فيروس كورونا

فيروس كورونا «كوفيد-19» في مصر الخميس 25 مارس 2021 | عدد الإصابات الجديدة

عدد الإصابات الجديدة بفعل فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في مصر الخميس 25 مارس 2021 وكذلك عدد المتعافين والوفيات.

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D8%B5%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%85%D9%8A%D8%B3%2025%20%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%B3%202021%20%7C%20%D8%B9%D8%AF%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9

أعلنت وزارة الصحة والسكان في مصر عدد المصابين والوفيات والمتعافين من فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»وذلك عن يوم الخميس الموافق 26 مارس 2021.

وخرج 321 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وبالتالي ارتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 151765 حالة حتى تاريخه.

كما تم تسجيل 661 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ووفاة 48 حالة جديدة.

بالتالي يصل إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الخميس، إلى 198011 من ضمنهم 151765 حالة تم شفاؤها، و 11768 حالة وفاة.

وتسبب فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» بوفاة 2,745,337 شخصا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر 2019، حسب تعداد يستند إلى مصادر رسميّة الخميس عند الساعة 11,00 ت ج.

الولايات المتحدة هي أكثر الدول تضررا لناحية الوفيات (545,282) تليها البرازيل ( 300,685) والمكسيك (199,628) والهند (160,692) وبريطانيا (126,382).

ومنذ بدء تفشي الوباء، ازداد عدد اختبارات الكشف بشكل كبير وتحسنت تقنيات الفحص والتعقب، ما أدى إلى زيادة عدد الإصابات المشخصة.

رغم ذلك، فإن عدد الإصابات المعلن قد لا يعكس إلا جزءاً بسيطاً من الإجمالي الفعلي، مع بقاء نسبة كبيرة من الحالات الأقل خطورة أو التي لا تظهر عليها أعراض، غير مكتشفة.

وكان قد أعلن مختبر استرازينيكا السويدي البريطاني الخميس أن لقاحه ضد فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» فعال بنسبة 76% ضد الحالات المصحوبة بعوارض المرض و100% لمنع الحالات الخطيرة وذلك بعد تحديث بياناته من تجربة سريرية في الولايات المتحدة والبيرو وتشيلي.

وكان استرازينيكا تعهد بتقديم بيانات حديثة للهيئة الناظمة الأميركية التي تشرف على التجارب السريرية والتي كانت انتقدته لتقديمه أرقاما قد تكون قديمة.

.