فيروس كورونا

فيروس كورونا «كوفيد-19» في قطر اليوم الأربعاء 19 أغسطس 2020 | تواصل النجاح في السيطرة على التفشي

أعلنت وزارة الصحة العامة في قطر عدد المصابين والوفيات والمتعافين من فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» وذلك عن اليوم الأربعاء الموافق 19 أغسطس 2020.

0
%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%C2%AB%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A%D8%AF-19%C2%BB%20%D9%81%D9%8A%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%A8%D8%B9%D8%A7%D8%A1%2019%20%D8%A3%D8%BA%D8%B3%D8%B7%D8%B3%202020%20%7C%20%D8%AA%D9%88%D8%A7%D8%B5%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%AD%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B7%D8%B1%D8%A9%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%81%D8%B4%D9%8A

أعلنت وزارة الصحة العامة في قطر عدد المصابين والوفيات والمتعافين من فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»وذلك عن اليوم الأربعاء الموافق 19 أغسطس 2020.

أكدت الوزارة في بيانها اليومي تسجيل 295 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا «كوفيد-19» وشفاء 303 حالات في الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، ليصل بذلك إجمالي عدد المتعافين من المرض في دولة قطر إلى 112658.

وركز بيان الوزارة على النجاح القطري في التصدي لفيروس كورونا «كوفيد-19» وتسطيح المنحنى والحد من تفشي الفيروس، مع انخفاض عدد الحالات اليومية، وكذلك تراجع عدد حالات دخول المستشفى أسبوعيا، وكذلك أشاد بدور ومساهمة الفحص الاستباقي والمكثف للحالات المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا «كوفيد-19» في تحديد عدد كبير من حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا «كوفيد-19» في المجتمع.

اقرأ أيضًا: فيروس كورونا «كوفيد-19» اليوم الأربعاء 19 أغسطس 2020| عدد الإصابات والوفيات في العالم والوطن العربي

تعتبر دولة قطر من أقل دول العالم في معدل وفيات فيروس كورونا «كوفيد-19».

وشددت الوزارة في بيانها على ضرورة اتباع جميع التدابير الوقائية لتجنب موجة جديدة من الفيروس وزيادة عدد الحالات المصابة، خاصة مع وجود مؤشرات لحدوث ذلك في العديد من دول العالم، وأنه ينبغي الآن أكثر من أي وقت مضى أن نتوخى الحذر ونحرص على حماية الأفراد الأكثر عرضة لمضاعفات فيروس كورونا «كوفيد-19».

وانتشر فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في أواخر عام 2019 وبالتحديد في شهر ديسمبر في مدينة وهان في دولة الصين قبل أن يواصل انتشاره في جميع أنحاء الكرة الأرضية مسببا العديد من الإصابات وحاصدا الكثير من الأرواح بالإضافة إلى خسائره الاقتصادية التي طالت بلدان العالم أجمع.

.