Web Analytics Made
Easy - StatCounter
فيروس كورونا| كوريا الجنوبية نموذج تجاهلته أوروبا وخبراء يقتربون من لقاح

فيروس كورونا| كوريا الجنوبية نموذج تجاهلته أوروبا.. وخبراء يقتربون من لقاح للوباء

كوريا الجنوبية في انتصارها على فيروس كورونا نموذج تجاهلته دول الإتحاد الأوروبي فيما بات خبراء يقفون على الخط الأول لإيجاد لقاح للقضاء على الفيرس المستجد.

نورهان شوقي
نورهان شوقي
تم النشر
آخر تحديث

تسبب وباء فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 بالفعل في أكثر من 7000 حالة وفاة في جميع أنحاء العالم، أغلبها في أوروبا، حيث ارتفع عدد المرضى بشكل كبير في الأيام الأخيرة، وبناء عليه قرر الاتحاد الأوروبي غلق جميع حدوده لمدة 30 يومًا بدءا من اليوم.

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن حدود الاتحاد الأوروبي سيتم إغلاقها بدءا من ظهر اليوم الثلاثاء في محاولة لوقف انتشار فيرس كوفيد 19 الجديد، وأوضح في خطاب شعبي من قصر الإليزيه «لقد كان قرارًا مشتركًا اتخذه الأوروبيون وسيتم تعليق جميع الرحلات بين الدول غير الأوروبية والاتحاد الأوروبي لمدة 30 يومًا».

يأتي قرار الدول الأعضاء في الإتحاد الاوروبي في إطار التدابير الإستثنائية التي تستعدي وقف تفشي الفيروس التاجي الذي أصاب حتى هذه اللحظة أكثر من 40 ألف أوروبي أغلبها في إيطاليا، والتي أصبحت البؤرة الأكبر في أوروبا حيث وصل عدد المصابين إلى 28 ألف و2158 حالة وفاة تليها إسبانيا التي سجلت 9904 حالة إصابة و342 حالة وفاة وفي المرتبة الثالثة ألمانيا التي وصل عدد المصابين بها إلى 6671 مع وجود 13 حالة وفاة.

اقرأ أيضًا: توني كروس يطمأن محبيه من خلال الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا

كوريا الجنوبية نموذج في إحتواء الأزمة

أكدت ألمانيا أنها ستكرر الإجراءات التي اتبعتها كوريا الجنوبية لاحتواء أزمة الوباء العالمي الجديد والتي تمت عن طريق الكشف المبكر وإجراء التحاليل اللازمة للجميع فيما بينهم المارة بالطريق أو لقائدي السيارات من خلال نافذة عرباتهم حيث اختبرت السلطات حوالي 250.000 شخص، مما أدى إلى إبطاء الانتشار عن طريق الكشف المبكر عن المرضي مما ساعد البلد الآسيوي في إحتواء الموقف في غضون 3 أسابيع وبلغ عدد المصابين حتى الآن في كوريا الجنوبية 8320 وسُجلت 81 حالة وفاة.

3 مناهج تجريبية لإيجاد لقاح لفيروس كوفيد 19

يعمل المركز الوطني للتكنولوجيا الحيوية (CNB) على مدار الساعة في محاولة لإيجاد حلول فعالة لوقف الفيروس التاجي الجديد ويركز بحثه على «3 مناهج تجريبية» وهي تطوير مضادات الفيروسات، البحث عن الأجسام المضادة التي تعمل على تحييد الفيروس؛ ومن ثم سيتم الحصول على اللقاحات من خلال الهندسة الوراثية.

وقد لخص هذا الأمر عالم الفيروسات لويس إنجوانس، الباحث في المركز الوطني للتكنولوجيا الحيوية التابع للمجلس الأعلى للبحث العلمي، وهو أحد المراكز المرجعية العالمية التي تعمل في هذا الشأن وواحد من المراكز الإسبانية الثمانية التي حصلت على تمويل «سريع» من الاتحاد الأوروبي لتسريع هذا البحث إذ يوضح لويس إنجوانس، في مقطع فيديو وزعته CSIC عبر شبكاتها الاجتماعية، أن الخط الأول من البحث هو تطوير مضادات الفيروسات التاجية التي قد يكون لها تأثيرا علاجيا.

على صعيد آخر فقد تلقى المتطوعون الأربعة الأوائل في الولايات المتحدة الأمريكية بالفعل يوم الإثنين الجرعة الأولى من هذه التجربة السريرية لعقار فيرس كوفيد 19 المدعومة من حكومة دونالد ترامب.

ووفقا للخبراء، سوف يستغرق الأمر عدة أشهر لمعرفة ما إذا كان هذا اللقاح ذو فاعلية على الفيروس أو غيره قيد التطوير.

جدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية حذرت أمس من خطورة الوضع الناجم عن فيروس كوفيد 10 وأشارت إلى أن مفتاح احتواء العدوى يكمن في تحديد المصابين وعزلهم من خلال الاختبارات المكثفة سواء في مرافق المستشفى أو في المنزل.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم جيبريسوس «يجب على الحكومات فهم أن التدابير التي اتخذتها في الوقت الحالي، ليست كافية لوقف الوباء».

أمريكا والصين فى مواجهة كوفيد 10

أبلغت الصين عن حالة جديدة محلية مصابة بعدوي فيروس كوفيد 19 فيما أكدت على وصول 20 حالة جديدة لأشخاص قدموا من خارج البلاد، ووفقًا لوزارة الصحة الصينية، فإن الحالة المحلية الوحيدة كانت في ووهان، المدينة الواقعة في وسط البلد حيث بدأ الوباء في أواخر العام الماضي.

وبينما استقر عدد المصابين بفيرس كوفيد 19 المستجد في الصين عند حاجز الـ81 ألف مصاب، سجلت الولايات المتحدة الأمريكية زيادة جديدة فى أعداد المصابين والوفيات حتى وصلت إلى 4629 حالة إيجابية و90 حالة وفاة وهي زيادة كبيرة نوعا ما في ظل التدابير الطارئة والإستثنائية التي أعلنتها حكومة ترامب فى عدد من الولايات الأمريكية والتي كان أهمها تعطيل أنشطة الحانات والبارات فى عدد من الولايات وعلى رأسها العاصمة واشنطن.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة