فيروس كورونا

فيروس كورونا «كوفيد-19» في مصر الخميس 18 فبراير 2021 | عدد المصابين والوفيات الجديدة

عدد المصابين والوفيات الجديدة بسبب فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في مصر وذلك عن يوم الخميس الموافق 18 فبراير 2021 وكذلك أعداد المتعافين الجدد.

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D8%B5%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%85%D9%8A%D8%B3%2018%20%D9%81%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%8A%D8%B1%202021%20%7C%20%D8%B9%D8%AF%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9

أعلنت وزارة الصحة والسكان في مصر عدد المصابين والوفيات والمتعافين من فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»وذلك عن يوم الخميس الموافق 18 فبراير 2021.

وأسفرت الأرقام اليومية المسجلة بشأن تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» عن خروج 409 متعافين من المستشفيات ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 136490 حالة حتى اليوم، وفيما يتعلق بالإصابات الجديدة تم تسجيل 656 حالة جديدة، أما بالنسبة لأعداد الوفيات فقد بلغت 51 حالة جديدة خلال آخر 24 ساعة بفعل فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

بالتالي، يصل إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر للمصابين بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» حتى الخميس الموافق 18 فبراير 2021 إلى 176333 حالة من ضمنهم 136490 حالة تم شفاؤها، و 10201 حالة وفاة.

ولا يزال فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» لغزا عصيا على الحل حتى مع بدء حملات التلقيح في معظم دول العالم، ولا يزال يحيط بسر نشأته غموض كبير.

وتم نفي احتمال حدوث تخليق للفيروس في مختبر بي4  البيولوجي شديدي الحراسة التابع لمعهد ووهان لعلم الفيروسات في الصين، الذي زارته بعثة خاصة بمنظمة الصحة العالمية خصيصا أثناء إقامتها في المدينة لمعرفة أسرار نشأة الفيروس الذي طال مئات الملايين.

ومن المستبعد جدا أن يكون قد تم تسريب الفيروس من هناك، من النادر للغاية أن يحدث ذلك وفق خبراء تابعين لمنظمة الصحة العالمية.

ويتعين تبني مقاربة عقلانية لفرضيات نشأة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» ومحاولة الابتعاد عن الآراء الشخصية أو المشاعر الذاتية حتى يمكن للجميع تحليلها.

وبعد فترات طويلة من البحث حول أصول الفيروس في ووهان، لا يزال كل شيء يشير إلى أنه يأتي من الخفافيش، كما لا يوجد دليل كبير على تفشي الفيروس قبل ديسمبر 2019 في ووهان.

وهناك فرضيتان هما الأكثر احتمالا لانتقاله إلى البشر: من خلال مضيف حيواني وسيط أو من خلال بعض الأطعمة المجمدة.

.