فيروس كورونا

فيروس كورونا | هل يؤثر «كوفيد-19» على خصوبة المرأة؟

حاولت دراسات بحثية استكشاف التأثيرات المحتملة لفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» على معدل خصوبة السيدات.

0
اخر تحديث:
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%7C%20%D9%87%D9%84%20%D9%8A%D8%A4%D8%AB%D8%B1%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%AE%D8%B5%D9%88%D8%A8%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9%D8%9F%0A%0A

مع تسارع وتيرة الإصابات بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» حول العالم، تتنامى المخاوف من احتمالية استمرار الوباء القاتل لفترة طويلة حتى برغم طرح اللقاحات المضادة للفيروس، وهو ما حدا بالعلماء إلى دراسة تأثيرات «كوفيد-19» على بعض الوظائف الحيوية في الإنسان، ومنها قدرة الإناث على الإنجاب أو ما يُعرف علميا بالخصوبة الإنجابية.

فقد أظهرت دراسة بحثية أجرتها الطبيية ريتا فاسينا المدير العالمي لعيادة الخصوبة في مجموعة «أوجين» عبر النظر فيما إذا كانت خلايا البويضة عند الأنثى قد تتأثر بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، أنه لا توجد صلة مباشرة بين الفيروس وبين خصوبة السيدات.

«كوفيد-19» لا يؤثر على خصوبة المرأة

وبدأت فاسينا تقوم بإجراء اختبارات على المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» قبل بدء العلاج، ووجدت بالفعل أن هناك متبرعتان بالبويضات قد أثبتت التحاليل إصابتهم بالوباء، وذلك برغم عدم ظهور أعراض على أي منهن.

وبالفعل حصلت فاسينا على إذن من المريضتين بدراسة بويضاتهن، لكن لم يتم اكتشاف وجود بروتينات فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في تلك البويضات وذلك برغم استخدام تقنيات «بي سي آر» عالية الحساسية، وهو ما يبرهن على أن الفيروس الفتاك لا يقدر على إصابة خلايا البويضة لدى السيدات المصابات بفيروس كورونا المستجد، ومن ثم لا يؤثر على خصوبتهن.

إصابات كورونا حول العالم

كانت أحدث البيانات المنشورة على موقع جامعة «جونز هوبكنز» الأمريكية قد أظهرت أن إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في أنحاء العالم يقترب من 95.6 مليون حتى صباح اليوم الثلاثاء.

وبينت أحدث البيانات الصادرة عن الجامعة أن إجمالي الإصابات وصل إلى 95 مليونا و555 ألف حالة.

كما أشارت البيانات إلى أن عدد المتعافين تجاوز 52.6 مليون، فيما تجاوز إجمالي الوفيات المليونين و40 ألف حالة.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وروسيا والمملكة المتحدة وفرنسا وتركيا وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا وكولومبيا والأرجنتين والمكسيك وبولندا وجنوب أفريقيا وإيران.

كما تتصدر الولايات المتحدة أيضا دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والهند والمكسيك والمملكة المتحدة وإيطاليا وفرنسا.

.