فيها بنحو عشرة مليارات يورو، في حال عدم استكمال 20192020.

وأشارت «كاي بي أم جي» الى ان هذا التقدير يستند إلى «السيناريو الأسوأ»، أي عدم استكمال الموسم.

وأوضحت «كاي بي أم جي» في تقريرها الأربعاء: «يظهر تحليلنا الأحدث أن القيمة الإجمالية للاعبين الـ4138 في أكبر عشر بطولات أوروبية، ستنخفض بنحو 10 مليارات يورو، بتراجع نسبته 26,5% منذ فبراير وفق السيناريو الرقم 1».

وأضافت: «قيمة اللاعبين ستنخفض بـ6.6 مليارات يورو، أي بتراجع نسبته 17.7 %، وفق السيناريو الرقم 2»، أي الاستكمال لكن من دون جمهور.

إقرأ أيضاً: دراسة: مبابي ونيمار أكثر المتأثرين بأزمة جائحة فيروس كورونا

وبحسب حسابات الشركة، فأن المتنافسان على لقبالدوري الإنجليزي في المواسم الماضية والموسم الحالي، مانشستر سيتي وليفربول، سيكونان أكثر المتضررين من انهاير القيمة السوقية للاعبين، حيث تقدر القيمة السوقية الحاية لمانشستر سيتي بمليار و243 مليون يورو، ستنخفض في حالة إلغاء الموسم إلى 961 مليون، أما في حالة استكماله بدون جمهور فستنخفض القيمة إلى مليار و53 مليون يورو.

أما ليفربول فتقدر قيمته بمليار و200 مليونن ستنخفض في حالة السيناريو الأول إلى 907 مليون يورون وفي حالة السيناريو الثاني إلى 997 مليون يورو.

ويأتي ريال مدريد الإسباني في المركز الثالث - وفقاً لهذه الإحصائية، حيث تبلغ قيمته بمليار و168 مليون يورو، ستنخفض إلى 851 مليون أو 944 مليون.




وبحسب التقرير، لا يزال نجما خط هجوم باريس سان جرمان الفرنسي، الفرنسي كيليان مبابي وزميله البرازيلي نيمار دا سيلفا، أغلى لاعبان في العالم، لكن الأول ستنخفض قيمته من 225 مليون يورو إلى 177 مليون يورو، أو إلى 188 مليون يورو، بينما نيمار ستنخفض قيمته من 175 مليون يورو إلى 137 مليون أو 149 مليون يورو.

ويأتي نجمنا العربي المصري محمد صلاح نجم فريق ليفربول في المركز الخامس، خلف ثنائي الـ«بي إس جي»، والإنجليزي رحيم ستيرلينج نجم مانشستر سيتي، والأرجنتيني ليونيل ميسي نجم فريق برشلونة الإسباني، حيث يقدر حالياً بـ155 مليون يورو، ستنخفض إلى 124 مليون يورو في السيناريو الأول، وإلى 131 مليون يورو في حالة السيناريو الثاني.




ورجحت الشركة أن الخسائر المالية قد تدفع الأندية خلال سوق الانتقالات الصيفية المقبل إلى تعزيز صفقات التبادل، أو ضم لاعبين على سبيل الإعارة، بدلاً من انجاز صفقات شراء عقد بالكامل نظراً لأن الخسائر تضع قيوداً مالية، تؤدي بدورها إلى انخفاض في حجم التعاملات المالية.

.